مظاهر سياسة التعايش السلمي

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٢٢ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٨
مظاهر سياسة التعايش السلمي

التعايش السلمي

هو مفهوم سياسي يختص بالعلاقات الدولية، ويعرف أيضاً بأنّه اتباع سياسة ما تؤمن بفكرة تعددية المذاهب الإيدلوجية وإمكانية التفاهم بين المعسكَرَين في القضايا الدولية، أي المعسكر الغربي والشرقي، بالإضافة إلى ضرورة الدعوة إلى تحقيق التعايش السلمي بين الأديان كافة، والحث على خلق لغة حوار وتفاهم بين مختلف الأمم، والفضل يعود إلى (خروتشوف) في الإتيان بهذا المفهوم بعد وفاة ستالين. حيث يعرف التعايش السلمي على أنّه مبادرة سلمية تدعو لتخطي الخلافات الإيدلوجية القائمة بين النظامين الرأسمالي والاشتراكي، وقد انطلق هذا المفهوم عام 1956م، وتتحققت هذه السياسة من خلال قبول عدد من الأفكار، وتجنب بعضها.[١]


الظروف الدولية للتعايش السلمي

تعرّف على الظروف الدولية للتعايش السلمي:[٢]

  • انبثاق نقاط تأثير حديثة في عدة مناطق من أهمها: أوروبا، والصين، واليابان، ودول العالم الثالث.
  • ولادة الإخاء الأفروآسيوي في مدينة باندونغ والذي يعتبر بمثابة تمهيد لولادة حركة عدم الانحياز التي رفضت قطعياً الحرب الباردة والصراع.
  • احتلال الصين الشعبية مكانة مرموقة كقوة متزايدة من حيث الثقل والعداء مع الرأسمالية، إلّا أنها اختلفت أيضاً مع الاتحاد السوفييتي.
  • انتشار حالات الانشقاق والتمرد على التوصيات الايدلوجية في مختلف صفوف كلّ كتلة، مثل: التشيكيين على السوفييت، وانسحاب فرنسا من حلف الناتو.
  • لجوء دول أوروبا الغربية إلى التكتل الاقتصادي سعياً لحل مشاكلها.
  • إيجاد حكومة اشتراكية في الأجزاء الغربية من ألمانيا الرأسمالية.
  • إبداء دوغول الرفض القطعي للوصاية أو المظلة الأمريكية.


مظاهر سياسة التعايش السلمي

  • خضوع بعض المشاكل الدولية للتسويات، ومن بينها:[٣]
    • الحصول على الموافقة السوفيتية على عقد معاهدة صلح مع النمسا، وإبرام هدنة سلام مع اليابان.
    • التراجع عن طلب إقامة إقليم قارص في الاجزاء الشمالية الشرقية من تركيا.
    • ترميم العلاقات السوفييتية اليوغسلافية.
  • عقد فعاليات مؤتمر جنيف في الثالث والعشرين من شهر تموز عام 1955م، حيث يعد حدثاً في غاية الأهمية كونه جمع بين المعسكرين الشرقي والغربي، وبين كلّ من بلغانين وإيزنهاور وإدقار فور، كما تمثلت أهميته بما نوقش فيه من قضايا تهم الأطراف المتعاقدة كنزع السلاح، ونظام الأمن الأوروبي، وضرورة تسليح الأمريكيين لالمانيا الغربية.[٣]
  • تبادل الزيارات، ومن أبرزها: زيارة نيكسون لموسكو، وعقد اجتماع بين خروتشوف وكندي في فينا.
  • التعاون بين البلدين في ميدان غزو الفضاء إذ تمكن السوفييت من صدم الأمريكان بما حققوه من إنجاز يتمثل بإطلاق القمر الصناعي سبوتنيك 1 في عام 1957م، وقام الأمريكيون بالرد على ذلك بإرسل أول رجل فضاء ونزوله على سطح القمر عام 1969م.
  • إجراء سلسلة من المفاوضات بين الطرفين لتقليص إمكانيات التسليح، وتوطيد أواصر التعاون.


المراجع

  1. "peaceful coexistence", dictionary.com, Retrieved 2018-9-20. Edited.
  2. "Pope delivers sombre message", news.bbc.co.uk, Retrieved 2018-9-20. Edited.
  3. ^ أ ب "Peaceful coexistence", britannica, Retrieved 2018-9-20. Edited.