مظاهر رحمة الرسول

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٠٣ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
مظاهر رحمة الرسول

مظاهر رحمة الرسول صلى الله عليه وسلم

رحمة النبي بالمسلمين

تتجلّى مظاهر رحمة النبيّ -صلى الله عليه وسلم- بالمسلمين من أمّته من الضعفاء، والأطفال، والنساء، والمرضى، والأصحاب، وحتّى الشهداء، في العديد من المواقف؛ ومن ذلك ما يأتي:

  • رحمته بالأطفال: فمن رحمة النبيّ بالأطفال أنّه كان كالأب الحاني عليهم؛ فيُقبّلهم، ويُلاعبهم، ويضمّهم، وقد ثبت عن عائشة -رضي الله عنها- أنّ رجالاً جاءوا على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو يقبّل حفيده الحسن -رضي الله عنه-، فقالوا: (أَتُقَبِّلُونَ صِبْيَانَكُمْ؟ فَقالوا: نَعَمْ، فَقالوا: لَكِنَّا وَاللَّهِ ما نُقَبِّلُ، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: وَأَمْلِكُ إنْ كانَ اللَّهُ نَزَعَ مِنْكُمُ الرَّحْمَةَ)،[١] ومن شدّة رحمته بالأطفال أنه إذا كان يُصلّي بالناس جماعةً وسمع بكاءَ طفلٍ؛ أسرع في الصلاة وخفّف منها، وكان -عليه الصلاة والسلام- يحمل الصّغار وهو يُصلّي، فإذا سجد يضعهم على الأرض، وإذا قام حمَلهم، كما فعل مع حفيدته أُمامة بنت زينب -رضي الله عنها-، وكان يصبر على أذاهم، ويبكي ويحزن لموتهم.[٢]
  • رحمته بالضعفاء: كان النبيّ -صلى الله عليه وسلم- يهتمّ بشأنهم، ويأمُر بحُسن مُعاملتهم؛ لأنّهم مظنّة وقوع الظُلم عليهم، وأوصى بهم وبأداء حُقوقهم، فقال -عليه الصلاة والسلام- وهو يوصي الناس بالخدَم الذين يعملون عندهم: (إنَّ إخْوَانَكُمْ خَوَلُكُمْ جَعَلَهُمُ اللَّهُ تَحْتَ أيْدِيكُمْ، فمَن كانَ أخُوهُ تَحْتَ يَدِهِ، فَلْيُطْعِمْهُ ممَّا يَأْكُلُ، ولْيُلْبِسْهُ ممَّا يَلْبَسُ، ولَا تُكَلِّفُوهُمْ ما يَغْلِبُهُمْ، فإنْ كَلَّفْتُمُوهُمْ ما يَغْلِبُهُمْ فأعِينُوهُمْ)،[٣] ومن ذلك أيضاً رحمته باليتامى والأرامل، فقد حثّ على كفالتهم، وعدّ ذلك كأجر الجهاد في سبيل الله -تعالى-.[٢]
  • رحمته بالنساء: فقد كان -عليه الصلاة والسلام- أرأف الناس بأهله وأزواجه وبناته، فكان عندما تأتي فاطمة -رضي الله عنها- إليه يقبّلها ويُجلسها في مكانه، وكان إذا أرادت أمّ المؤمنين صفية -رضي الله عنها- أن تركب على البعير؛ يجلس فيرفع لها ركبته لتصعد عليها وتركب البعير، وقد أكثر من الوصيّة بالنساء والبنات، فقال -عليه الصلاة والسلام-: (أَلَا واسْتَوْصُوا بالنساءِ خيرًا، فإنما هُنَّ عَوَانٌ عندَكم، ليس تَمْلِكُونَ منهن شيئًا غيرَ ذلك إِلَّا أن يَأْتِينَ بفاحشةٍ مُبَيِّنَةٍ)،[٤] وقال: (مَنِ ابْتُلِيَ مِنَ البَنَاتِ بشيءٍ، فأحْسَنَ إلَيْهِنَّ كُنَّ له سِتْرًا مِنَ النَّارِ).[٥][٢]
  • رحمته بخدمه: فكان يُعاملهم بالكرم والأخلاق، ويُعلّمهم ويُرشدهم، ويبتعد عن توبيخهم فيما يقع منهم من الأخطاء، فقد جاء عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أحد خدمه قال: (خَدَمْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عَشْرَ سِنِينَ، فَما قالَ لِي: أُفٍّ، ولَا: لِمَ صَنَعْتَ؟ ولَا: ألَّا صَنَعْتَ)،[٦] كما كان يُعامل خدمه الصغار بالحلم والرحمة، وكان يمازحهم ويعطف عليهم، والأحاديث الشاهدة على ذلك كثيرة، خاصة عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-، إذ كان يخدم النبيّ منذ صغره.[٧]
  • رحمته بالمرضى: فكان يأمر بزيارتهم، والشفقة عليهم، والعناية بهم، وإدخال الفرح على قُلوبهم، وجاءت الكثير من الأحاديث النبويّة التي تحثّ على ذلك، كقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: (مَن عادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ في خُرْفَةِ الجَنَّةِ، قيلَ يا رَسولَ اللهِ، وما خُرْفَةُ الجَنَّةِ؟ قالَ: جَناها).[٨][٩]
  • رحمته بالمؤمنين وأُمّته ورعيّته: بلغ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قمّة الرحمة في أُمّته؛ حيث دعا دعوةً وطلب تأخير إجابتها إلى يوم القيامة، وهي شفاعته لأمّته، لقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: (إنه لم يكنْ نبيٌّ إلا له دعوةٌ قد تَنَجَّزها في الدنيا، وإني قد اختبأتُ دعوتي شفاعةً لأمتي)،[١٠] وبشّر أمّته بأنهم أكثر أهل الجنة، ومن عظيم رحمته وأخلاقه في التعامل مع من أخطأ من أمّته؛ قصّة الرجل الذي قام بالتبوّل في المسجد أمام الناس، فقد نهى الصحابة -رضي الله عنهم- عن تغليظه ونهره، ونصحه وعلّمه وأرشده بلطفٍ،[١١] بالإضافة إلى الاهتمام بالأمّة في جانب العبادات، والتيسير عليهم؛ كمُراجعته لربّه في تخفيف الصلاة عن أُمّته وجعلها خمس صلوات بدلاً من خمسين، وكان يُعرض عن القيام ببعض العبادات أحياناً؛ مخافة أن تُفرض عليهم، كما كان يُكثر من الدعاء لأمّته بالخير والرّفق، والبُعد عن العذاب والهلاك، وقد ضحّى -عليه الصلاة والسّلام- في عيد الأضحى عن نفسه وعن من لم يُضحّي من أمّته؛ رحمةً بالفقراء منهم.[١٢]
  • رحمته بجنوده وبالشُهداء: فيُعامل جُنوده كنفسه، ولا يُعاتبهم أو يُعاقبهم على أخطائهم في الحرب؛ ومن ذلك رحمته بالصحابة -رضي الله عنهم- في غزوة أُحد، وعدم مُحاكمتهم لأخطائهم في مُخالفتهم لأوامره، أمّا رحمته بالشُّهداء فقد تمثّلت في دفنهم دون إرسالهم إلى أهلهم؛ حتى لا يتألّموا على رؤيتهم، وكان يأمر الأهل الذين يأخذون شهداءهم أن يردّوهم إلى أماكنهم؛ حتّى يُدرك الناس فضلهم، ولتخفيف المُصاب والحزن على أهاليهم.[١٣]


