معلومات عن ابن عباس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٦ ، ٢٥ يونيو ٢٠١٩
معلومات عن ابن عباس

مراحل حياة ابن عباس

مرت حياة هذا الصحابي الجليل بالعديد من الأحداث ومنها ما يلي:

مولد ابن عباس وعلاقته بالنبي

ولد عبد الله بن عبّاس في السّنة الثّالثة قبل الهجرة النّبويّة في المدينة المنوّرة، وقد كان أبوه العبّاس بن عبد المطلب بن هاشم ابن عمّ الرّسول عليه الصّلاة والسّلام وأحد أقربائه، وقد أفادته قرابته من النّبي الكريم في أن ينهل من علمه الشّريف، حيث كان يسمع آيات الله تعالى تتلى غضّة طريّة تتنزّل بحسب الأحداث والمواقف، ويستمع إلى أحاديث الحكمة تخرج من الفم الشّريف ليتلقّاها بقلبه الحافظ وبصيرته النّافذة.


أحبّه النّبي الكريم وقرّبه إليه، وقد دعا له مرّة أن يفقّهه الله في الدّين ويعلّمه التّأويل حتّى صار عبد الله بن عبّاس ترجمان القرآن، وحبر هذه الأمّة ببركة دعوة النّبي الكريم، وقد روى ابن عبّاس عن النّبي الكريم ما يقارب من ألف وستمائة حديث.


كما تعلّم عبد الله بن عباس من النّبي أمور العقيدة والولاء، حينما وجه إليه النّبي جوامع الكلم حينما قال له: ( يا غلام، احفظ الله يحفظك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله )، إلى آخر الحديث وفيه (رفعت الأقلام وجفت الصحف ).


سار عبد الله بن عباس على نهج هذا الحديث واقتفى أثره في حياته، حيث كان طوال سنين عمره مثالاً ونموذجاً للمسلم الذي لا يخاف من العباد ولا يخشى منهم عاقبة أو ينتظر منهم نفعاً.


علم ابن عباس الغزير وفقهه النّادر

كان عبد الله بن عبّاس رضي الله عنه صاحب علمٍ غزير وفقهٍ كبير، وكان عالماً بالتّفسير والشّعر ولغة العرب، وقد قرّبه الخلفاء الرّاشدون حيث كان صاحب مشورةٍ عندهم، فقد وصفه عمر بن الخطّاب رضي الله عنه بأنّه كهل الفتيان لما عنده من العلم والحكمة على صغر سنه.


كما وكّله عثمان بن عفان رضي الله عنه بإمرة الحجّ في السّنة التي حوصر فيها في المدينة، كما استعمله الإمام عليّ رضي الله عنه على البصرة فكان ذا حظوةٍ ومكانة عند أهلها، وقد سئل ابن عباس يوماً عن كيفيّة تحصليه لعلمه فقال: بلسانٍ سؤول وقلبٍ عقول.


منطق ابن عباس

تميّز عبد الله بن عباس بقوّة المنطق والحجّة الدّامغة، حيث كان لمحاوراته الشّهيرة مع الفرق الأخرى المختلفة في الاعتقادات دوراً كبيراً في هداية كثيرٍ منهم، ورجوعهم إلى جادّة الصّواب لما كان عنده من البصيرة النّافذة والرّؤية الثّاقبة.

432 مشاهدة