معايير اختيار الموظف المثالي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٦ ، ٢٤ سبتمبر ٢٠١٧
معايير اختيار الموظف المثالي

الموظف المثالي

تحرص الكثير من الشركات ومؤسسات الأعمال المختلفة على اختيار موظفيها بشكل دقيق ومثالي، حتى تستطيع الارتقاء بأعمالها وسمعتها من خلال هؤلاء الموظفين، كما توجد مجموعة من المعايير والقواعد التي من خلالها تستطيع هذه المؤسسات اختبار موظفيها الأكثر كفاءة ومثالية. في هذ المقال سنتحدث عن معايير اختير.


معايير اختيار الموظف المثالي

الأداء والإنجاز

يركز هذا المعيار على إنجازات الموظف وأدائه المهني و الوظيفي، ويتضمن ذلك نوعيّة و حجم الأداء، وطبيعة المهمات و الإنجازات بما في ذلك من تحقيق أهداف تتفوق على متطلبات أعماله الوظيفية، ويتضمن كذلك إنجاز مهام صعبة تتطلب عملاً دؤوباً وجهداً كبيراُ ومقدرة على التحمل والعمل تحت الضغط العالي.


المبادرة والإبداع

يركز هذا المعيار على مدى مبادرة الموظف إلى تقديم مبادرات، أو اقتراحات، أو أفكار،  أو دراسات، أو أساليب عمل مبدعة ومتميّزة تساهم في تطوير الأداء أو تحسين الإنتاجيّة أو الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمتعاملين أو تطوير الأداء، أو تحسين الإنتاجيّة أو تبسيط الإجراءات، ويعنى هذا المعيار بمستوى التميّز وبدرجة الإبداع والمبادرة والتفرّد فيما قدمه الموظف من اقتراحات وأفكار وإنجازات جديدة ومتقدمة.


التعاون والالتزام الوظيفي

يركز هذا المعيار على درجة تعاون الموظف مع الآخرين سواء أكانو موظفين أو عملاء من خارج المؤسسة أو داخلها، ومدى إيجابيّته في التعامل معهم، كما يركز على درجة الالتزام السلوكي والوظيفي للموظف من خلال احترامه للأنظمة المؤسسية و التزامه بها، مدعماً بسجل وظيفي خالٍ من المخالفات والأخطاء.


المشاركة وتحمّل المسؤولية

يركز هذا المعيار على مدى حرص الموظف على مساهمته و مشاركته في الفعاليات والنشاطات غير الرسمية والرسمية، ومدى مساهمته في الجهود والمسؤوليات التطوعية التي ترعاها الدائرة، كما يركز هذا المعيار على مدى مقدرة تحمّل الموظف لمسؤولياته الوظيفية خاصة في الأوضاع غير الروتينية.


المهارات الإشرافيّة

يركّز هذا المعيار على القدرات و المهارات الإشرافية للموظف على الأعمال خاصّة المتعلقة بالقدرة على التوجيه و التخطيط والتنظيم والتفويض والتدريب والتحفيز وغيرها من المهارات الإدارية والقيادية والإشرافية التي يطبقها الموظف خلال ممارسته لمهامه و لواجبات عمله، كذلك يركز هذا المعيار على مقدرة الموظف على ضبطه للموظفين الآخرين الأقل مسؤولية منه.


القدرة على التعلم والتطور

يشير هذا المعيار إلى مدى قدرة الموظف ورغبته على تعلم المهارات والتطورات والمستجدات المتعلقة بمهام عمله، ومدى استفادته من خبرات زملائه الأكثر كفاءة و خبرة ومعرفة منه، ويشير كذلك إلى جهود الموظف للاطلاع على أية معلومات جديدة تتعلق بوظيفته وتساهم في تطوير أدائه ومهاراته المختلفة.


تم تدقيق المقال من قبل الأخصائي: بلال الدويك