معدل الضغط الطبيعي في الجسم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٦ أبريل ٢٠١٧
معدل الضغط الطبيعي في الجسم

ارتفاع ضغط الدم

يعد مرض ارتفاع ضغط الدم من أكثر الأمراض انتشاراً بين الناس في العصر الحديث، ويتجاوز عدد المصابين به حالياً مليار شخص حول العالم، ويُعرف هذا المرض باسم القاتل الصامت؛ لأن المصاب به لا تظهر عليه عادة أية أعراض، ولا يُمكن اكتشاف الإصابة به إلا عند إجراء فحص ضغط الدم، إلا أن بعض المصابين به قد يعانون من بعض الأعراض؛ مثل: الدوار، وطنين الأذن، والصداع، والإغماء، ونزيف الأنف.


يُمكن الكشف عن الإصابة بمرض ضغط الدم عن طريق قياسه عند الطبيب باستخدام جهاز ضغط الدم، ويؤدي ارتفاع ضغط الدم عادة إلى مضاعفات خطيرة على جسم الإنسان، مثل: الإصابة بالسكتات الدماغية، والأزمات القلبية، وأمراض الكلى، وأمراض القلب والأوعية الدموية.


معدل الضغط الطبيعي في الجسم

يُكتب ضغط الدم عند قياسه عادة على شكل قيمة مكوّنة من بسط ومقام، حيث يعبر البسط فيها عن قيمة الضغط الانقباضي؛ وهو ضغط الدم في الشرايين عند انقباض القلب أثناء النبض، ويعبر المقام فيها عن قيمة الضغط الانبساطي؛ وهو ضغط الدم في الشرايين عند انبساط القلب بين النبضات، ويعبر عن قيمة الضغط الطبيعي عند الإنسان بنسبة 120/80 ملم زئبقي وما دونها.


مراحل ارتفاع ضغط الدم

  • يُعتبر الضغط في حالة ما قبل الارتفاع عندما تتراوح قيمة الضغط الانقباضي بين 120-139 ملم زئبقي، وقيمة الضغط الانبساطي بين 80-89 ملم زئبقي.
  • يُعتبر الضغط في المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم عندما تتراوح قيمة الضغط الانقباضي بين 140-159 ملم زئبقي، وقيمة الضغط الانبساطي بين 90-99 ملم زئبقي.
  • يُعتبر الضغط في المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم عندما تبلغ قيمة الضغط الانقباضي 160 ملم زئبقي أو أعلى، وقيمة الضغط الانبساطي 100 ملم زئبقي أو أعلى.


عوامل ارتفاع ضغط الدم

تؤدي بعض العوامل مثل: السمنة المفرطة، والتدخين، والوراثة، وشرب الكحول، وتناول الملح بكثرة، وقلة تناول البوتاسيوم، والتوتر والقلق إلى ازدياد نسبة الإصابة بمرض ضغط الدم، وتزداد نسبة الإصابة به عادةً عند التقدم في السن، كما يؤدي تناول بعض أنواع الأدوية أو الإصابة ببعض الأمراض؛ مثل: أمراض الكلى أو الحمل إلى ارتفاع ضغط الدم، ويُعرف ارتفاع ضغط الدم وقتها بارتفاع ضغط الدم الثانوي، وهو يحدث عادة بشكل مفاجئ.


علاج ضغط الدم

يمكن علاج ارتفاع ضغط الدم عن طريق تناول بعض أنواع الأدوية التي تعيد ضغط الدم إلى مستواه الطبيعي، بالإضافة إلى اتباع بعض العادات الصحية التي تخفض الضغط؛ مثل: التقليل أو الامتناع عن تناول الملح، وممارسة الرياضة بانتظام، والامتناع عن التدخين وشرب الكحول، واتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على القليل من الدهون، والتخلص من الوزن الزائد.