معلومات عن سمك قرش

معلومات عن سمك قرش

سمك القرش

تنتمي أسماك القرش (بالإنجليزية: Sharks) إلى عائلة الأسماك العظمية، فهي تمتلك هياكل عظميّة غضروفيّة بدلاً من العظام، وتتنفس أسماك القرش من خلال سلسلة مكونة من خمس إلى سبع شقوق خيشومية تقع على جانبي أجسادهم، وتمتلك أسنان مرتبة في صفوف متعددة.[١]

وتفقد أسماك القرش أسنانها بشكل منتظم، لكنها تتجدد باستمرار، ويتكون جلد أسماك القرش من عدة طبقات تساعده على الحركة الإنسيابية في الماء، ويكون الجانب العلوي من سمكة القرش لونه داكناً بشكل عام حتى يمتزج مع الماء من الأعلى، وتكون جوانبها السفلية بيضاء، أو أخف لونًت، لتنسجم مع السطح الخفيف للبحر من الأسفل.[١]

مما يساعد أسماك القرش على التمويه من الأعداء، ومن ميّزات أسماك القرش أيضاً أنها لديها القدرة على شمّ، وتمييز رائحة الدم في الماء من على بعد أميال.[١]

أنواع سمك القرش

تنتمي أسماك القرش إلى الفئة الفرعية من الأسماك الغضروفية وهي فئة الأسموبرانشي (Elasmobranchii)، وتضم هذه الفئة ما يُقارب 400 نوعًا من أسماك القرش.

وندرج فيما يلي أشهر أنواع أسماك القرش:[٢]

  • قرش الحوت (بالإنجليزية: whale shark)

يعدّ أكبر أنواع أسماك القرش، حيث يصل وزنه إلى 34000 كيلوغرام تقريباً، ويبلغ طوله 19 متراً، ويتغذى على الكائنات الحية الصغيرة مثل: القشريات، والعوالق.

  • القرش المُتشَمِس (بالإنجليزية: Basking Sharks)
هو ثاني أكبر أنواع أسماك القرش، و يصل وزنه إلى سبعة أطنان، وطوله إلى 12 متراً تقريباً، و يتغذى على العوالق الصغيرة.
  • القرش ماكو (بالإنجليزية: Shortfin mako sharks)
هو أسرع أنواع أسماك القرش، ويعيش في البحار المعتدلة، والاستوائية.
  • القرش الثور (بالإنجليزية: Bull Shark
يعيش في الأماكن المظلمة والضحلة القريبة من الشاطئ، ويتميز بأنفه الحاد وظهره الرمادي، ويبلغ طوله 3.5 م بينما يبلغ وزنه 25 كغ.
  • القرش النمر (بالإنجليزية: Tiger Shark)
يُعرف هذا النوع أنّه من أنواع أسماك القرش التي تُهاجم البشر، ويبلغ طوله 8.16 م بينما يبلغ وزنه 907 كغ.
  • القرش الأبيض (بالإنجليزية: White Shark)
ويُعرف أيضًا باسم القرش الأبيض الكبير ويُعد من أكثر الكائنات البحرية رعبًا ويتميز بشراسته، ويبلغ طوله 9 م بينما يبلغ وزنه 1814 كغ.

غذاء سمك القرش

يعدّ سمك القرش من الحيوانات آكلة اللحوم ، ويتغذى سمك القرش على الأسماك، والثدييّات البحرية الكبيرة، مثل: الدلافين، والفقمة.

كما يأكل سمك القرش السلاحف، وطيور النورس، أو حتى أسماك القرش الأخرى، وتساعدهم أسنانهم، وفكوكهم القوية للغاية على ذلك، فأسماك القرش قادرة على أن تمزٍّق، وتمضغ الجلد، والعظام، والأصداف الصلبة.[٣]

موطن سمك القرش

يعيش سمك القرش في جميع بحار ومحيطات أنحاء العالم، ويتواجد في العديد من الموائل المائية المتنوعة، إذ تعيش بعض الأنواع في المناطق الضحلة والبيئات الساحليّة، بينما يعيش البعض الآخرفي المياه العميقة، وفي قاع المحيطات، وفي المحيطات المفتوحة.[٤]

ويُمكن لسمك القرش الثور العيش في المياه المالحة، والمياه العذبة، والمياه شديدة الملوحة والتحرّك عبرها بسهولة.[٥]

سلوك سمك القرش

تتميّز أسماك القرش بصفات سلوكيّة مُميزة تُساعدها في التكيّف في العيش في أعماق المحيط، واكتشاف فرائسها بسهولة، ومن هذه الصفات ما يأتي:[٦]

  • تتمتع أسماك القرش بحواس قوية تؤثر بشكل كبير على استمرارية حياتها، إذ تُعد أول الحيوانات المائية اكتشافًا للأصوات ذات التردد المنخفض المنتقلة عبر مسافات طويلة في الماء.[٦]
  • تختلف الطبيعة الاجتماعيّة لسمك القرش باختلاف نوعه، إذ تُوجد بعض أنواع أسماك القرش التي تعيش منعزلة ولا تجتمع إلّا خلال موسم التزاوج، أو في أماكن الصيد التي تقطع إليها آلاف الأميال في السنة للحصول على طعامها.
  • تتسم أسماك القرش بكونها اجتماعية وتتجمع بأعداد كبيرة تصل إلى أكثر من 100 فرد مثل أسماك القرش ذات رأس المطرقة.[٦]
  • تمتلك أسماك القرش نظامًا خطيًا جانبيًا تحت جلدها مكوّن من قنوات مائية تهتز نتيجة حركة المياه في المحيطات، ويُساعد هذا النظام سمك القرش في اكتشاف فريسته بسهولة.[٧]
  • تتحرّك أسماك القرش كثيرًا، لتتمكن من الحصول على الأكسجين والتنفس، وخلال فترة استراحتها تكون ثابتة، وتتلّقى الماء من خلال فتحة تهوية صغيرة موجودة خلف أعينها.[٧]
  • لا يُمكن لأسماك القرش النوم بعمق بسبب حاجتها الكبيرة للتحرك باستمرار، وبالتالي فهي تأخذ فترات راحة بحيث تكون بعض أجزاء دماغها نشطة.[٧]

