معلومات عن سمك القرش

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤١ ، ٢٨ فبراير ٢٠١٩
معلومات عن سمك القرش

سمك القرش

يعد القرش (بالإنجليزيّة: Shark) من الأسماك الغضروفيّة من صنف (بالإنجليزيّة: Chondrichthyes)، ورتبة الأشلاقيات أو قرشيات الشكل (بالإنجليزيّة: Selachii)، وهناك أكثر من 400 صنف منه على قيد الحياة، يتم تصنيفها إلى 14-30 عائلة وفق اختلاف المصنّفين، ويتم في كثير من الأحيان صيد القرش لأغراض تجارية، وقد أدى الصيد الجائر له في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين إلى انخفاض أعداد بعض أنواعه.[١]


معلومات عن سمك القرش

الشكل الخارجي

يتشابه سمك القرش مع الأسماك الأخرى في شكله المغزلي، وفي موقع الشقوق الخيشومية على جانبي الرأس، ويمتلك معظمه جسمأ رمادي باهت اللون وجلداً متيناً، تقسّيه القشور الشبيهة بالأسنان الموجودة عليه، وقد يتراوح القرش في لونه من الرمادي، إلى الكريمي، إلى البني، والأصفر، أو الأزرق.[١]


يمتلك القرش ذيلاً مقلوباً، وغير متناسق، وزعانف حادة، وأنفاً حاداً ممتداً إلى الأمام، وفماً هلالي الشكل يضم أسناناً حادة مثلثة الشكل، وهو لا يمتلك مثانة السباحة أو مثانة الغاز (بالإنجليزيّة: Swim Bladder)؛ لذا فهو يضطر إلى السباحة طوال الوقت حتى لا يغرق في القاع.[١]


التكاثر

يمكن لبعض أنواع أسماك القرش وضع البيض، وهي أسماك القرش البيّاضة (بالإنجليزيّة: Oviparous)، بينما يعد بعضها الآخر ولودي (بالإنجليزيّة: Viviparity) أي يلد صغاراً أحياء، وتمتلك بعض الأنواع الولودية مشيمة مثل الإنسان، بينما يتغذى الجنين في البعض الآخر عن طريق الكيس المحي (بالإنجليزيّة: Yolk sac).[٢]


النظام الغذائي

تتغذى معظم أنواع أسماك القرش على الأسماك، والقشريات، والرخويات، والعوالق، والكريل، والثديات البحرية، وأسماك القرش الأخرى، وهي تمتلك حاسة شم قوية تسمح لها بالتقاط رائحة الدم في الماء على بعد أميال عديدة.[٣]


الحواس

يمتلك سمك القرش ست حواس تستخدمها للصيد، والتواصل فيما بينها، وهذه الحواس هي: البصر، والسّمع، والشم، والتذوّق، واللمس، والاستقبال الكهربائي الذي يمكّن القرش من الكشف عن المجال الكهربائي الصغير الذي تنتجه الحيوانات عندما تنقبض عضلاته، ويتشابه تركيب عين سمكة القرش مع عين الإنسان؛ حيث يتمدد البؤبؤ لدى كثير من أنواعها استجابة لمستويات الضوء المختلفة، كما تتكون العين من قرنية، وعدسة، وبؤبؤ، وقزحية، وعصياً، كما تضم الكثير من أنواعها مخاريط.[٤]


لا يمتلك سمك القرش حاسة تذوّق قوية، وتسمح البراعم المصطفة في فمه وحلقومه له بتذوّق الطعام قبل ابتلاعه، كما يمتلك فتحتان صغيرتان على رأسه خلف وفوق عينيه تقودان إلى أذنيه الداخلتين، وتسمح هذه الخلايا الحسّاسة للقرش بسماع الأصوات قليلة التردد، والتقاط الفرائس من حوله.[٤]


يمتلك سمك القرش خطاً جانبياً (بالإنجليزيّة: Lateral Line) في وسط جسمه يمتد من رأسه إلى ذيله مثل غيره من الأسماك، وهو عبارة عن سلسلة من المسامات التي تسمح بتدفّق الماء خلال جلده، ليسمح ذلك للخلايا الخاصّة التي يُطلق عليها اسم الصواري العصبية (بالإنجليزيّة: Neuromasts) الكشف عن الاهتزازات في الماء.[٤]


