معلومات عن دولة رواندا

معلومات عن دولة رواندا

رواندا

رواندا دولة إفريقية غير ساحليّة، وكيغالي هي عاصمة دولة رواندا، ورغم صغر مساحتها إلاّ أنّها تُعدّ من أعلى الدول الإفريقية من ناحية الكثافة السكانيّة، وتتميّز رواندا بطبيعتها الجبلية ذات المناظر الخلابة؛ إذ تكثر فيها الوديان العميقة والتلال شديدة الانحدار، لذلك يُطلق عليها بالفرنسيّة اسم "land of a thousand hills" أي أرض الألف تل، ويتركّز السكان فيها في المناطق الريفيّة.[١]


أين تقع رواندا

تقع رواندا في الصف الشرقي من الكرة الأرضية، جنوب خط الاستواء، في الجهة الشرقيّة من وسط إفريقيا، وهي جزء من منطقة وادي الصدع العظيم وتسمي بالشق السوري الافريقي (Great Rift Valley) الإفريقيّة، وتتشارك في حدودها مع 4 دول إفريقيّة هي أوغندا من الشمال، وتنزانيا من الشرق، ومن الجنوب بوروندي، ومن الغرف جمهوريّة الكونغو الديمقراطية.[٢]


السياحة في رواندا

رواندا تحظى بعوامل جذب عديدة للسياح؛ فطبيعتها تتميّز بتنوع بيولوجي استثنائي سواء في التضاريس أو الحياة البريّة، فهي تجمع بين بيئات مختلفة منتشرة ضمن مساحتها الجغرافية مثل البراكين، والغابات المطيرة، والتضاريس الجبليّة، والسهولة الواسعة الرحبة، هذا بالإضافة إلى طبيعة أهل البلاد الودودة والمرحّبة بالسيّاح،[٣] أمّا الحياة البريّة في رواندا فأكثر ما يُميّزها الغوريلا الجبليّة المهددة بالانقراض، التي تجذب محبي هذا الحيوان من كافة أنحاء العالم لمشاهدته، إضافة إلى أنواع عديدة من الثدييات الضخمة مثل الزرافات، والفيلة، والأسود، ووحيد القرن، ولتشجيع السياحة أنشأت الحكومة الرواندية المتنزهات والمحميات وطنية منها ما يلي:

  • حديقة أكاجيرا الوطنية: سميت بهذا الاسم نسبةً لنهر أكاجيرا، إذ تقع الحديقة على طول ضفته الشرقيّة، وتحتوي أكثر من 20 نوع من الثدييات كبيرة الحجم كالتي سبق ذكرها، إضافة لأجناس مختلفة من الطيور، والطيور المائيّة، هذا ويُمكن الاستمتاع بجمال وبريّة الحياة في هذه الحديقة خلال الرحلات البحريّة في بحيرة (Ihema) لمشاهدة الحيوانات وهي تعيش بسلام.
  • غابة نيونغوي: تُعدّ من الغابات الجبليّة المطيرة، وتحتوي على العديد من الأجناس البريّة المختلفة؛ إذ تحتوي على 75 نوع من الثدييات، و120 نوع من الفراشات، و275 نوع من الطيور، وأكثر من 100 نوع من بساتين الفاكهة.
  • حديقة البراكين الوطنية: تقع في منطقة جبال فيرونغا الحدوديّة؛ إذ تتميّز هذه البراكين بأنّها مغطّاة بالضباب، ويعيش في هذه المحمية أكثر من 75 نوع من الثدييات أبرزها الغوريلا الجبلية، والفيل، والجاموس، والقرد الذهبي.
  • بحيرة كيفو: تقع في منطقة صدع ألبرتيني وتشكل عامل جذب مهم للسياح بمياهها العذبة الآمنة للسباحة فيها، إضافة إلى استمتاع السياح بمناظر غروب الشمس من على شواطئها ذات المناظر الخلابة.


أماكن سياحية أخرى:

  • براكين فيرونجا.
  • مدينة كيغالي.
  • بوتاري المدينة الثقافية في رواندا.
  • المتحف الوطني.
  • المتحف الإثنوغرافي.
  • المعرف الوطني للفنون.
  • متحف قصر الملك.
  • متحف التاريخ الطبيعي.
  • متحف القصر الرئاسي.
  • متحف البيئة.


تتميّز دولة رواندا باحتوائها على مجموعة مميّزة من الأماكن السياحيّة التي تُتيح لزوّارها الاستمتاع بحياتها البريّة وتنوعها البيولوجي ومراقبتها لأنشطة العديد من الحيوانات فيها، كما أنّها تحتوي على العديد من المتاحف والحدائق الوطنيّة، ومنها: حديقة أكاجيرا الوطنية، حديقة البراكين الوطنية.


