مفهوم رعاية الطفولة

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٦
مفهوم رعاية الطفولة

مراحل العمر

قسّم الإسلامُ مراحلِ العمر إلى ثلاثِ مراحل؛ حيث قال تعالى: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ) [الروم:54]؛ فالمرحلة الأولى هي مرحلة الضّعف السّابق على القوة، والمرحلة الثانية مرحلة الشباب أو مرحلة القوة، والمرحلة الثالثة مرحلة الكهولة أو مرحلة الضعف بعد القوة.


مرحلة الضعف السابق على القوة تُقسم إلى:

  • مرحلة الجَنين: وهي المَرحلة التي يكون فيها الإنسان عبارة عن كائنٍ حيٍّ صغيرٍ داخل رحم أمه، ويتغذّى من خلال الحبل السُّريّ الذي يصل بينهما، وتمتدّ هذه المرحلة ما بين ستة شهور -وهو الحد الأدنى للولادة المبكرة وإمكانية أن يعيش الجنين بعد ولادته- والتسعة شهور -وهو الحدّ الأقصى لتمام الحمل-.
  • مرحلة الطفولة: تمتدّ مرحلة الطّفولة من ولادة الجنين حيّاً إلى حدّ بلوغه.


مرحلة الطفولة

قسّم الإسلام مرحلة الطفولة إلى:

  • الحضانة: هي الفترة الممتدّة من ولادة الجنين إلى عمر سبعة أعوام؛ حيث تشمَل هذه المرحلة فترة الرّضاعة وفترة الجهل الجنسيّ لدى الطفل وعدم تمييزه للعورات ومرحلة الاستئذان.
  • التمييز: هي المرحلة التي تبدأ من عمر سبعة أعوام إلى البلوغ؛ حيث لا بُدّ من التفريق في المضاجع بين الأطفال وتأديبهم وتعليمهم.


مفهوم رعاية الطفولة

رعايةُ الطفلِ أو الطّفولة هي الاعتناء بالطّفل وتقديم المساعدة له وتوفير كلّ ما يلزم لنموّه بشكلٍ سليمٍ وطبيعيّ، سواءً كانت هذه اللوازمُ معنويّةً أو ماديّةً. ظهر مفهوم رعاية الطّفولة في الآونة الأخيرة؛ حيث بدأت النظرات تتّجه إلى الأطفال على أنّهم عماد المستقبل وركيزته الأساسيّة، فكان لا بدّ من تقديم الرعاية وصون الحقوق التي يتمتّعون بها.


كيفية رعاية الطفولة

تتضمّن عمليّة رعاية الطفل إعطاءه حقوقه بشكلٍ كاملٍ وحسب المقدرة، وهذه الحقوق هي:

  • حق الحياة: فقد أُعطِيَ الطّفل الحق في الحياة ولا يجوز لأحدٍ سلبَه هذا الحق، حتى لو كان جَنيناً، فلا يجوزُ للوالِدَيْن قتلُ أطفالِهم.
  • حقّ الرّعاية قبل الولادة، فلا بدّ من حسن اختيار الأم والأب لبعضهما، والعناية به وهو جنينٌ.
  • حق الرعاية بعد الولادة، فللطفل الحق في إثبات النّسب وحسن اختيار الاسم، وتقديم الغذاء المناسب له، لذلك تُفضَّل الرّضاعة الطبيعية في البداية، ومن ثمّ التدرّج في إدخال الغذاء المتنوّع إلى طعام المولود.
  • تعليم الطّفل وتدريبه وتأديبه وتعريفه بالضّوابط الشّرعيّة الواجبة عليه وتعليمه السلوكَ الصّحيح وحسنَ التّعامل معَ الآخرين، وإشعاره بالحبّ والحنان والرّعاية.
  • حقّ الكرامة، فلا يجوز لأحدٍ إهانةُ الطّفل أو التّقليل من شأنه أو محاولة إهدار كرامَته بأي شكلٍ من الأشكال.