معلومات عن خلية النحل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٨ ، ١٨ يونيو ٢٠١٧
معلومات عن خلية النحل

خلية النحل

النحلة هي حشرة تنتمي لرتبة غشائيات الأجنحة، وتتمثّل وظيفتها الأساسية في إنتاج العسل، وشمع النحل وكذلك التلقيح، حيث يُعرف منها ما يقارب 20.000 نوع، وهي منتشرة في كافة قارات العالم ما عدا القطب الجنوبي، وتتميّز مجتمعات النحل بأنها عبارة عن مجتمعات تعاونية ضخمة على الرغم من أنّ النسبة الأكبر منها انعزالية، وذات سلوكيات مختلفة، ويشار إلى أنّ نحل العسل من أهم وأشهر أنواع النحل، نظراً لاستفادة الإنسان من العسل الذي يصنعه بكميات قابلة للاستهلاك والتغذية، وفي هذا المقال سنقدّم بعض المعلومات عن خلية النحل.


معلومات عن خلية النحل

جمع الرحيق

تجمع العاملات في خلية النحل الرحيق من خلال خرطومها المعقد الشافط، والذي يساعدها على الوصول إلى داخل الزهرة، حيث تحمل حبوب الطلع سلالاً خاصة تضعها في أرجلها الخلفية، ويشار إلى أنّ جسم النحل مقسم إلى ثلاثة أجزاء؛ وهي: الرأس، والصدر، والبطن، ويوجد لدى النحلة خمس أعين، بالإضافة إلى قرني استشعار بحيث تكون مقسمة إلى 13 جزءاً عند الذكور، و12 جزءاً عند الإناث، أما بالنسبة للإبرة، فهي موجودة عند الإناث فقط، وتستخدمها كوسيلة دفاعية.


ظاهرة سكر النحل

من أهم عجائب النحل ظاهرة يسميها العلماء بظاهرة سكر النحل، حيث يتناول بعض النحل بعض المواد المخدرة؛ مثل: إثانول خلال رحلاته، وبالتالي تصبح سكرى تماماً مثل البشر، حيث يستمر تأثير هذه المادة لمدة 48 ساعة، حيث يقول العلماء بأنّ هذه النحلات السكرى تصبح عدوانية ومؤذية؛ لأنها تفسد العسل، وتفرغ فيه هذه المواد المخدرة، مما يؤدي إلى تسممه، وهذا ما دفع العلماء لدراسة هذه الظاهرة ومتابعتها خلال 30 عاما.


لا بد من مراقبة سلوك النحل، وبعد المراقبة الطويلة لاحظوا أن في كل خلية نحل توجد بعض النحلات التي تمتلك أجهزة الإنذار، والتي تستخدمها حتى تتحسس رائحة النحل السكران، بحيث تقاتله وتبعده عن الخلية، ويشار إلى أنّ النحلة الشغالة تقوم بالعديد من المهام التي تخدم خلية النحل، وذلك منذ ولادتها وحتى موتها، فكلما زاد عمرها وشاخت، تحدث فيها العديد من التحولات الفزيولوجية الدقيقة التي تتوافق مع العمل الذي يتوجب عليها أداؤه، حيث تكرس الشغالة النصف الثاني من حياتها لجمع الرحيق، وكذلك حبوب الطلع.


موت ملكة النحل

عندما تموت الملكة تبدأ شغالات الشمع ببناء مجموعة من الخلايا الملكية، بحيث تتميّز بأنّ لها شكلاً مميزاً يشبه إصبع القفاز، ثم تربي الشغالات عدة يرقات ملكية في آنٍ واحد وذلك من خلال تلقيمها الغذاء الملكي الخاص بها.