اقتصاد رواندا

تحتل رواندا المرتبة 47 من ناحية الحريّة الاقتصادية على مستوى العالم، وذلك حسب مؤشر عام 2021؛ إذ تبلغ درجة الحرية الاقتصادية فيها 68.3%، وللحفاظ على هذه المكانة الاقتصادية تبذل الحكومة الرواندية قصارى جهدها لسن قوانين لمكافحة الفساد، وتعزيز سيادة القانون، ومواكبة التطورات التي تطرأ في مجال الأعمال، وهو ما عاد عليها إيجابيًّا إذ ارتفع ترتيبها من المرتبة 139 إلى المرتبة 62 حسب تقرير البنك الدولي المختص فيما يخص ممارسة أنشطة الأعمال.

وعند الحديث عن اقتصاد رواندا لا بد من ذكر مصادرها الأساسية التي تحصل من خلالها على النقد الأجنبي، من أهما قطاع التعدين والسياحة، وتجارة البن والشاي، والجهود الاقتصادية أثمرت معدلات نمو اقتصادي قوية، ما يعني توفير فرص عمل للسكان، وتحسين مستواهم المعيشي، الأمر الذي يُساهم في القضاء على الفقر، ولدعم جهود حكومة رواندا في مجال الاقتصاد أدخلت الوكالة الأمريكيةّ للتنمية الدوليّة استثماراتها في القطاع الخاص لتقويته، وتوسيع أسواقه، والتغلّب على العقبات والحواجز التي تقف عائقًا أمام نمو القطاع الخاص في رواندا.[٤][٥]


جغرافية رواندا

تتميّز رواندا بتضاريسها الجبليّة الشاهقة التي تمتد على طول الحدود الشماليّة إلى الجنوبية للبلاد، وتقسم البلاد إلى قمم مرتفعة، ووديان عميقة؛ إذ تعد قمة كاريسيمبي الأعلى بارتفاع يبلغ 4,507 متر فوق مستوى سطح البحر، أمّا أخفض نقطة فيها فهي نهر روزيزي الذي يرتفع عن مستوى سطح البحر حوالي 950 متر، والذي يمتد على طول الحدود الغربيّة مع جمهورية الكونغو الديمقراطية، ويعد جزء من منطقة وادي الصدع العظيم، إضافة للتضاريس الجبليّة الأخرى والتي تُتميز رواندا بها، كما أنّها تحتوي على عدد من المسطحات المائية من بحيرات وأنهار صغيرة مثل بحيرة روهوندو، وبحيرة بوريراو بحيرة المجاز.


علم رواندا

يتكوّن علم رواندا من 3 ألوان أفقيّة فوق بعضها البعض، من الأعلى الأزرق السماوي الذي يرمز للسعادة والسلام، ويحتل اللون الأزرق من العلم مساحة أكبر من اللونين الأخريين، ويُوجد شمس ذهبيّة في أعلى زاويته اليُمنى، يمتد منها 24 شعاع، ترمز إلى الوحدة، وكذلك التنوير، يليه اللون الأصفر الذي يرمز إلى التنمية الاقتصاديّة والثروة المعدنيّة، وآخرها اللون الأخضر الذي يرمز للموارد الطبيعيّة.[٦]


المناخ في رواندا

التنوع في التضاريس التي تتميّز بها رواندا، إضافة إلى وقوعها داخل الحزام الاستوائي، يجعلها تتعرض بأكثر من نوع من المناخ على رقعتها الجغرافيّة، فهي ذات مناخ رطب معتدل في منطقة السافانا، والغابات المطيرة، ومناخ شبه جاف في الأجزاء الشرقيّة والوسطى من البلاد، فضلًا عن مواسم هطول الأمطار التي تتميّز بالتقلب وعدم الاستقرار أيضًا، ورُصد في رواندا موسمين ممطرين، الأول يمتد في الفترة ما بين شهر مارس/آذار إلى شهر مايو/ أيار، والموسم الثاني يمتد من شهر أكتوبر/ تشرين الأول إلى شهر ديسمبر/ كانون الأول.[٧]

ويجدر الإشارة هنا إلى أنّ التقلب في مواسم هطول الأمطار سببت العديد من الظواهر الطبيعيّة مثل الفيضانات والجفاف المتكرر، بينما درجات الحرارة فتختلف باختلاف فصول السنة وحسب التضاريس؛ إذ يتراوح متوسط درجة الحرارة في شرق رواندا ما بين 20-21 درجة مئوية، وفي منطقة وادي بوجاراما تتراوح ما بين 23-24 درجة مئوية، أمّا في المرتفعات فتصل درجات الحرارة لأقل من 17 درجة مئوية، وفي الهضبة الوسطة تتراوح ما بين 17.5-19 درجة مئوية.[٧]


تتميّز رواندا بتنوع مناخها باختلاف مناطقها؛ ففيها المناخ شبه الجاف، والمناخ الرطب المعتدل، كما أنّ مواسم هطول الأمطار فيها متقلّبة أيضًا، ويُمكن اعتماد موسمين لهطول الأمطار، وهما: الفترة ما بين شهري 3-5، والفترة ما بين شهري 10-12، كما تختلف درجات حرارتها باختلاف فصول السنة أيضًا.


