معنى كف الأذى

معنى كف الأذى

معنى كفّ الأذى

حث الإسلام على التّحلي بالأخلاق الحميدة، والعادات الحسنة والراقية، والتي حثّنا عليها النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ فقد دعا الدين إلى الأمور التي تجعل من الفرد المسلم شخصيّةً راقية ومهذبّة، وتجعل منه شخصاً محبوباً في المجتمع، ومن أهم هذه الأمور كفّ الأذى عن الناس.

يعرف كفّ الأذى بالابتعاد عن كافّة الأعمال التي تلحق الضرر والإساءة بالغير، سواءً كان الضرر مادّياً كالضرب، أو التكسير، أو الهدم، أو معنويّاً كالكلام الجارح، أو المهين، أو الكلام المؤثّر في النفس، كما يطلق على كفّ الأذى مصطلح السلام الاجتماعيّ، للدلالة على الحب والتواصل بين الناس، وكذلك تجنّب الكره بينهم.[١]

أدلة الكفّ عن الأذى

لقد ذُكر الكفّ عن الأذى في القرآن الكريم، في قوله -تعالى-: (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا)،[٢] كما وردت أحاديث عديدة عن الحبيب المصطفى، تحثّ على الكفّ عن الأذى بجميع أشكاله؛ فعن أبي موسى -رضي الله عنه-: (قالوا: يا رسولَ اللهِ، أيُّ الإسلامِ أفضلُ؟، قال: مَن سلِم المسلمونَ من لسانِه ويدِه).[٣]

ذلك لأنّ الأذى يزرع البغضاء، والكراهية، والحقد بين الناس في المجتمع، وهذا ما يجنيه في الحياة الدنيوية، بالإضافة إلى الآثام والخطايا التي يحملها الشخص في الحياة الآخرة؛ لذلك يجب على المسلم التحلي باللسان الطيّب الحسن، وكسب الدنيا والآخرة في آنٍ واحد.

من طرق كفّ الأذى

كفّ الأذى عن اللسان

من خلال الابتعاد عن الثرثرة والكلام الجارح؛ والذي يسبّب الألم للآخرين، وأخذ الحيطة والحذر من الغيبة والنميمة على الآخرين، وتجنّب نقل الحديث والكلام بين الأشخاص؛ والذي بدوره يعمل على خلق الفتن بينهم.[٤]

وقد أدّى الأذى باللسان إلى التفرقة بين الأزواج والأهل والأقارب، ويجب على الشخص المسلم أن لا يتدخل فيما لا يعنيه؛ لأنّ هذه الأمور تؤذي الناس والمجتمع كله، بالإضافة إلى العداوات التي ينشرها بين الناس، وكسبه للآثام والخطايا.[٤]

يقول -صلى الله عليه وسلم-: (الْمُسْلِمُ مَن سَلِمَ المُسْلِمُونَ مِن لِسانِهِ ويَدِهِ)،[٥]وخص اللسان واليد بالذكر من بين سائر الجوارح؛ لأن اللسان هو المعبر عما في النفس، واليد هي التي بها البطش، وقدم اللسان على اليد لأن إيذاءه أكثر وقوعاً من إيذائها، وأسهل مباشرة، وأشد نكاية منها.[٤]

تجنّب التهجّم على ممتلكات الآخرين

والاعتداء عليها، أو تخريبها، بغضّ النظر عن حجمها، سواءً كانت كبيرة أو صغيرة؛ فهي تعود بالضرر على أصحابها، كما أنّه لا يحقّ لأيّ شخصٍ الاعتداء على الآخرين، حتى لو كان لديه حق فيه؛ وعليه الابتعاد عن الإيذاء الجسدي، وأخذ حقوقه عن طريق القانون.

عدم تتّبع عورات الناس

تتّبع عورات الناس يعد من أبشع صور الأذى وأكثرها خطورة؛ لأن تتبع عورات الناس للكشف عن أسرارهم بدون وجه شرعي محرم، ويجب على الإنسان التستّر على عيب أخيه مهما كان، وأن يقدم النصيحة له بدلاً من تتّبعها، وأن يساعده للابتعاد عن الأخطاء والعادات السيّئة.[٦]

المراجع

  1. [ابن عثيمين]، العلم للعثيمين، صفحة 180. بتصرّف.
  2. سورة الأحزاب، آية:58
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم:11، صحيح.
  4. ^ أ ب ت [موسى شاهين لاشين]، فتح المنعم شرح صحيح مسلم، صفحة 155. بتصرّف.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم:41، صحيح.
  6. [عبد الله قادري الأهدل]، السباق إلى العقول، صفحة 91. بتصرّف.
249 مشاهدة
للأعلى للأسفل