مفهوم الحرية الشخصية في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ١٧ يناير ٢٠١٧
مفهوم الحرية الشخصية في الإسلام

الحرية الشخصيّة في الإسلام

تعتبر الحرية الشخصيّة مطلباً فطرياً طبيعيّاً من مطالب الإنسان، والتي خلقه الله عزّ وجل وفطره عليها، فحاجتُه لها عندما يفتقدُها تفوقُ حاجتَه للطعام والشراب، وقد أقرَّها الدينُ الإسلاميُّ الحنيف كحقّ مكتسب لكلّ إنسان على وجه الأرض، إذ أعطاه الله عزّ وجل كامل الحرية اختيار دينه وعقيدته، كما اختيار تصرفاته وتعبيره عن آرائه، فقد قال الله تعالى في القرآن الكريم: (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا) [الكهف:29].


ضوابط ومعايير الحرية في الإسلام

مبدأ الحرية الشخصية في الإسلام محكومٌ بضوابط َومعاييرَ معيّنةٍ لا يجوز تجاوزها أو المساس بها، فهي تتقيّدُ بخطوط عريضةٍ لا يجب لها أن تُمَس كخطوط الدين، والأخلاق، والقوانين، وأيضاً حقوق وحريّات الآخرين، ففي الإسلام نجد أن الحريّة منظّمةٌ ضمن إطار معيّن حتى تحقّق أهدافها والتي بدورها تخدم الإنسانيّة والعقيدة على حدٍّ سواء، ويمكننا تلخيص هذه المعايير بالآتي:

  • التزام الفرد المسلم عند ممارسته لحريته الشخصية بحدود ونظام الدولة الإسلامية التي يقيم بها، أي أن لا تؤثر حريّة الفرد الشخصية على أمن وسلامة الدولة التي يقطنها.
  • أن لا تؤدّي حرية الفرد إلى إلحاق الضرر أو المساس بحريات الآخرين.
  • أن لا تلغي هذه الحرية للفرد حقاً أعظم منها بالقدر والدرجة.


أهمية ضوابط ومعايير الحرية في الإسلام

هذه الضوابط بدورها تضمن السلام والأمان للنفس البشرية، فهي تضمن عدم العبث بسلامة الفرد، أو ماله، أو عرضه في المجتمع الإسلامي سواءً من نفسه أو من الآخرين فالفرد تحقّ له ممارسة جميع حرياته الشخصية في المجتمع ولكن في حدود نظام الشريعة، فقد شددّت تعاليم الدين الإسلامي على موضوع التعدّي على ثوابت الدين والشرع ومهاجتها، أو المجاهرة بالفواحش والمعاصي والعمل على نشرها بحجة التحرر الفكري والانفتاح، فقد قال الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)[النور:19] ومن أهم صور هذا التعدّي أنّ ارتكاب الفواحش والمعاصي جهراً سيدعو الكثير من الناس على التقليد والانسياق وراءها، فتُكسَرُ بذلك حدود الأدب وتنتهك الكثير من حقوق الله والدّين.


الحرية الشخصية في الإسلام حقٌّ للمسلم وتكليفٌ له، ويجب أن تنعكس بشكلٍ إيجابي على الفرد بصورةٍ خاصة، وتتوسّع لتصل إلى نطاق المجتمع بصورتهِ الكاملة، لتحقّق بذلك أهداف رسالة الدّين الإسلامي في الأرض وهي إعمارها.