تاريخ رواندا

يسكن رواندا مجموعات عرقيّة منفصلة؛ إذ يُشكّل التوا (السكان الأصليين) ما نسبته 1% من التشكيلة السكانيّة للبلاد حاليًّا، والباقي يتوزّع ما بين الهوتو والتوتسي الذين يشتركون في اللغة والتاريخ، والعادات والتقاليد الثقافيّة، مع اختلافات مهنّية تُميّز كل عرق عن الآخر؛ إذ كان الهوتو من طبقة المزارعين الكادحة، بينما التوتسي من النخبة الراعية للماشية، وقد توالى على رواندا العديد من المستعمرين، كما يلي:[٨]

  • زارها العديد من المستكشفين الأوروبيون لأول مرة في عام 1854م، وبعدها أصبحت جزءًا من شرق إفريقيا التابعة للاستعمار الألماني عام 1890م.
  • وقعت رواندا خلال الحرب العالميّة الأولى تحت سيطرة الاحتلال البلجيكي عام 1916م، ثم خضعت للانتداب البلجيكي تحت وصاية الأمم المتحدة عام 1946م، وانضم لهذا الانتداب بوروندي.
  • أصبحت منطقة رواندا-أورندي تُدار بالكامل من قبل الاستعمار البلجيكي بوصاية الأمم المتحدة، واستمر الوضع على هذا الحال حتى عام 1960م وهو التاريخ الذي حصلت فيه الكونغو البلجيكيّة على استقلالها، عندها قامت العديد من النزاعات العرقيّة بين الهوتو والتوتسي، بعد هيمنة كاملة للتوتسي على البلاد بموافقة بلجيكية، ما أدّى إلى حرب أهلية كانت نتيجتها إقصاء العديد من التوتسي إلى المنفى، وبعدها حصلت رواندا على استقلالها عام 1962م تحت حكم الهوتو.


حقائق عن رواندا

فيما يأتي حقائق عن رواندا:[٩]

  • رواندا دولة ذات نظام حكم جمهوري ويُطلق عليها تبعًا لذلك جمهورية رواندا.
  • عاصمتها كيغالي.
  • استقلّت من الانتداب البلجيكي بوصاية الأمم المتحدة في الأوّل من يوليو/تموز لعام 1962م.
  • دستورها المعمول به حاليًّا بالبلاد وُضع في 26 مايو/ أيار لعام 2003م.
  • لغتها الرسمية هي لغة الكينيارواندا ويتحدّث بها الغالبيّة العظمى من السكان، إلى جانب اللغة الإنجليزية، والفرنسية، والسواحلية.
  • عملتها الرسميّة هي الفرند الرواندي، ويعادل 1 فرنك رواندي حوالي 0.0012 دولار أمريكي.


جمهورية رواندا دولة إفريقيّة نالت استقلالها عام 1962م، ويُطلق عليها لقب بلاد الألف تل لاشتهارها بالتضاريس الجبليّة المرتفعة، التي يتربّع عند قاعدتها السهول الخضراء الرحبة والتلال، مما أهّلها لتكون موطنًا للعديد من الحيوانات البرية من أهمها الغوريلا الجبلية المهددة بالانقراض، ورغم قربها من خط الاستواء، إلاّ أنّها تتميّز بمناخ معتدل يبلغ فيه متوسط درجات الحرارة حوالي 19 درجة مئوية، وذلك بسبب احتوائها على العديد من الأنهار الصغيرة، والبحيرات العذبة، وقد استطاعت رواندا رغم صغر مساحتها أن تنهض باقتصادها وتُحقق حريّة اقتصادية نالت بموجبها المرتبة 47 على مستوى العالم من حيث الحرية الاقتصادية.


المراجع

  1. "Rwanda", britannica, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  2. "Maps Of Rwanda", worldatlas, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  3. "VISIT RWANDA", visitrwanda, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  4. "Rwanda", heritage, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  5. "ECONOMIC GROWTH AND TRADE", usaid, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  6. "Rwanda Details", cia, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Climatology of Rwanda", meteorwanda, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  8. "Rwanda", infoplease, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  9. "Rwanda", nationsonline, Retrieved 3/7/2021. Edited.
318 مشاهدة
للأعلى للأسفل