مفهوم الأمراض

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٤ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٦
مفهوم الأمراض

المرض

هو اعتلالٌ يُصيب الجسم أو العقل، فالأمراض سببٌ في قتل وإعاقة الكثير من الأشخاص، تفوق من تمّ قتلهم في الحروب المختلفة، ففي كلّ عامٍ يموت الملايين من الناس بسبب الأمراض، بينما يعيش ملايين غيرهم بعد الإصابة بأمراضٍ خطيرة كالسرطان، والسكتات الدماغيّة، ويخرجون منها بعجزٍ دائم، كما تُصاب أعدادٌ هائلة بأمراضٍ خفيفة وعارضة، مثل الإنفلونرا، والبرد، وآلام الأذن، ويبرأون منها.


تحدث الأمراض بسبب كائنات حيّة دقيقة مثل البكتيريا أو الفيروسات، تغزو جسم الإنسان، وتُسمّى هذه الكائنات بالجراثيم أو أحياء مجهريّة، وتُسمّى الأمراض الناتجة عنها بالأمراض المعدية، وهناك أمراض غير معدية، لها أسبابٌ عديدة، كالمواد المؤذية أو المهيّجة للجسم، مثل دخان السجائر أو الدخان الناتج من عوادم السيارات، أو نتيجة تناول غذاء غير متوازن، كما يُؤدّي القلق والتوتر إلى أمراض الصداع، وارتفاع ضغط الدم والتقّرحات وغيرها، وتُؤدّي الشيخوخة إلى حدوث أمراض غير معدية تؤثّر في بعض أجزاء الجسم.


أنواع الأمراض

أمراض بيئية ومهنية

تُسبب العوامل البيئيّة العديد من الأمراض الخطيرة، فالهواء الملّوث من المصانع ووسائل النقل، يهيّج العينين والأنف، ويمدّد حويصلات الرئة، والانتفاخ الرئوي، وغيرها من أمراض الرئة، كما أنّ للتلوّث المائيّ دوراً كبيراً في التسبب بالأمراض الخطيرة، ويُؤدّي التلوث الضوضائيّ إلى الإصابة بالتوتّر، وحدوث أمراض نفسيّة وبدنيّة، وهناك عوامل بيئيّة ناتجة عن عادات الشخص الذاتيّة، فمثلاً يسبّب التدخين سرطان الرئة وأمراض القلب، أمّا تناول الكحول فيؤدي إلى تلف الكبد والدماغ، ويُسبّب الإفراط في تناول العقاقير كالمهدّئات والمنشّطات والمنوّمات العديد من الأمراض العضويّة والنفسيّة الخطيرة.


تُعرّض بعض أنواع المهن العاملين فيها إلى عوامل بيئيّة ضارّة، فعمّال المناجم، وصناعات الحديد والنسيج، يستنشقون غباراً بشكلٍ دائم مسبباً لهم أمراض الرئة، وكذلك العاملين في الصناعات الكيميائّية، فهم يتعرّضون لموادّ سامّة، والفلاحون الذين يضعون المبيدات الحشرية والأسمدة الكيميائيّة؛ حيث تُسبّب لهم هذه المواد أمراضاً خطيرة عند استنشاقها أو ابتلاعها، وكذلك فنييّ الأشعة، والعاملين في المجال النوويّ، فالتعرض للإشعاع يسبّب السرطان، وتلف في المادّة الوراثيّة للخلايا.


الأمراض الخلقيّة

أمراضٌ تنشأ منذ الولادة، يحدث المرض بسبب عدوى أصابت الأم أثناء الولادة كالحصبة الألمانيّة، تسبّب تشوّهات في القلب أو تخلّف عقليّ، أو خلال تعرّض الأمّ الحامل للإشعاع، أو تناول أدويةٍ معيّنة، وتتضّمن الأمراض الخلقية عيوباً متوارثة من أحد الوالدين أو كليهما، مثل مرض نزيف الدم، وأنيميا الخلية المنجلية، ومرض الجالاكتوزمية، ويُعتبر مرض الهنتنجتون الذي يُصيب الجهاز العصبيّ من الأمراض الوراثيّة الخطيرة.


الأمراض المُعدية

الممرضات وهي كائناتٌ حيّة دقيقة تسبب أمراضاً معدية، تستولي على خلايا الجسم وأنسجته، كما تستخدمها للنموّ والتكاثر، فهي تُدمّر الخلايا وتتلفها، لذلك يتسبّب المرض، وتصنّف الأمراض المعدية حسب نوع المرض، بالإضافة إلى البكتيريا والفيروسات التي تم ذكرها سابقاً، فهناك الفطريات والأوليات وكذلك الديدان يمكنها أن تسبّب أمراضاً معدية.


الأمراض الهرمونيّة

تحدث نتيجة فشل الغدد الصماء في أداء وظيفتها بطريقةٍ سليمة، فتنتج الهرمونات، وهي عبارة عن موادّ كيميائيّة فعّالة تُنظم وظائف الجسم، ويعدّ مرض السكريّ من الأمراض الهرمونيّة الشائعة، ويحدث نتيجة فشل البنكرياس في وظيفته، ويُؤدي إلى الوفاة إذا تُرِك دون علاج.


الأمراض غير المعدية

مصطلحٌ واسعٌ يجمع الأمراض التي لا تسببّها الممرضات، بالتالي تشمل الأمراض الخَلقيّة، والمهنيّة والبيئيّة وغيرها.