معلومات عن دولة غينيا الاستوائية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٩ ، ٢٠ مارس ٢٠١٧
معلومات عن دولة غينيا الاستوائية

دولة غينيا الاستوائية

تقع دولة غينيا الاستوائيّة في منتصف القارّة الإفريقيّة، وتعتبر أقلّ دول القارّة مساحةً، كما أنّها الدولة الإفريقيّة الوحيدة التي ينطق شعبها باللغة الإسبانيّة، وتشترك غينا في حدودها الشماليّة مع الكاميرون وفي حدودها الشرقيّة والجنوبيّة مع الغابون، أما حدودها الغربية فتطل على خليج غينيا، وقد حصلت الدولة على اسمها غينيا بعد استقلالها أمّا لقب الاستوائية فيعود إلى وقوعها بالقرب من خط الاستواء.


الجغرافيا

يقع الجزء البري من دولة غينيا في البر الإفريقي على مستوى المحيط الأطلسيّ، بينما يقع الجزء الآخر المتشكل من خمس جزر مقابل الشواطئ الكاميرونيّة، ومن أشهر هذه الجزر جزيرة كورسكو وجزيرة الوبى الكبرى، أما العاصمة الرسمية للبلاد فتعرف باسم مالايو وتوجد في جزيرة بيوكو، وتعرف غينيا بمناخها الاستوائي حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة فيها 26 درجة مئوية.


السكان

بلغ التعداد السكاني لغينيا الاستوائية في عام 2003 للميلاد حوالي 510.473 فرد، وتعتبر جماعة البيوكو من أكبر الجماعات العرقيّة في البلاد، ثم يليهم الريو موني، ويليهم المهاجرون الأوروبيون الذين لا يتجاوزن الألف فرد، ويدين 93% من سكان غينيا بالديانة المسيحيّة، كما يدين 5% بديانات محلية، أمّا الـ 2% المتبقيين فيدينون بالإسلام.


الاقتصاد

في ثمانينات القرن المنصرف كان اقتصاد غينيا يعتمد بشكل أساسي على الزراعة ومن أهمها زراعة الكاكاو والبن، بالإضافة إلى زراعة الموز والبطاطا الحلوة، مع انتشار صيد الأسماك في كافة جزرها، أما في وقتنا الحالي فأصبح اقتصاد البلاد يرتكز على النفط بعد اكتشافه فيها في منتصف السبعينات، حيث تبلغ صادرات قطاع النفط حوالي 90% من صادرات البلاد، كما تعتبر البلاد مصدر هام بعض المعادن الخام مثل الذهب والمنجنيز والحديد.


التعليم

تتبع المؤسسات التعليمية الغينية الأنظمة التعليمية الإسبانية، كما تطبع مناهجها التعليمية باللغة الإسبانية، وتقوم الحكومة الإسبانية بالإشراف على مؤسساتها التعليمة، فضلاً عن اعترافها بشهاداتها الثانوية، وقبول الحاصلين عليها في الجامعات الإسبانية، وتحتوي غينيا على جامعة واحدة والتي تعرف باسم الجامعة الوطنية، كما تحتوي على مقر للجامعة الوطنية الإسبانية، والتي تتبع أسلوب التعليم عن بعد، بالإضافة إلى عدد من المراكز التعليمية والثقافية التي تسعى إلى نشر الوعي بأهمية القراءة والكتابة ما بين أفراد المجتمع الغيني.


الرياضة

تم تأسيس الاتحاد الرياضي الغيني لكرة القدم في سنة 1960 للميلاد، وكانت أهم قرارات هذا الاتحاد وانجازاته تنظيمه لكأس أمم أفريقيا في سنة 2012 للميلاد، بالإضافة إلى استضافته لنفس الكأس في سنة 2015 للميلاد بدلاً من المغرب، ومن أشهر لاعبيها لاعب الهجوم رودولفو بوديبو دياز.