مقالة عن التدخين

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٧ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٨
مقالة عن التدخين

تعريف التدخين

يُشار للتدخين بأنه عملية استنشاق وزفير لأبخرة المواد النباتية المُحترقة؛ كالتبغ الذي يتواجد في السجائر، والذي يحتوي على نسبة عالية من النيكوتين شبه القلوي الذي يسبب الإدمان، كما تسبب المكونات الموجودة في السجائر حدوث العديد من التأثيرات المنشطة أو المهدئة على المرء، وبالرغم من ذلك لا زال التدخين يُمارس على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم رغم العديد من الحُجج الطبية، والاجتماعية، وحتى الدينية المناهضة له.[١]


آثار التدخين

آثار التدخين على الجهاز التنفسي

يُؤثر التدخين بشكل سلبي على الجهاز التنفسي للمدخن، ومنها:[٢]

  • الإصابة بتهيج القصبات الهوائية والحُنجرة.
  • انخفاض وظائف الرئة وضيق التنفس بسبب تورم المسالك الرئوية وزيادة المخاط في ممرات الرئة.
  • ضعف نظام التصفية في الرئة، مما يؤدي إلى تراكم المواد السامة فيها ينتج عنه تهيج الرئة وتلفها.
  • زيادة خطر الإصابة بالتهابات الرئة والمُعاناة من الأعراض؛ كالسعال، وصعوبة التنفس.


آثار التدخين على جهاز المناعة

يؤثر التدخين سلباً على جهاز المناعة في كونه يجعل الجسم أكثر عُرضة للإصابة بالعدوى مثل الالتهاب الرئوي، والأنفلونزا، بالإضافة إلى الإصابة بأمراض شديدة وطويلة الأمد.[٢]


التأثير على نظام القلب والأوعية الدموية

يؤثر التدخين سلباً على نظام القلب والأوعية الدموية في كونه يسبب تضيق الأوعية الدموية والتعرض للإصابة بمرض الشريان المحيطي، كما يسبب التدخين ارتفاعاً في ضغط الدم ويُضعف جدران الأوعية الدموية، ويزيد من خطورة تخثّر الدم؛ مما يزيد من خطر الإصابة بالجلطة.[٣]


تأثيرات أخرى للتدخين

تشمل الآثار السلبية الأخرى للدخان ما يأتي:[٢]

  • التهاب المعدة والأمعاء وتهيّجها.
  • زيادة خطر الإصابة بقرحة مؤلمة في الجهاز الهضمي.
  • انخفاض القدرة على الشم والتذوق.
  • الإصابة بأمراض اللثة، من ضمنها التهاب اللثة.


حقائق عن التدخين

من سلبيات التدخين على الصحة ما يلي:[٤]

  • يَحرم الإنسان المُدخن من عيش حياة خالية من الأمراض.
  • تُعتبر معظم الوفيات الناجمة عن مرض الانسداد الرئوي المزمن نتيجة للتدخين، وذلك بسبب عدم وجود علاج لهذا المرض.
  • يزيد من خطر الإصابة بمرض السُل الذي يؤدي إلى الوفاة، وخطر تطور مرض السكري من النوع الثاني.
  • يؤثر على البشرة من حيث ظهور التجاعيد وشيخوخة الجلد مبكراً.
  • يزيد من التوتر والقلق.


المراجع

  1. Jack Henningfield Christine Ann Rose Matthew J. Hilton and others, "Smoking"، www.britannica.com, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Smoking - effects on your body", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  3. Ann Pietrangelo and Kristeen Cherney (9-5-2017), "The Effects of Smoking on the Body"، www.healthline.com, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  4. "Smoking", www.moh.gov.sa, page 1,2 ,Retrieved 9-12-2018. Edited.