مفهوم الغش في الامتحان ودوافعه

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٦
مفهوم الغش في الامتحان ودوافعه

الغش في الامتحان

يعد الغش في الامتحانات مرضاً تربوياً، وواحداً من الطرق التي يلجأ إليها الطلبة للحصول على إجابات صحيحة، ودرجات أكاديمية مرتفعة، ويتبعون بهذا العديد من الوسائل غير المشروعة، وللغش الكثير من المساوئ؛ فهو نوعٌ من السرقة والظلم والتزييف، كما يُلغي قيمة التكافؤ، والأمانة والصدق، ومن الواجب مقاومته عن طريق فرض القوانين والعقوبات الملائمة.


أساليب الغش

  • استعمال قصاصات صغيرة من الورق.
  • النقل عن الجدار.
  • الكتابة على راحة اليد أو المسطرة أو أي أداة أخرى.
  • الحديث مع زميل آخر أو تبادل الأوراق فيما بينهما.


دوافع الغش في الامتحان

  • إحساس الطالب بضعف القدرات العقلية لديه.
  • ضعف مستوى التحصيل الأكاديمي.
  • انعدام الرغبة في المذاكرة.
  • انعدام المسؤولية.
  • تكوم الكثير من الواجبات عليه.
  • الشعور بالملل تجاه المدرسة أو تجاه درس معين أو مادة معينة.
  • عدم الاستعداد الكافي للامتحان.
  • وجود المشاكل بين الطالب ومعلمه.
  • الخوف والتوتر في الامتحانات.
  • انعدام الإشراف الدقيق؛ بسبب ضعف شخصية المراقب وتهاونه.
  • عدم كفاية مدة الامتحان للإجابة عن كامل الأسئلة.
  • خلو دروس المنهاج من عناصر التشويق.
  • تفرقة المعلمين في معاملة الطلبة، وتمييز بعضهم على البعض الآخر.
  • عدم علم الطالب بالعقوبة التي ستقع عليه جراء الغش.
  • الرغبة الشديدة في النجاح أو الحصول على الدرجات العالية للانتقال للمرحلة التالية.
  • عدم تطبيق الإجراءات الأمنية اللازمة داخل وخارج الصف.
  • عدم استيعاب الطالب لنمط الأسئلة التي يكتبها المعلم.
  • عدم الإعلان المسبق عن وجود امتحان.
  • تحدي المراقب وأوامره.
  • اقتصار التعليم على الجانب النظري دون العملي.
  • التنافس القوي بين الطلبة.
  • تشدد المعلم في تصحيح الامتحانات.
  • انعدام أو قلة الوقت للمذاكرة.
  • عدم استيعاب إحدى المواد الدراسية.
  • اكتساب عادة الغش من المجتمع؛ فالطالب يطّلع في حياته على مئات حالات الغشّ والرشوة والاختلاس في كافّة مجالات الحياة؛ الأمر الذي يؤدي إلى عدم شعوره بأدنى حرج أو ضمير من فعل الغش، واعتباره فعلاً عادياً يقوم به الجميع أو الغالبية.


طرق علاج الغش

  • تفعيل دور مجالس الأهالي مع المعلمين والإدارة؛ بهدف تعزيز الثقة، والربط بين المدرسة والبيت، والتقليل من انتشار السلوكيات الخاطئة بين الطلبة، والتخلص منها.
  • تفعيل دور المرشد التربوي في المدرس؛ بحيث يوضح للطلبة طرق الاستعداد للامتحان، والتقليل من التوتر الناتج عنه.
  • تعزيز الوازع الديني والأخلاقي لدى الطلبة، وتنمية ضمائرهم؛ وتذكيرهم بأن الله رقيب على أعمال العباد، وسيحاسبهم عليها.
  • وضع المدير والهيئة التدريسية لبرنامج يوضح التعليمات الخاصة بالغش في الامتحانات، وخصوصاً العامة منها، وبيان العقوبات في حال تم الفعل.
  • ابتعاد المعلمين عن الامتحانات المفاجئة، والتركيز على أن تكون الأسئلة مبنية على التحليل، والتركيب، والتمييز والنقد.
246 مشاهدة