معلومات عن صلاة العيد

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣١ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٧
معلومات عن صلاة العيد

صلاة العيد

صلاة العيد هي الصلاة التي تتم صبيحة عيد الفطر وعيد الأضحى المبارك، وقد تمت أول مرة في السنة الأولى من الهجرة، وقد واظب عليها الرسول صلى الله عليه وسلم، وطلب من الرجال والنساء والشباب والشيوخ الخروج لأدائها؛ نظراً لأنّها تنمي روح المحبة والتآلف بين المسلمين، لذا يحرص المسلمون على تأديتها في المصليات والساحات ودور العبادة.


معلومات عن صلاة العيد

حكم صلاة العيد

حسب جمهور العلماء المسلمين فإنّ حُكم صلاة العيد سنة مؤكدة واجبة في حق المسلم البالغ العاقل المقيم الذكر المتمتع بصحة جيدة، والخالي من الأعذار الشرعية التي تمنعه من القيام بها والوصول إلى أماكن قيامها.


وقت صلاة العيد

تقام صلاة العيد صبيحة عيد الفطر السعيد الذي يصادف اليوم الأول من شهر شوال، وصبيحة عيد الأضحى المبارك الذي يصادف اليوم العاشر من ذي الحجة، ويدخل وقتها عند ارتفاع الشمس بقدر رمحٍ أو رمحين وينتهي قبل صلاة الظهر بوقتٍ قليل.


مكان أداء صلاة العيد

يفضل أداء صلاة العيد خارج المساجد في الأماكن المفتوحة والساحات العامة نظراً لكثرة المصلين والقائمين لها، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يخرج لأدائها إلى المصلى خارج المسجد، ما لم يكن هناك عذر واضح لذلك مثل البرد والمطر.


كيفية أداء صلاة العيد

صلاة العيد ركعتان وهي صلاة لا أذان لها ولا إقامة إنما يتجمع الناس لأدائها عندما ينادي إمام المسجد لذلك، وتكبيرات العيد تبدأ بعد غروب شمس ليلة العيد وتنتهي حتى بعد أذان عصر آخر يوم من أيام العيد على أن تستمر جميع أيام العيد، ونص تكبيرات العيد يكون كالآتي: (اللهُ أكبرُ اللهُ أكبرُ لا إلهَ إلا اللهُ واللهُ أكبرُ اللهُ أكبرُ وللهِ الحمدُ) [صحيح].


يبدأ الإمام صلاة العيد بالتكبير ست تكبيرات غير تكبيرة الإحرام ويرفع يديه في كل تكبيرة ويكبر وراءه المصلون سراً، ثمّ يقرأ سورة الفاتحة ويكمل الصلاة كغيرها من الصلوات المفروضة الأُخرى، ومن المفضل أن يقرأ الإمام في الركعة الأولى سورة الأعلى، وبعدها يقوم الإمام لصلاة الركعة الثانية فيكبر خمس تكبيرات، ثمّ يقرأ سورة الفاتحة، ويكمل الصلاة كغيرها من الصلوات الأخرى.


خطبة صلاة العيد

هي خطبة مشابهة لخطبة صلاة الجمعة لكن تكون بعد صلاة العيد وليس قبل صلاة العيد، وهي عبارة عن خطبتين يفتتحهما الإمام بالحمد والثناء والشكر لله عز وجل ويكثر من التكبير خلالهما، وهي ليست واجبة لكن من المستحسن الإنصات إليها لما لها من فوائد عظيمة واستماع للذكر وحضور للملائكة.