التواصل بين أسماك القرش

تمتلك أسماك القرش عدّة أساليب مختلفة من لغة الجسد للتواصل مع بعضها البعض أو مع فريستها، وهي كما يأتي:[٨]

  • تُقوّس أسماك القرش جسدها، وتفتح أفواهها لتُهدد أسماك القرش الأخرى.
  • تستخدم أسماك القرش تقنيات سباحة مختلفة لتُسيطر على مساحتها الخاصة، مثل الحركات الدورانية.
  • تتواصل أسماك القرش مع بعضها من خلال ضرب الماء بذيولها، أو من خلال خروجها من الماء، وذلك لتُعبر عن شعورها بالإحباط نتيجة تدخل أسماك القرش الأخرى في صيد فريستها.
  • تتجوّل أسماك القرش، مثل: سمك القرش المطرقة، أو سمك القرش الثور في جماعات، بينما تتجوّل أسماك القرش الأخرى بشكل انفرادي.

تكاثُر سمك القرش

تتكاثر جميع أنواع أسماك القرش عن طريق الإخصاب الداخلي، حيث يملك الذكر اثنين من الزوائد المشتقة من زعانف الحوض، ويقوم بإدخال أحدها، أو كليهما داخل القناة التناسلية للإناث ويودِع الحيوانات المنوية داخل الأنثى.

وبعد التزاوج تقوم أنثى سمك القرش بوضع البيض المخصًّب، ويفقس خارج جسمها، وهناك أنواع أخرى يبقى البيض داخل جسد الأنثى حتى يفقس.[٩]

يتغذّى جنين سمك القرش على الصفار الموجود في كيس الصفار، أو في كبسولات البيض غير المخصبة، وبعض أنواع أسماك القرش مثل سمك القرش النمر الرملي تتنافس أجنته للحصول على غذائها بحيث يستهلك أكبر جنينين غذاء الأجنة الأخرى.[٩]

يُمكن أن تعيش بعض أنواع سمك القرش إلى عمر 150 عامًا، بينما يُمكن أن تعيش أسماك القرش الصغيرة ما بين 20-30 عامًا.[٢]

هجرة أسماك القرش

تُهاجر أسماك القرش للعديد من الأسباب، ومنها:[١٠]

  • تُهاجر أسماك القرش خلال موسم التكاثر للتزاوج إلى مناطق التكاثر لولادة صغارها وحضانتهم، إذ تضع الأنثى صغارها طوال فترة أواخر فصل الربيع وفصل الصيف، بحيث تبقى الصغار في مناطق الحضانة لحمايتها من الحيوانات المفترسة، ثم تُهاجر إلى الجنوب خلال فصل الشتاء.
  • تُعد جميع أسماك القرش باستثناء سمك القرش الأبيض الكبير، وسمك القرش الماكو من الثدييات ذات الدم البارد، لذا تُحافظ على درجة حرارة جسمها الأساسيّة من خلال بقائها داخل الماء، واعتمادها على درجة حرارته.
  • تُهاجر أسماك القرش إلى الجنوب خلال فصل الشتاء، وإلى الشمال خلال فصل الصيف، لتُحافظ على نطاق درجة حرارة جسمها ضمن نطاق درجة الحرارة الذي تحتاجه.
  • تُهاجر أسماك القرش للحصول على غذائها، وخاصةً أسراب الأسماك والفقمات المهاجرة.

المراجع

  1. ^ أ ب ت "BASIC FACTS ABOUT SHARKS", BASIC FACTS ABOUT SHARKS, Retrieved 26/10/2021.
  2. ^ أ ب "Shark Facts: Habitat, Behavior, Diet", ThoughtCo, Retrieved 19/10/2021. Edited.
  3. "What Do Sharks Eat?", What Do Sharks Eat?, Retrieved 26/10/2021. Edited.
  4. "Shark Facts: Habitat, Behavior, Diet", ThoughtCo, Retrieved 19/10/2021. Edited.
  5. "Shark Facts: Habitat, Behavior, Diet", ThoughtCo, Retrieved 19/10/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Shark Behaviour", ANIMAL CORNER, Retrieved 19/10/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت Jennifer Kennedy (13/12/2019), "Shark Facts: Habitat, Behavior, Diet", ThoughtCo, Retrieved 19/10/2021. Edited.
  8. "Behavioral Adaptations for Sharks", SCIENCING, Retrieved 19/10/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Shark Facts: Habitat, Behavior, Diet", ThoughtCo, Retrieved 19/10/2021. Edited.
  10. "Behavioral Adaptations for Sharks", SCIENCING, Retrieved 19/10/2021. Edited.
553 مشاهدة
للأعلى للأسفل