ما معنى الخلق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٤ ، ١١ أبريل ٢٠١٨
ما معنى الخلق

تعريف الخلق لغة

الخُلُق وجمعه أخلاق هو حال النّفس التي تصدر عنها الأفعال والأقوال، سواء كانت خيراً أم شراً، ولا يحتاج الخُلُق إلى روية أو فكر،[١] والخُلق هو السجيّة، والدّين، وطبائع النفس الإنسانيّة التي تعكس صورة الإنسان الباطنيّة، والخَلق هو صورة الإنسان الظاهرة.[٢]


تعريف الخلق اصطلاحاً

الخُلق اصطلاحاً هو هيئة النفس التي تصدر عنها أفعالها بكل سهولة ويسر، وهذه الصورة إما ان تكون أفعالاً محمودة وعندها يكون الخُلق حسناً، أو أفعالاً مذمومة وعندها يكون الخلق سيئاً،[٢]ويعتبر الإسلام أن الأخلاق هي عبارة عن القواعد والأخلاقيات المنظّمة للسلوك الإنساني، وهي التي يحدّدها الوحي؛ من أجل تنظيم حياة الإنسان، وتحقيق الهدف من وجوده في الحياة، وهناك نوعان من الخلق هما: الخلق الحسن، وهو الخلق المتمثّل بالفضيلة والأدب، والخلق السيء: وهو الخلق الرذيل، والقبيح.[٣]


فوائد حسن الخلق

يمكن إجمال فوائد الخُلق الحسن بالنقاط الآتية:[٢]

  • تقريب العبد من ربه.
  • نيل محبة الله تعالى، وكذلك محبة الناس.
  • الخلق الحسن يقرّب صاحبه من الناس فيألفوه ويألفهم.
  • رفع الدرجات وإعلاء الهمم.
  • نيل محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والقرب منه يوم القيامة.
  • عكس عزة النفس ورفعتها وسماحتها.
  • التقليل من الأعداء، وتحويلهم إلى أصدقاء.
  • الفوز بعفو الله تعالى، وهو السبيل لمغفرته.
  • محو السيئات والخطايا.
  • الوصول إلى منزلة الصائم القائم.
  • دخول الجنة بسبب الخلق الحسن، وتحريم جسد صاحبه عن النار.
  • طريق لإصلاح النفوس.


من صور حسن الخلق

لقد بحثت البشرية منذ القِدَم عن معاني حسن الخلق، ويقترب معنى الإنسانية في معناه الغربي من معنى الرحمة والتي تعد جزءاً لا يتجزأ من الخلق الحسن في الإسلام، كما أن الصبر، وتحمل الأذى، والوقوف إلى جانب الحق هي من صور حسن الخُلُق، ويقول الحارث المحاسبي: "من علامة حسن الخلق احتمال الأذى في سبيل الله، وكظم الغيظ، وموافقة أهل الحق على الحق، والمغفرة، والتجافي عن الزِّلَّة"، ومن هذا المنطلق يقول الإمام الغزالي: "وليس حسن الخلق كف الأذى، وإنما هو احتمال الأذى".[٤]


المراجع

  1. مجمع اللغة العربية (2004)، المعجم الوسيط، القاهرة: مكتبة الشروق الدولية، صفحة 252. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت د. عبدالسلام حمود غالب (26-8-2013)، "الأخلاق أهميتها وفوائدها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2018. بتصرّف.
  3. "مفهوم الأخلاق في الإسلام"، www.articles.islamweb.net، 4-8-2002، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2018. بتصرّف.
  4. أ.د. راغب السرجاني (17-5-2010)، "الجمال الإنساني في حسن الخلق"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2018. بتصرّف.
940 مشاهدة