التنفس

يمتلك سمك القرش صفاً من الشقوق الخيشومية، وهي تختلف عن الأسماك العظمية من حيث امتلاكها خمسة شقوق على جانبي جسمها، وقد تمتلك بعض الأنواع ستة أو سبعة منها، بينما تمتلك الأسماك العظمية شقّاً واحداً فقط.[٤]


يدخل الماء داخل فم القرش أثناء سباحته في الماء، ليجبر القرش الماء على الاندفاع خلال الخياشيم الداخلية عن طريق إغلاق فمه، والتي تستخلص الأكسجين بدورها من الماء، ليتم التخلّص منه بعد ذلك من خلال الشقوق الخيشومية الواقعة خلف الرأس، وأثناء استراحتها فإنها تضخ الماء خلال الخياشم للتأكد من عدم توقف تدفّق الأكسجين، وهي العملية التي تُعرف باسم الضخ الفموي (بالإنجليزيّة: Buccal Pumping).[٤]


أماكن العيش

يمكن العثور على أسماك القرش في كل مسطحات المياه المالحة في العالم، وهي تنتشر بشكل أكبر في المياه الدافئة،[٥] ويمكن لأسماك القرش العيش في مواطن مائية واسعة وفي درجات حرارة مختلفة؛ حيث تعيش بعض الأنواع في المناطق الساحلية الضحلة، بينما تعيش الأنواع الأخرى في المياه العميقة في قيعان المحيطات، وفي المحيطات المفتوحة.[٣]


السلوك

تنشط معظم أسماك القرش في المساء والليل أثناء الصيد، وقد يرتحل بعضها مسافات طويلة للتكاثر، والبحث عن الطعام، وتعيش بعض أنواعها منفردة، بينما يظهر بعضها سلوكاً اجتماعياً على مستويات مختلفة؛ حيث تتجمع أسماك المطرقة مثلاً أثناء موسم التزاوج حول الجبال البحرية، والجزر.[٣]


حقائق عامة عن سمك القرش

من الحقائق العامة عن سمك القرش ما يلي:[٢]

  • يتكوّن هيكل جسم سمك القرش كغيره من الأسماك الغضروفية من الغضاريف بالكامل بدلاً من العظام، كما لا يمكن له تغيير شكل زعانفه أو ثنيها على جانب الجسم.
  • يعد قرش الحوت (بالإنجليزيّة: Whale Shark) واسمه العلمي (Rhincodon typus) أكبر سمكة القرش وأكبر سمكة في العالم، بطول يصل إلى 17.98م، أما أصغر سمكة قرش فهي سمكة الفانوس القزم (بالإنجليزيّة: Dwarf Lantern Shark) واسمها العلمي هو (Etmopterus perryi) والتي يتراوح طولها بين (15-20)سم.
  • يمتلك سمك القرش في العادة عدداً يتراوح بين 5-15 صفاً من الأسنان في كل فك، وفي العادة يمتلك أغلبها 5 صفوف، ويعود السبب في ذلك إلى أن أسنانه لا تمتلك جذوراً، لذلك فهي تسقط بعد قرابة أسبوع واحد فقط، حيث يمتلك القرش صفوفاً من الأسنان، وفي كل يوم يسقط صف منها، ليحل صف جديد مكانه.
  • يمكن لقرش الحوت العيش حتى 150عاماً تقريباً، بينما تعيش معظم الأنواع الأخرى بين 20-30 عاماً.
  • يعد القرش المطرقة (بالإنجليزيّة: Hammerhead) من أغرب أنواع القرش شكلاً، وهو يمتلك رأساً يشبه في شكله المطرقة مزدوجة الرأس، وتقع عيناه على جانبي الرأس.[١]
  • تنضج أسماك القرش ببطء، وتصل إلى سن الإنجاب في الفترة بين 12-15عاماً، وتضع الكثيرمن أنواعها مولوداً واحداً أو اثنين في المرة الواحدة، وتستطيع الصغار العيش والغذاء بنفسها بعد ولادتها بفترة قصيرة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Jeffrey Carrier, "Shark"، www.britannica.com, Retrieved 15-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Jennifer Kennedy (14-8-2018), "10 Facts About Sharks"، www.thoughtco.com, Retrieved 15-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "BASIC FACTS ABOUT SHARKS", defenders.org, Retrieved 15-12-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "SHARKS", ocean.si.edu, Retrieved 15-12-2018. Edited.
  5. "Sharks", www.livescience.com, Retrieved 15-12-2018. Edited.