معلومات عن كتاب كليلة ودمنة

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٠٦ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٨
معلومات عن كتاب كليلة ودمنة

كتاب كليلة ودمنة

كتاب كليلة ودمنة عبارة عن مجموعة من القصص التي تتعلق بالحكمة، وقد تم تسميته قبل أن يتم ترجمته إلى الفصول السبعة، والذي تم العثور عليه من قبل الأستاذ يوهانس هرتيل، وهو مختص بعلم الهنديات، ويذكر هذا الأستاذ أن المؤلف لكتاب كليلة ودمنة هو برهمن وشنو والذي قام بتأليفه في عام ثلاثمائة للميلاد، وهو من الكتب التي اشتهرت في أوروبا، وتم ترجمتها إلى أكثر من لغة، بالإضافة إلى ترجمته باللغة الإنجليزية لأكثر من مرة ووصلت إلى ثلاث مرات، وهو من الكتب التي تحتوي على العديد من القصص ذات المواضيع المتنوعة.[١]


تأليف الكتاب

أجمع العديد من الباحثين على أن كتاب كليلة ودمنة يعود لأصول هندية، وتم كتابته باللغة السنسكريتية، في نهاية القرن الرابع الميلادي، وعندما شاع سيطه عرف بأمره ملك الفرس كسرى، فأراد قراءته من أجل الاستعانة به في كيفية التعامل وتدبير أحوال رعيته، لذلك أمر بأن يتم ترجمته إلى اللغة الفارسية القديمة وهي اللغة البهلوية.[٢]


تم توكيل هذا الأمر للطبيب الخاص به بروزيه لما يتمتع به من قدرة عالية وذكاء خارق، وقام هذا الطبيب بإضافة بعض الحكايات الهندية، والتي تم الحصول عليها من الكتاب الشهير مهاباراتا، وعندما قام بعملية الترجمة وضع مقدمة تتضمن السيرة الذاتية له، بالإضافة إلى الرحلة التي قضاها في الهند، وبعد ذلك تم نقل الكتاب إلى العراق وترجمته للغة العربية، وذلك في منتصف القرن الثامن للميلاد، وتم إضافة جزء جديد له بعنوان الفحص عن أمر دمنة، وبعدد ذلك تم إضافة أربعة أجزاء أخرى للكتاب، ولكنها غير متواجدة في نسخة الكتاب باللغة الفارسية، وتم القيام بهذا العمل من قبل الأديب المشهور عبد لله بن المقفع.[٢]


محتويات الكتاب

يتميز كتاب كليلة ودمنة بأنه يتحدث بشكل كبير عن الخرافات المتعلقة بالحيوان، فكل جزء من الكتاب يحتوي على خرافة طويلة متداخلة مع بعض الخرافات القصيرة، وأكثر ما يميز هذا الكتاب بأن الأبواب التي يتضمنها مرتبة بطريقة منتظمة وبشكل متسلسل للأحداث، وهو من الكتب الهادفة التي تسعى إلى تحقيق أهداف معينة، فهو لا يقتصر على القصص الخرافية للحيوان، بل يحتوي على العديد من النصائح التي تؤدي إلى تحسين الأخلاق، والطرق الصحيحة لتحقيق الإصلاح الاجتماعي.[٣]


بالإضافة إلى التوجهات السياسية، فباب الفحص في الكتاب يتحدث عن عدم قدرة المجرم على الهروب من وجه العدالة، وأنه لا بد من أخذ العقاب اللازم له، بالإضافة إلى احتواء هذا الباب على الواجبات التي يجب على السلطة القضائية القيام بها وغيرها من المواضيع التي تتعلق بجميع القضايا المهمة في حياة الأشخاص، والتي تتضمنها الأبواب الأخرى من الكتاب.[٣]


المراجع

  1. Paul Lunde, "Kalila wa-Dimna"، muslimheritage.com, Retrieved 12-6-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Kalila & Dimna", www.researchgate.net,1-2010، Retrieved 12-6-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Kalila and Dimna", www.wdl.org, Retrieved 16-10-2012. Edited.