معلومات عن مظاهر قدرة الله تعالى في النبات

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٦ مارس ٢٠١٧
معلومات عن مظاهر قدرة الله تعالى في النبات

قدرة الله تعالى

جعل الله تعالى في مخلوقاته آيات ودلائل عل عظمة قدرته، ويمكن لدارس عالم النباتات والباحث فيه أن يرى مظاهر قدرته تعالى في خلق النباتات من حيث أنواعها، وطرق تكاثرها، والبيئات التي تعيش فيها، وتشريحها الداخلي، والعمليات الحيوية التي تقوم بها، ومن أهمّ مظاهر قدرته في النباتات تحويل البذرة إلى نبتة كاملة ومثمرة في حال توفير ظروف المعيشة الملائمة لها.


مظاهر قدرة الله تعالى في النبات

الجذور

تختلف أشكال الجذور وأنواعها على الرغم من تعدد أنواع النباتات، فمنها الجذور الوتدية والجذور الهوائية والجذور الليفية، وكلّ منها يتأقلم ويعمل حسب الظروف والأماكن التي تنمو فيها النبتة، ووصف العالم داروين الجذور بكونها عقل النباتات، وذلك لقدرتها على اختراق باطن الأرض بحثاً عن التربة الغنية بالماء والعناصر الغذائية، فضلاً عن قدرتها على تفادي الصخور وما يواجهها من معيقات، وفي حال عدم قدرتها على تفاديها تتخلص منها عن طريق إزاحتها جانباً أو إفراز مواد حمضية عليها.


عملية النتح

تتمثل هذه العملية في تبخير الشمس للماء الموجود في أوراق نباتات الأشجار، وتساعد هذه العملية في سحب العصارة من التربة بواسطة الجذور، ويمكن لشجرة واحدة أن تنتج قرابة 500 لتر من الماء يومياً، كما تزداد هذه الكمية مع ارتفاع درجة الحرارة، الأمر الذي يساهم في ترطيب الجو واعتداله، وهطول المطر في المناطق الاستوائية.


أمّا عملية النتح فتتم من خلال ثغور صغيرة موجودة في أوراق النباتات، وتختلف هذه الثغور في عددها من نبتة إلى أخرى، حيث تتوفر بأعداد قليلة في النباتات الصحراوية، بينما يزداد عددها في النباتات الحقلية، الأمر الذي يمنع النباتات الصحراوية من خسارة الماء بكميات كبيرة.


عملية التمثيل الضوئي

تتم عملية التمثيل الضوئي في أوراق النباتات، حيث تسحب ثاني أكسيد الكربون من الجو وتسخدم مادة الكربون في إنتاج الطاقة والغذاء، ثمّ تطرح الأكسجين في الجو، ويشترط وجود ضوء الشمس لإتمام هذه العملية، ويشير العلماء إلى مدى صعوبة ودقة وتعقيد هذه العملية، مع عجز أي جهازٍ متطور من القيام بما تقوم به ورقة صغيرة.


عملية تنفس النباتات

تتنفص النباتات كباقي الكائنات، فتسحب الأكسجين وتخرج ثاني أكسيد الكربون، إلّا أنّ هذه العملية لا تكون واضحة خلال ساعات النهار، وذلك بسبب عملية التمثيل الضوئي السريعة التي ترافقها، حيث تسحب ليلاً كميات أكبر من الأكسجين وتنتج كميات أكبر من ثاني أكسيد الكربون.


تتخص عظمة الله تعالى في كلّ من عمليتي التمثيل الضوئي والتنفس بأنّ النباتات تنتج كميات كبيرة من الأكسجين خلال عملية التمثيل الغذائي والذي يحتاجه كلٌّ من الإنسان والحيوان في عملية التنفس، كما يقوم كلٌّ من الإنسان والحيوان بإنتاج ثاني أكسيد الكربون الذي تحتاجه النباتات بكمياتٍ كبيرة من أجل القيام بعملية التمثيل الغذائي، ولولا هذه العملية التبادلية ما بين مخلوقات الله لاختل توازن الكون وفنا من عليه.