رحمة النبي بغير المسلمين

تعدّت رحمة النبي -عليه الصلاة والسلام- غير المُسلمين أيضاً، فشملت الكافرين والمُشركين وغيرهم، ومن ذلك ما يأتي:

  • رحمته بالأسرى: كان -صلى الله عليه وسلم- يأمر بفكّ الأسير، وبيّن أنّ الرحمة بالأسير وفكّ أسره من أسباب دُخول الجنة، وترجم ذلك عمليّاً في أسرى بدر عندما استشار الصحابة -رضي الله عنهم- في شأن الأسرى، فأخذ برأي أبي بكر -رضي الله عنه-، وذلك بأخذ الفدية منهم وتركهم؛ لِما رأى في ذلك من الرحمة والرأفة بهم، وراعى حال الأسرى المادّية، فمن لم يكن معه مال؛ افتداه النبي -عليه الصلاة والسلام- بتعليم بعض الصحابة -رضي الله عنهم- القراءة والكتابة، وبعضهم من أطلق سراحه بلا فداء.[١٤]
  • رحمته أثناء الحرب: حيث وضع النبيّ للمُسلمين مجموعةً من القواعد والضوابط في الجهاد التي لا يجوز لأحدٍ أن يتعدّاها؛ كالنهي عن التمثيل في جسد الأعداء، والنهي عن قتل النساء، والأطفال، وكبار السن، والمرضى، وتجاوزت هذه الرحمة حتى الجماد، فنهى النبي -عليه الصلاة والسلام- عن قتل الحيوان، أو حرق الأشجار، فقد قال -تعالى-: (وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)،[١٥] بالإضافة إلى وفاء النبيّ بوعوده مع أعدائه، وعدم خيانتهم أو الغدر بهم، قال -تعالى-: (وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ).[١٦][١٧]
  • رحمته بالكُفّار: ومن ذلك لمّا جاءه ملك الجبال ليُطبق عليهم الجبال بعد أن ردّوه، وقاتلوه، وعذّبوه، فلم يرضَ النبيّ ذلك، وقال له -صلى الله عليه وسلم-: (بَلْ أرْجُو أنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِن أصْلابِهِمْ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ وحْدَهُ، لا يُشْرِكُ به شيئًا)،[١٨] بالإضافة إلى دُخوله مكّة بعد أن فتحها مُتواضعاً، وعفوه عمّن آذاه من المشركين، وعمّن أخرجه وصحابته من ديارهم، وعدم الدُعاء عليهم،[١٩] وحرصه على دُخولهم في الإسلام، فقد جاء عنه أنّه زار جاراً يهودياً له، وطلب منه الدُخول في الإسلام؛ فأسلم، وفرح النبي -عليه الصلاة والسلام- بإسلامه وإنقاذه من النار.[٢٠]


