مفهوم الإمارة في الإسلام

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ٢١ سبتمبر ٢٠١٦
مفهوم الإمارة في الإسلام

الدولة الإسلاميّة

الإسلام هو خاتم الرسالات السماويّة؛ إذ جعله الله تعالى آخر الأديان، عندما أرسل خاتم الأنبياء والمرسلين النبيّ محمد -صلّى الله عليه وسلم- ليبلّغه للنّاس أجمعين، فبدأت الدعوة الإسلامية في مكة المكرمة، ولكن مع مقاتلة أهل قريش ومهاجمتهم لهذه الدعوة هاجر المسلمون إلى المدينة المنورة، فكانت المدينة المنورة هي المكان الأول الذي انطلقت منه الدّعوة الإسلاميّة إلى كافة أقطار الجزيرة العربيّة.


بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلّم تولى خلافة المسلمين الخلفاء الراشدون، فكان أول من تولى الخلافة هو الخليفة والصّحابي أبو بكر الصّديق رضي الله عنه، حيث بايعه جميع المسلمين على أن يكون الخليفة، فكانت المدينة المنورة هي مركز الخلافة الإسلامية وعاصمتها؛ وأسوة بالنبي عليه الصّلاة والسلام وبسبب اتساع الحدود الجغرافية للدولة الإسلامية عيّن الخلفاء الراشدون رضي الله عنهم الولاة والأمراء لإعانتهم في المسؤولية على كل إمارة يديرون أمورها، وسنتعرف معاً كيف كانت الإمارة في الإسلام.

الإمارة في الإسلام

إمارة المكان

يعتبر الصحابي عتاب بن أُسيد -رضي الله عنه- أول الولاة الذين عيّنهم النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، فقد تولّى أول إمارة في الإسلام في مكة المكرمة بعد فتحها، وكان ذلك في السنة الثامنة من الهجرة، وتولّى النبيّ -عليه الصلاة والسلام- الحكم في المدينة المنورة، كما انتشر الإسلام في الجزيرة العربيّة واتّسعت مساحة الدولة الإسلاميّة، إذ انضمت تحت إمرتها خلال عهد النبيّ -عليه الصلاة والسلام- مدن الطائف، ونجران، وصنعاء، والجنّد.


ثمّ بدأت الفتوحات الإسلاميّة في عهد الخلفاء الراشدين الذي حذوا حذوَ النبيّ -صلى الله عليه وسلم- في تعيينه للأمراء، فأصبح هنالك أمراء للبصرة، والكوفة، والشام، واليمن، ومصر، واتّسعت الدولة بشكل أكبر في عهد الدولة الأمويّة؛ فأصبح هنالك أمير للحجاز (مكة، والمدينة المنورة، والطائف)، وأمير للعراق (البصرة، والكوفة)، وأمير لخراسان، والبحرين، واليمن، ومصر، وشمال أفريقيا، والأندلس، وأذربيجان، والسند، وسجستان، أمّا في أواخر الخلافة العباسيّة فقد تراجعت الدولة الإسلاميّة وأصبحت ضعيفة، وانفصلت الكثير من المناطق عن مركز الحكم؛ بسبب تغيّر الظروف السياسيّة، وتفككت الدولة إلى عدة دويلات تحكم ذاتها بعيداً عن أوامر وإشراف الحاكم العام.


إمارة الجيش

حقّق الجيش الإسلاميّ بقيادة النبيّ محمد -صلى الله عليه وسلم- الكثير من الانتصارات في المعارك والغزوات؛ فكانت غزوة بدر أول غزوة قادها النبي -عليه الصلاة والسلام-، ثم توالت المعارك الحربيّة لنشر الإسلام وتبليغ الرسالة، فظهر الكثير من القادة الأشاوس أمثال حمزة بن عبد المطلب، وخالد بن الوليد، وزيد بن حارثة -رضوان الله عليهم- وغيرهم الكثير، فعندما خرج أول جيش من الجزيرة العربية توجّه إلى الشام تحت إمرة زيد بن حارثة، حيثُ ولّاه النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أميراً على هذا الجيش الذي قاد معركة مؤتة الشهيرة.