معوقات طلب العلم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٦ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٦
معوقات طلب العلم

طلب العلم

بات طلب العلم من ضرورات الحياة، وذلك ببذل الجهد والسعي في تحصيله، حيث تتوقف على طلب العلم سعادة الأمم والشعوب، فهي مرهونة هي به، ولطالب العلم في طلبه للعلم صفات وآداب لا بدّ له من التزامها، لأنّ من خلالها تتحقق مقاصده العظيمة في طلب العلم، لكن قد تعترض طالب العلم في طلبه للعلم بعض المعوّقات فتحول دون تحقيقه لما يصبو إليه في طلبه للعلم، كما يترتب على طلب العلم فوائد عظيمة تعمُّ الفرد والمجتمع على حد سواء، وسنتحدث عن كلّ ذلك في هذا المقال.


صفات طالب العلم

  • إخلاص النية في تحصيله.
  • علو الهمّة وقوة الإرادة.
  • تنظيم الوقت.
  • التواضع والبعد عن الرياء قدر الإمكان.
  • مجالسة العلماء والاستفادة منهم والتأثر بصفاتهم وسجاياهم.
  • احترام العلماء وتقديرهم وتوقيرهم، وهنا يشير إلى ذلك الشافعي ناصحاً طالب العلم:

أخي الطالب لن تنال العلم إلا بست

سأنيبك عن تفصيلها ببيان

ذكاء، وحرص، واجتهاد، وبُلغةٌ

وصحبة أستاذ، وطول زمان
  • البعد عن المعاصي، فالمعاصي تحول بين صاحبها والتوفيق في طلب العلم، وفي ذلك يخبرنا الشافعي شعراً، عن نصح شيخه وكيع بن الجراح له، عندما ذهب إليه يشكوه الإبطاء في طلب العلم، حيث يقول الشافعي معبراً عن ذلك:

شكوت إلى وكيع سوء حفظي

فأرشدني إلى ترك المعاصي


وأخبرني بأنّ العلم نور                     
ونور الله لا يهدى لعاصي.
  • التسلسل والتدرج في طلب العلوم حسب الأهمية، فإنّ عمر الشخص لا يتسع لإدراك كل العلوم، فلا بدّ له من اختيار من كل علم أهمّه حتى يتسع ذهنه لمعظم العلوم.


معوّقات طلب العلم

  • فتور همته وضعف إرادته، فالهمّة والإرادة تعدان من أهم اللوازم لطالب العلم، وضعفهما من أقوى المعضلات في تحصيله.
  • سوء التخطيط في طلب العلم، حيث يتعامل طالب العلم مع طلبه للعلم بشكل ارتجالي غير مدروس، فهو بحاجة لتنظيم الوقت أولاً ثمّ التخطيط لأنواع العلوم التي يتعاطاها أو يتلقاها، والأوقات المناسبة لذلك.
  • ضعف الإمكانيات الماديّة، ذلك أنّ تحصيل العلوم والتخصص فيها يحتاج إلى إمكانيات ماديّة تناسبها، فكثيراً ما تحول هذه الإمكانيّات بين الإنسان وطلب العلم، وهنا لا بدّ من تبني سياسة داعمة ومشجّعة لدى الحكومات والمؤسسات العلميّة المختلفة بتوفير الدعم المادي لطلاب العلم، وحبذا لو اتُبعت سياسة مجانية للتعليم ووضعت مقدرات الأمّة أو معظمها في دعم العلم والتعلم.
  • سوء الصحبة، فالصحبة السيئة لا تعين صاحبها على طلب العلم، وإنّما تربي فيه الكسل والتقصير والإهمال.
  • اعتماد طالب العلم لسياسة التسويف في تعاطيه مع دروسه؛ ممّا يجعلها تتراكم عليه ولا يعطيها حقها الكافي.


فوائد طلب العلم

إنّ لطلب العلم فوائد عظيمة تعمُّ الفرد والمجتمع على حد سواء، ففيه يحقق الفرد ذاته، ويبني مستقبله، ويهتدي ويسترشد في معظم جوانب حياته، ويشعر بالاندماج الايجابي في المجتمع، وكذلك يؤدي إلى قوة المجتمعات والأمم وازدهارها وتحقيق كفايتها من العلوم المختلفة، فتعيش عزيزة مرهوبة الجانب يهابها الطامعين، وحتى يؤتي العلم نتائجه الطيبة لا بدّ من التغلب على المعوّقات التي تواجهه بسياسة مسؤولة ومدروسة على مستوى طلاب العلم أنفسهم، كبثّ الوعي المناسب عبر محاضرات متخصصة في كيفيّة طلب العلم، وآلية التغلب على معوّقات طلبه، وكذلك على مستوى المجتمع والحكومات بتوفير الدعم المناسب لذلك.

238 مشاهدة