رحمة الرسول

تُعدّ صفة الرحمة من أهمّ الصّفات التي تجلّت في شخصية النبي -عليه الصلاة والسلام-؛ لِما في ذلك من كسب قلوب الناس، والتفافهم حوله، ودخولهم في الإسلام، قال الله -تعالى-: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ)،[٢١] وذلك فضلٌ من الله أن بعث للنّاس رسولاً رحيماً بهم، ليّناً معهم،[٢٢] فهو أرحم بالمُسلمين من والديهم، لذلك وصفه الله -تعالى- بقوله: (حَريصٌ عَلَيكُم بِالمُؤمِنينَ رَءوفٌ رَحيمٌ)؛[٢٣] أي كثير الرحمة بهم، يحبّ لهم الخير ويدلّهم عليه، ويكره لهم الشرّ ويجنّبهم إياه.[٢٤]


المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2317، صحيح.
  2. ^ أ ب ت إسلام ويب (10-4-2008)، "رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بالخلق"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-3-2020. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2545، صحيح.
  4. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن عمرو بن الأحوص، الصفحة أو الرقم: 3087، حسن صحيح.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2629، صحيح.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 6038، صحيح.
  7. نجبة غلام نبي (2011)، رحمة النبي عليه الصلاة والسلام بأسرته وخدمه، صفحة 24-26. بتصرّف.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، الصفحة أو الرقم: 2568، صحيح.
  9. سعيد بن علي بن وهف القحطاني، الخُلق الحسن في ضوء الكتاب والسنة، الرياض: مطبعة سفير، صفحة 158-159، جزء 1. بتصرّف.
  10. رواه الإمام أحمد، في مسند أحمد، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 4/187، إسناده صحيح.
  11. محمد حسن عبد الغفار، شرح كتاب التوحيد لابن خزيمة، صفحة 10، جزء 32. بتصرّف.
  12. إسلام ويب (23-12-2012)، "حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 3-10-2020. بتصرّف.
  13. محمد بن أحمد بن مصطفى بن أحمد المعروف بأبي زهرة (1425 هـ )، خاتم النبيين صلى الله عليه وآله وسلم، القاهرة: دار الفكر العربي، صفحة 634-635، جزء 2. بتصرّف.
  14. راغب الحنفي السرجانيّ (2009)، الرحمة في حياة الرسول عليه الصلاة والسلام (الطبعة الأولى)، السعودية: رابطة العالم الإسلامي، صفحة 312-315. بتصرّف.
  15. سورة البقرة، آية: 190.
  16. سورة الأنفال، آية: 58.
  17. سعيد بن علي بن وهف القحطاني، الخُلق الحسن في ضوء الكتاب والسنة، الرياض: مطبعة سفير، صفحة 147-149، جزء 1. بتصرّف.
  18. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 3231، صحيح.
  19. محمد حسن عبد الغفار، شرح كتاب التوحيد لابن خزيمة، صفحة 9، جزء 32. بتصرّف.
  20. محمد حسن عبد الغفار، دروس الشيخ محمد حسن عبد الغفار، صفحة 8، جزء 27. بتصرّف.
  21. سورة آل عمران، آية: 159.
  22. حسن أبو الأشبال الزهيري، دروس الشيخ حسن أبو الأشبال، صفحة 6، جزء 23. بتصرّف.
  23. سورة التوبة، آية: 128.
  24. عبد الرحمن بن ناصر بن عبد الله السعدي (2000)، تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان (الطبعة الأولى)، بيروت: مؤسسة الرسالة، صفحة 356. بتصرّف.