معلومات عن ثمرة التين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٥ ، ١٩ مارس ٢٠١٧
معلومات عن ثمرة التين

شجرة التين

شجرة التين هي من الأشجار الموسمية التي تكثر زراعتها في مناطق غرب آسيا ومنطقة الشرق الأوسط، حيث تنمو ليصل ارتفاعها إلى عدة أمتار، وتنتج ثماراً ذات لون أسود أو أخضر مصفر، وتتميّز بقدرتها على تحمُّل الجفاف والملوحة، كما وتعتبر معظم أنواع التربة صالحة لزراعة هذه الشجرة، ولكن أفضلها هي التربة الطمية الصفراء، وكذلك يُعتقد أن التربة الجيرية هي أفضل الأنواع لإنتاج أجود أنواع التين الصالج للتجفيف.


ثمرة التين

ثمرة التين من الثمار التي جاء ذكرها في القرآن الكريم للدلالة على فوائدها العظيمة التي تعود على صحة الجسم، وهي على عدّة أصناف وأنواع ومنها: تين جنوا الأسود، والتين الإدرياتيكيّ، والتين البُني، وتين كادوتا. وفيما يلي شرح تفصيلي عن الموطن الأصلي لهذه الثمرة، وأبرز فوائدها الصحيّة.


الموطن الأصلي للتين

تعتبر فلسطين الموطن الأصلي لهذه الثمرة، ويتواجد أيضاً في لبنان وسوريا وبلاد فارس. ولثمرة التين قمية ومكانة منذ القدم، إذ استعملها الفينيقيون في معظم رحلاتهم البرية والبحرية، وكذلك ظهرت في النقوش والرسومات والمنحوتات القديمة التي تم اكتشافها في سوريا. وكانت ثمرة التين من أبرز الأطعمة عند الإغريق إذ استعملت بوفرة على الموائد اليومية للإسبارطيون، ومنعت السلطة في ذلك الوقت من تصدير التين ذات الجودة العالية إلى الخارج، وقد دخل التين إلى أوروبا عبر إيطاليا.


فوائد ثمرة التين

  • القضاء على رائحة الفم الكريهة والتقرّحات التي تصيبه من خلال تناول ثمرة التين باستمرار أو بمضغ الأوراق أو الغرغرة بمغليها.
  • تعزيز صحّة الكلى، وتفتيت الحصوات المتراكمة فيها، وذلك بغلي ستّ ثمرات في كوب من الماء وشربه يومياً مدّة شهر كامل.
  • المحافظة على صحة البشرة وزيادة نضارتها كالتخلص من حبّ الشباب، وتأخير ظهور التجاعيد وعلامات التقدم بالسن، وزيادة رطوبتها؛ لأنّها غنية بمجموعة متنوعة من الفيتامينات كفيتامين A, B.
  • تنظيم معدّلات السكر في الدم لاحتوائها على نسبة من البوتاسيوم الذي يحدّ من ارتفاع الإنسولين.
  • تعزيز صحة العظام كونها غنية بالكالسيوم.
  • علاج الالتهابات الجلدية المختلفة كالجدري وخاصّة في مراحله الأولى.
  • علاج مشاكل الجهاز التنفسي كالتخفيف من التهاب الحلق، والشعب الهوائيّة.
  • المحافظة على الوزن المثالي لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف، ولكن يُنصح بتناولها باعتدال كونها تحتوي على نسبة عالية من السكريات.
  • علاج اضطرابات الجهاز الهضمي كالإمساك، وتقوية جدران المعدة.
  • المحافظة على صحّة الشعر كمنع تساقطه من خلال تغذيته بالفيتامينات، وتقوية بصيلاته، وزيادة الرطوبة في فروة الرأس وحمايتها من الالتهابات المختلفة بفضل مضادات الأكسدة التي يحتويها.
  • تعزيز صحة القلب والشرايين لاحتوائها على الفسفور، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم.
  • علاج الضعف الجنسي.
207 مشاهدة