مفهوم الصدق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ٢٧ مارس ٢٠١٦
مفهوم الصدق

الصدق

يُعدّ الصّدق من أشرف الفضائل النفسيّة الإنسانيّة، فهو بذرة صالحة تُغرس في نفس الإنسان وحياته، فتقتلع الصفات السيّئة لتثمر ثقة الناس، فهو يعتبر من الأخلاق الحميدة الحسنة، ويعتبر الجوهرة الثمينة في حياتنا العامة، وهو كلّ الطمأنينة والراحة، لما له من آثارٍ جميلة وكبيرة في حياة الفرد والمجتمع أيضاً.


مفهوم الصدق

الصّدق هو النّطق بالحقّ، فالصّدق هو عكس الكذب، الصّدق هو طريق النجاح والنّصر، وبوابة المنزلة الرّفيعة والمكانة العالية، وهو كلّ المواقف الخالية من التصنّع والتكلّف والكذب، والصدق من الأخلاق التي أجمعت الأممُ عليها في كل مكان، وفي كل الأديان، على الإشادة به، وهو خُلق من أخلاق الإسلام الرفيعة ويعتبر حسن العاقبة لأهله في الدنيا والآخرة. أمّا أهمّ أنواع الصدق، وفوائده سنذكرها في مقالنا كالتالي:


أنواع الصدق

  • أن تكونَ صادقاً مع الله مخلصاً في طاعتك وأعمالك.
  • أن تكون صادقاً مع نفسك تعترف بأخطائك ولا تخدع نفسك.
  • أن تكون صادقاً مع النّاس في لسانك وفي مشاعر قلبك أيضاً.
  • الصدق في العزم.
  • الصدق في العمل.
  • الصدق في النيّة والإرادة.
  • الصدق في القول.
  • الصدق في جميع مناحي الحياة.


فوائد الصدق

  • سلامة معتقده من تلوثات الشرك.
  • البذل والتضحية لنصرة الدين.
  • محبة الناس وحب الصالحين والصادقين.
  • الثبات على الاستقامة.
  • البعد عن مواطن الخوف.
  • شرف القدر.
  • علو المكانة.
  • طيب العيش.
  • الحصول على البركة في جميع مناحي الحياة.
  • يعتبر سبباً من أسباب دخول الجنة.
  • إرضاء الله ورسوله.
  • جلب محبة الناس والثقة بين الأفراد.


يجدر بالذكر أنّ الصدق هو كلّ الاستقامة في النفس البشرية، ورمز صلاحها ، ولا ننسى أنّ جميع الأنبياء كانوا صادقين، فكان الصّدق شعارهم، وإظهار الحقيقة همّهم، قال تعالى: "إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتابُوا وَجاهَدُوا بِأَمْوالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُولئِكَ هُمُ الصّادِقُونَ"، لذلك يجب علينا أن نكون صادقين في جميع نواحي حياتنا وأمورنا العامّة، ممّا يعود علينا بالفائدة في الدنيا، وأن الصدق من صفات الله وصفات أنبيائه والمؤمنين، وأن الصدق يهدي إلى البروالتقوي ، ويهدي إلى الجنة، حيث إنّ أهمّ وسيلة مؤثّرة في جذب الناس هو الصدق، وأخطر وسيلة لهدم العلاقات الاجتماعية وتخريب أواصر المودّة بين الأفراد هو الكذب، والأمر الآخر هو أنّ الصدق يجلب لصاحبه شخصية اجتماعية كبيرة في حين أنّ الكذب يتسبب في فضيحته وابعاد الناس عنه، والإنسان الصادق يعيش حياة العزّة والكرامة دائماً أمّا الكاذب فيعيش حالة مليئة بالخوف والضياع.

373 مشاهدة