معنى اسم ردينة

معنى اسم ردينة

ما معنى اسم ردينة؟

ردينة هو اسم علم مؤنث عربي وهو الغزل غير المنتظم وهو من الردن مصغره ردينه وقيل ردينه صوت وقع السلاح على بعضه البعض وقيل انه الحرير المغزول على اكمام العباءة وما يغزل به يقال عنه المردن ويكون حاد مدبب .

ومن الامثلة على الاسم فقد كانت هنالك امرأه تصنع الرماح اسمها ردينة فقد لقب اسم الرمح الرديني باسمها وقد قيل ايضا ان اسم السحابة التي غطت الرسول في غار حراء اسمها الردينه والله اعلم .

وقال ابن منظور في كتاب لسان العرب ( اما اسم ردينا فهو اسم اعجمي ( ربما يوناني ) ومعناه القبة العالية )

صفات حاملة اسم ردينة

تتسم من تحمل اسم ردينة بعدة صفات منها:

  • الجرأة

فهي صريحة للغاية، لا تحب الثناء، والنفاق، والمجاملات.

  • الطموح

طموحة، وتأمل في تحقيق كل ما ترغب فيه.

  • حب التعلم والاكتشاف

تحب اكتساب مهارات جديدة، لحماسها ورغبتها في التعرّف على كل ما هو جديد.

  • التميز

تحب أن تكون متميزة عمن حولها، فهي معروفة بتألقها وحب ظهورها أمام الناس.

  • الانتماء العائلي

فهي تفضل الحياة العائلية كثيرًا، وتجعلها في قائمة أولوياتها.

  • الإخلاص

فهي مخلصة لأصدقائها، وعائلتها، وزوجها، كما أنها أم مثالية.

شخصيات تحمل اسم ردينة

يوجد العديد من الشخصيات المشهورة التي حملت اسم ردينة، منها:

  • ردينة الفيلالي

شاعرة ليبية الجنسية، عملت على جمع مجموعة شعرية، وهي مجموعة من الأعمال بعنوان خطوات المرأة.

  • ردينة معلا

فتاة سورية الجنسية، محترفة في السباحة شاركت في العديد من البطولات العالمية، وفازت بالمركز الأول في مسابقة اليونان عام 2002 م، كما أنها توقفت عن السباحة عام 2004 م.

دلع اسم ردينة

يمكن إطلاق العديد من مسميات الدلع على حاملة اسم ردينة، ومنها:

  • رورو.
  • رودي.
  • دينو.
  • نودي.
  • نيدو

شعر عن اسم ردينة

ذُكر اسم ردينة في العديد من الأبيات الشعرية، ومنها ما قاله الشاعر:عبد الشارق بن عبد العزى الجهني:[١]

ألا حييت عنا يا ردينا

فحييها وإن كرمت علينا

ردينة لو رأيت غداة جئنا

على أضماننا وقد احتوينا

فأرسلنا أبا عمرو ربيئا

فقال ألا انعموا بالقوم عينا

ودسوا فارسًا منهم عشاء

فلم نغدر بفارسهم لدينا

فجاؤوا عارضًا بردًا وجئنا

كمثل السيل نركب وازعينا

تنادوا بالبهثة إذا رأونا

فقلنا أحسني ضربًا جهينا

سمعنا دعوة عن ظهر غيب

فجلنا جولة ثم ارعوينا

فلما أن توافقنا قليلًا

أنخنا للكلاكل فارتمينا

فلما لم ندع قوسًا وسهما

مشينا نحوهم ومشوا إلينا

تلألؤ مزنة برقت لأخرى

إذا حجلوا بأسياف ردينا

المراجع

  1. عبدالله عبدالجبار، قصة الأدب في الحجاز، صفحة 453.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

2677 مشاهدة
Top Down