معلومات عن حالة كلاينفلتر

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٣٤ ، ٣ يناير ٢٠١٩
معلومات عن حالة كلاينفلتر

معلومات عن حالة كلاينفلتر

تُعد متلازمة كلاينفلتر حالة وراثية تنتج عند الذكور بنسخة إضافية من الكروموسوم X، وتُعتبر واحدة من أكثر مشاكل الكروموسومات شيوعاً حيث أن هناك 1 من أصل 750 مولود جديد تقريباً مصاب بمتلازمة كلاينفلتر، وتؤثر هذه الحالة سلبًا على نمو الخصية، وينتج عنها نمو خصية بحجمٍ أصغر من الطبيعي، والتي قد تؤدي إلى انخفاض انتاج التستوستيرون، مما يؤدي إلى انخفاض كتلة العضلات، وقلة شعر الوجه والجسم.[١]


أعراض حالة كلاينفلتر

تختلف علامات متلازمة كلاينفلتر وأعراضها باختلاف العمر، ونذكر منها ما يلي:[٢]

  • عند الأطفال الرضع تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:
    • ضعف العضلات.
    • بطئ التطور الحركي.
    • التأخر في الكلام.
  • عند المراهقين تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:
    • شعر أقل في الوجه والجسم.
    • طول القامة، وقصر الجذع.
    • صغر حجم الخصيتين وتصلبهما.
    • صغر حجم القضيب.
    • تضخم الثدي.
    • انخفاض الرغبة الجنسية.
    • زيادة دهون البطن.
    • ضعف العظام.
    • ضعف في مستويات الطاقة.
    • الميل إلى الشعور بالخجل والحساسية.
    • صعوبة التعبير عن الأفكار والاندماج في المجتمع.
    • وجود مشكلات في القراءة أو الكتابة.
    • العقم.
    • الشعور بالقلق والإكتئاب.


أسباب حالة كلاينفلتر

يحمل الإنسان 46 كروموسومًا، منها كروموسومين الجنس المسؤولين عن تحديد جنس الشخص، وتحمل الإناث كروموسومين من الكروموسوم الجنسي X، بينما يحمل الذكور كروموسوم X والآخر Y أي (XY)، تحدث متلازمة كلاينفلتر نتيجة لخطأ عشوائي يؤدي إلى ولادة الذكر إما بكروموسوم جنس إضافي X واحد(XXY) وهو السبب الأكثر شيوعاً، أو أكثر من نسخة إضافية واحدة من الكروموسوم X وهي حالة نادرة، ويكون هذا الخطأ في نصف الحالات ناتج من بويضة الأم، أما النصف الآخر يكون ناتج من الحيوان المنوي الذي ينتجه الأب، وتعتبر النساء اللواتي يبلغن من العمر أكثر من 35 سنة عرضة أكبر لإنجاب طفل مصاب بمتلازمة كلاينفلتر.[١]


علاج حالة كلاينفلتر

كلما كان العلاج في وقت أبكر كانت نتائجه أفضل، ومن طرق علاج حالة كلاينفلتر ما يلي:[٣]

  • العلاج بهرمون التستيرون.
  • علاج الخصوبة.
  • الجراحات التجميلية لتقليل حجم الثدي.
  • الإستشارة النفسية.
  • الدعم في المهارات الاجتماعية والتأخير في التعلم.


المراجع

  1. ^ أ ب "Everything You Should Know About Klinefelter Syndrome", www.healthline.com. Edited.
  2. "Klinefelter syndrome", www.mayoclinic.org. Edited.
  3. "Klinefelter Syndrome", www.webmd.com, Retrieved 18-12-2018.