مقالة عن مرض السكري

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٣ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٦
مقالة عن مرض السكري

مرض السُكري

تعاني فئة كبيرة من الأشخاص حول العالم من كلا الجنسين، ومن فئات عُمرية مختلفة من داء العصر الذي يُطلق عليه علميّاً اسم مرض السكري أو ( mellitus) ، ويُسمى باللغة الإنجليزية بـ (Diabetes)، وهو عبارة عن متلازمة مرضيّة تنتج عن حالة من الاستقلاب في عملية التمثّيل الغذائي في الجسم، وارتفاع غير طبيعيّ وحاد في معدّل السكر في الدم، وينجم ذلك عن عوز في هرمون الإنسولين في جسم الإنسان، أو عن تدّني وحساسية في أنسجة الإنسولين لديه، أو نتيجة للحالتين معاً.


يرافق هذا المرض العديد من الأعراض والمضاعفات التي يتسبب بعضها في العديد من المخاطر التي قد تهدد حياة الإنسان، علماً أنّ هناك نوعين من مرض السكري، وهما السكري الأول والثاني، وفيما يلي سنستعرض أبرز المعلومات المتعلقة بهذا المرض الشائع، بما في ذلك كل من أسبابه وأعراضه.


أنواع السكري

ينقسم مرض السكري إلى نوعين رئيسيين هما:


سكر الأطفال

يُصيب هذا النوع الأطفال تحديداً، ويطلق عليه اسم سكر الأطفال، ويختصر علميّاً بـ (Juvenile type 1)، وينتج عن خلل في المناعة الذاتية لدى الطفل، بحيث يكون لديه ضعف في مقاومة جهاز المناعة لخلايا البنكرياس أو خلايا البيتا، ويحتاج بالتالي إلى أخذ الإنسولين عن طريق الحقن بشكل مستمر، نظراً لوجود نقص في هذا الهرمون لديه.


سكر البالغين

أمّا النوع الثاني فيُصيب الأشخاص البالغين والكبار في السن، ويطلق عليه علميّاً اسم (Adult type 2)، وينتج عن خلل مكتسب في مقدرة خلايا جسم الإنسان على الاستجابة لهرمون الإنسولين بشكل كامل، وتحتاج هذه الخلايا لكميّات أكبر من الإنسولين مقارنة مع الخلايا السليمة، وتزيد احتماليّة الإصابة بهذا لدى الأشخاص الذين يعانون من السُمنة المُفرطة.


أسباب الإصابة بمرض السكري

  • 'العامل الوراثي: حيث يلعب هذا العامل دوراً بارزاً في الإصابة بها المرض، وخاصة من النوع الأول منه، أي لدى الأطفال الذين يعاني ذووهم من نفس المرض.
  • الأصول العرقية: حيث إنّ الأشخاص المنحدرين عن الأصل الإثني، أو السود الأمريكيين يعتبرون أكثر عُرضة من غيرهم للإصابة بهذا المرض.
  • العادات الحياتية غير الصّحية: على رأسها عدم ممارسة الرياضة، والإفراط في تناول الأطعمة المُشبعة بالدهون، وكذلك الحلويات.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم بشكل مستمر.
  • الإدمان على تناول الكحول.
  • الإصابة بالمتلازمة الاستقلابية، والتي تُسمى علميّاً بـ (Metabolic syndrome).
  • الإصابة بسكري الحمل.
  • الإصابة بمتلازمة المبايض المتكيسة المتعددة، والتي تُسمى (Polycystic ovary syndrome) .
  • الخلل الجيني في الجسم، واضطراب الإنزيمات.
  • مرض التكيس الليفي، أو كما يُسمى (Cystic fibrosis)، والتهاب النكرياس بشكل متكرر.