معلومات عن دولة تركمانستان

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٩ ، ١٥ مارس ٢٠١٧
معلومات عن دولة تركمانستان

دولة تركمانستان

دولة تركمانستان هي إحدى الدول التي تقع في قارة آسيا الوسطى، وتحدها من الجنوب الشرقي أفغانستان، ومن الجنوب والجنوب الغربي إيران، ومن الشرق والشمال الشرقي أوزبكستان، ومن الشمال والشمال الغربي كازاخستان، وتبلغ مساحتها حوالي 488,100كم²، ويصل عدد سكانها إلى 4,751,120 نسمة وفقاً لإحصائية عام 2015م، والعملة الرئيسية المستخدمة فيها هي المنات التركمانستاني، وفي هذا المقال سوف نتطرق للتحدث عن مناخ تركمانستان، وتضاريسها، ودياناتها، واقتصادها، والثقافة، بالإضافة إلى السياحة بها.


المناخ في تركمانستان

يتميز مناخ تركمانستان بأنه صحراوي متطرف؛ حيث يكون بارداً في فصل الشتاء، وتتساقط فيها الأمطار المتفرقة، وتصل درجات الحرارة فيها إلى ما دون الصفر المئوي، وفي فصل الصيف يكون المناخ حاراً في وسط الدولة، وتعتدل الحرارة في المناطق المرتفعة منها.


التضاريس في تركمانستان

تُعرف مختلف أراضي تركمانستان بأنها صحراء منبسطة؛ إذ تمتد صحراء كارا كوم في المناطق الوسطى من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي، وهي عبارة عن سهل رملي مُغطى بالكثبان الرملية، وتمتد سلسة جبال كوبيتداج على امتداد الحدود الجنوبية المشتركة مع إيران، كما يبلغ ارتفاع أعلى قمة جبلية فيها حوالي 3.139م


الديانة في تركمانستان

يعتبر الدين الإسلامي من الديانات الرئيسية المنتشرة في دول تركمانستان؛ إذ ينتمي سكانها إلى المذهب الحنفي، ويصل عدد المسلمون بها إلى حوالي تسعة وثمانين بالمئة من إجمالي عدد السكان، كما تنتشر بها الديانة المسيحية، إلا أنّ أكثر من يعتنقها هم القبائل الروسية المقيمة في الدولة، وتصل نسبتهم إلى تسعة بالمئة.


الاقتصاد في تركمانستان

يعتمد اقتصاد تركمانستان بشكلٍ كبير على الصناعات المختلفة، وأهمها: النفط، والغاز الطبيعي، واستخراج الفوسفات، والحديد، والمنغنيز، إلى جانب الكثير من المواد الطبيعية الأخرى؛ إذ تصل نسبة الناتج الإجمالي للنفط والغاز إلى ما يزيد عن ستة والأربعين مليار دولار في العام، ويبلغ التضخم الاقتصادي فيها ما يُقارب أحد عشر في المئة من مجمل الدخل القومي، ويعتبر الإنتاج الزراعي من الأنشطة التي تزيد الدخل القومي للدولة، بالإضافة إلى المجال السياحي، والصحي، والعلاجي، والتعليمي.


الثقافة في تركمانستان

تعتبر الموسيقى الريفية من أشهر الثقافات المنتشرة من دول تركمانستان، والتي تُشارك في ألحانها الموسيقى الريفية قارة آسيا الوسطى، وتتميز بتأثرها بشكلٍ كبير بالموسيقى التركية، والأذرية.


السياحة في تركمانستان

تتعدد المعالم السياحية الموجودة في تركمانستان؛ حيث تعتبر محمية أبييفرد من أشهر هذه المعالم، والتي تتميز بمنظرها الرائع الذي يجب السائحين من مختلف دول العالم؛ إذ استخدمت هذه المحمية في قديم الزمان لحماية السكان من هجمات الأعداء، وأهل البدو.