مفهوم الاتصال الاجتماعي

مفهوم الاتصال الاجتماعي

مفهوم الاتصال الاجتماعي

يُعد الاتصال الاجتماعي حاجة إنسانية أساسية، فالبشر أحد أكثر الأنواع الاجتماعية الذي يعتبر الاتصال الاجتماعي ضروريًا تقريبًا لكل جانب من جوانب الصحة والرفاهية. وقد تم ربط قلة الاتصال، أو الشعور بالوحدة، بالالتهابات، وتسريع الشيخوخة، والمخاطر الصحية للقلب والأوعية الدموية، والانتحار، والوفيات الناجمة عن جميع الأسباب إنه أمر بالغ الأهمية للتنمية البشرية، وبدونها، تتعرض الحيوانات الاجتماعية للضيق وتواجه عواقب وخيمة.[١][٢]

يشير التواصل الاجتماعي إلى جميع المهارات اللفظية وغير اللفظية والتفاعل الاجتماعي والإدراك الاجتماعي، وغالبًا ما يُنظر إليه على أنه شكل من أشكال الاتصال "غير المكتوب"، ويشمل الاتصال في هذا المجال التفاعل مع الأقران وأفراد الأسرة والأصدقاء والمعلمين وغيرهم من أفراد المجتمع.

تشمل سلوكيات التواصل الاجتماعي فهم واستخدام تعابير الوجه المناسبة والتواصل البصري ولغة الجسد.[١]

مهارات الاتصال الاجتماعي

هناك العديد من المهارات التي تساعد في الاتصال الناجح مع الآخرين ومنها:[١][٢]

  • السماح للآخرين بمعرفة الموضوع عند بدء الحديث.
  • القدرة على تغيير طريقة الكلام أو الموقف: أي القدرة على تغيير أسلوب الكلام، مثلا أسلوب تحدثك مع صديقك يختلف عن أسلوبك مع مديرك.
  • الاحترام: يتمثّل في معرفة الوقت المناسب الذي تبدأ فيه بالتحدّث أو الردّ على الطرف الآخر، سواءً كان ذلك أثناء التواصل مع شخص أو مجموعة من الأشخاص، حيث يعتبر إعطاء المجال للآخرين للحديث دون مقاطعتهم إحدى أهم مهارات التواصل.
  • الانتباه للغة الجسد: أي القدرة على قراءة الإشارات غير اللفظية، والتي تُعد مهارة أساسية من مهارات التواصل الفعّال، إذ ينبغي أن تملك القدرة على فهم ما يقوله الطرف الآخر بكلماته ومعنى حركات جسده، كما يجب أن تعي تمامًا لغة جسدك أنت وتحرص على استخدامها بشكل مناسب متناسق مع ما تقوله.
  • القدرة على إعادة صياغة الكلام: أي القدرة على استخدام صياغة أو طريقة أخرى لقول ما تقصده عندما لا يفهمك أحد، مثلاً: قم بطرح أسئلة مثل: هل تقصد ذلك؟
  • استخدام تعابير الوجه والتواصل البصري، فذلك يعزز من ثقتك بنفسك أثناء تواصلك مع الآخرين.
  • اختيار نبرة الصوت المناسبة أثناء التواصل: يجب أن يكون صوتك واضحًا ومسموعًا عندما تتحدّث، فمن المهارات الأساسية للتواصل الفعال هي القدرة على اختيار نبرة ودرجة الصوت المناسبة اعتمادًا على السياقات المختلفة للموضوع.

أنواع التواصل الاجتماعي

تتضمن الأنواع الأساسية للتواصل الاجتماعي ما يأتي:[٣]

  • التواصل اللفظي: يُعد أبسط أنواع التواصل فهو مباشر ويفضله معظم الناس لأنه يسمح بإيصال وجهة النظر بسرعة ودون سوء فهم من الطرف المقابل، وكل ما ستحتاجه هو ضبط المفردات الخاصة بك ونبرتك.
  • التواصل غير اللفظي: يُعنى بلغة الجسد، أي الطريقة التي تظهر بها أمام الآخرين، مثلاً: هل تجلس بشكل منحني أو تجلس بشكل مستقيم؟ هل تمشي ورأسك مرفوع بثقة؟ هذه هي طرق مختلفة لتوصيل معنى كبير للآخرين.
  • التواصل البصري: يُعد إحدى أهم الإيماءات الجسدية في توصيل رسالة ما، مثلاً: أفضل طريقة لإتقان التواصل المرئي هي إنشاء صورة واضحة وموجزة عن الفكرة التي تملكها، سواء كنت تحاول بيع منتج أو خدمة، فإن لفت الانتباه بصرياً يعد جذاب للعين ويخلق رغبة في معرفة المزيد.
  • التواصل الكتابي وله نوعان:
  • التواصل الرسمي: إرسال رسائل رسمية مثل: استخدام رسائل البريد الإلكتروني والمذكرات والتقارير المهنية.
  • التواصل غير الرسمي: يتمثل بإرسال الرسائل عبر منصات التواصل الاجتماعي مثل: الفيسبوك، أو الإنستغرام، أو الواتساب، أو تويتر وغيرها.

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Social Communication", hct..
  2. ^ أ ب "practice-portal/clinical-topics", asha.
  3. "Components of Social Communication", asha, Retrieved 17/4/2022. Edited.
5400 مشاهدة
للأعلى للأسفل