مفهوم حسن الخلق

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٨
مفهوم حسن الخلق

حسن الخلق

يُعرف حسن الخُلُق على أنّه معاملة الناس بالأخلاق الحسنة، ويكون ذلك من خلال معاملة الآخرين بالطريقة التي يحب الشخص أن يعامله الآخرون بها؛ وذلك بالطرق المباحة شرعاً، والمعاشرة الحسنة والجميلة؛ كسماحة الوجه، ولين الجانب، واللطف، واللين، ومقابلة السيئة بالحسنة، وغير ذلك من الأخلاق الحسنة؛ حيث يقول رسولنا الكريم صلّى الله عليه وسلّم: (اتَّقِ اللهَ حيثُما كنتَ، وأتبِعِ السَّيِّئةَ الحسَنةَ تَمْحُهَا، وخالِقِ النَّاسَ بخُلُقٍ حسَنٍ).[١][٢]


فضل حسن الخلق

لحسن الخلق فضل عظيم، يُمكن إجماله من خلال النقاط الآتية:[٣]

  • يُعدُّ حسن الخلق من أكثر الأعمال التي تُدخل صاحبها الجنة.
  • يُمثل أعظم روابط الإيمان، وأعلى درجات العبد، حيث يقول رسولنا الكريم صلّى الله عليه وسلّم: ( أكمَلُ المؤمنين إيمانًا أحسَنُهم خُلقًا)[٤].
  • يُعتبر ضرورة اجتماعية، فمن تخلّق بهذا الخلق كان من أحب الناس إلى الله تعالى، وإلى النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم.
  • يجعل صاحبها من أحسن وأخير الناس.
  • يُمثّل أعظم القربات، وهو من أفضل العطايا والهبات.
  • يؤدي إلى جذب الناس إلى الإسلام، وهدايتهم، واستقامتهم، فرسولنا الكريم صلوات ربي وسلامه عليه كان حسن الخلق في جميع أحواله وأوقاته، وخاصة في دعوته إلى الله تعالى.
  • يُنجّي الخلق الحسن صاحبه من أحلك المواقف وأصعبها، ولذلك فإنَّ حسن الخلق أمنية لكل مسلم، حيث يُنجّي من النار، ويؤدّي للفوز بالجنان.


حسن الخلق هو غاية الإسلام

دعا الإسلام إلى التحلي بأجمل وأحسن الأخلاق، فغاية ورسالة الدين الإسلامي هي التخلق بالأخلاق الحسنة، وكذلك معاملة الناس بالرحمة، والخير؛ حيث يتمثل حسن الخلق بالرحمة، والصبر، وتحمل الأذى، ودعم الحق، وفي هذا الصدد يقول الحارث المحاسبي: (ومن علامة حسن الخلق احتمال الأذى في ذات الله، وكظم الغيظ، وكثرة الموافقة لأهل الحق على الحق، والمغفرة، والتجافي عن الزِّلَّة)، ويقول الإمام الغزالي: (وليس حسن الخلق كف الأذى، بل هو احتمال الأذى).[٥]


المراجع

  1. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن معاذ بن جبل و أبو ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 3160، حسن.
  2. "ماهية الخلق الحسن"، www.fatwa.islamweb.net، 30-6-2009، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2018. بتصرّف.
  3. الشيخ سعيد بن علي بن وهف القحطاني (14-1-2014)، "فضل حسن الخلق"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2018. بتصرّف.
  4. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 479، صحيح.
  5. أ.د. راغب السرجاني (17-5-2010)، "الجمال الإنساني في حسن الخلق"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2018. بتصرّف.
286 مشاهدة