مقال عن أهمية الصلاة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٧ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٦
مقال عن أهمية الصلاة

فرض الصلاة

فرَض الله تعالى الصلاة على عبادِه المسلمين في رحلة المعراج التي صعِد وقتها النبي صلى الله عليه وسلّم إلى السماوات العلا، وقد كان عدد الصلوات المفروضة خمسون صلاةً في اليوم والليلة، ولكن بقي سيدنا محمد يستأذن ربه بتخفيفها على عباده حتى وصلت إلى خمس صلواتٍ في اليوم والليلة، ولكنها تعادِل في الأجر خمسون صلاةً، قال تعالى: (إنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا) [النساء: 103].


تعريف الصلاة

  • الصلاة لغة: الدعاء بالخير، والاستغفار، والمغفرة، والرحمة.
  • الصلاة شرعاً: التعبّد لله تعالى والتقرّب إليه بخمي صلوات في اليوم، حيث يبدأ العبد الصلاة بالتكبير (الله أكبر)، وينهيها بالسلام (السلام عليكم ورحمة الله).


أهميّة الصلاة

  • تعدّ الركن الثاني من أركان الإسلام، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: (بُنِي الإسلامُ على خمسٍ: شَهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزكاةِ، والحجِّ، وصومِ رمضانَ) [صحيح البخاري]، فعلى المسلم الإيمان بها، وتصديقها، وتأديتها حسب الشروط، والأركان، والواجبات التي وضّحها رسول الله عليه السلام.
  • تعدّ أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة فإذا صلُحت صلح باقي عمله وقُبِل منه، وإذا ضيّعها فقد خسر، كما أنّ الله عز وجل ينظر إلى النوافل في حال نُقص شيء من الصلاة المفروضة ليسدّ بها هذا النقص.
  • تعدّ من أحب الأعمال إلى الله تعالى.
  • تعدّ من العلامات المميزة للمتقين، ومن حفظها فقد حفظ دينه.
  • تعدّ من علامات حب العبد لله تعالى.
  • تكفّر الذنوب وتمحو الخطايا، فقد وصفها النبي -صلى الله عليه وسلّم- بالنهر الذي يجري أمام بيت العبد ويغتسل منه يومياً خمس مراتٍ، ليخلصه من الأوساخ، وشبهها بذلك لأنّها تكفر ذنوب العبد وتخلصه من المعاصي.
  • تنهى عن الفحشاء والمنكر، فمن أدّاها بشروطها وأركانها والتزم بآدابها، يصفو قلبه، ويبتعد عن ارتكاب المعاصي والآثام.


الصلاة المفروضة

من حكمة الله تعالى فصل أوقات الصلوات المفروضة في أوقات مختلفة؛ لتبقى الصلة بينه عز وجل وبين العبد قائمة، ولتكون سبباً في دخول العبد إلى الجنة، ولكي لا يشعر بالتعب والملل:

  • صلاة الفجر: يبدأ وقتها طلوع الفجر، ويستمر حتى طلوع الشمس.
  • صلاة الظهر: يبدأ وقتها من زوال الشمس عن وسط السماء إلى جهة الغرب، ويستمر حتى دخول وقت صلاة العصر.
  • صلاة العصر: يبدأ وقتها عندما يصبح ظل كلّ شيء مثله، وينتهي مع دخول وقت المغرب.
  • صلاة المغرب: يبدأ وقتها من غروب الشمس، ويستمر إلى مغيب الشفق الأحمر.
  • صلاة العشاء: يبدأ وقتها من مغيب الحمرة في السماء، ويستمر إلى منتصف الليل.