مقال عن دور المرأة في المجتمع

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٣ ، ٢٢ يوليو ٢٠٢٠
مقال عن دور المرأة في المجتمع

أهميّة المرأة في المجتمع

تُعدُّ المرأة جزءاً لا ينفصلُ بأيّ حال من الأحوال عن كيان المُجتمع الكُلّي، فهي مُكوّنٌ رئيسي له، بل تتعدّى ذلك لتكون الأهمّ بين كلّ مكوّناته، فقد شغلتْ المرأة عبر العصور أدواراً مهمّةً، وكانت فاعلةً ونَشطةً في وضع القوانينِ والسياسات، وتسيير حركة الحياة السياسيّة، ويُعدُّ دورُها في المُجتمعِ كبيراً وحسّاساً جدّاً، إذ إنّ التقليل منه واستهلاك واستغلال قدراتها يقودُ لضياع وتشتّت المُجتمعات، وهدم الأسَر،[١] وفيما يأتي بيانٌ لأبرزِ أدوار المرأة ومساهماتها في الحياة والمُجتمع.


دور المرأة في الأسرة

الأمومة

يُعدّ دورُ الأمومةِ أهمّ الأدوار في حياة المرأة، وعاملاً أساسيّاً في قيام المُجتمع، والحضارات، والأمم، فدونه لا يُمكن أن يكون هناك علماء وعُظماء يُساهمون في تغيير الواقع تغييراً جذرياً بما يفيد الإنسانية جمعاء، ويشمل دورُ الأمومة الكثير من الأدوار الفرعية داخل مفهومه، ويُشار إلى أنّ هذه الأدوار هي في قمّة الأهمية كونها تضمن الاستقرار العاطفي والنفسي لأفراد العائلة، وتصنعُ منهم أشخاصاً مُتّزنين أصحاب قيمٍ وأخلاقٍ، ممّا ينعكس على المجتمع ككلّ، ومن هذه الأدوار:[١]

  • الاهتمام بأفراد العائلة ومشاكلهم.
  • منحُ الدعم العاطفي والنفسي لأفراد العائلة خاصّةً في أوقات الشدائد، وذلك من خلال تثبيتهم واحتوائهم.
  • تربية وتنشئة الأطفال على مبادئ الحياة الاجتماعية والعادات السليمة، وتنمية طاقاتهم، وزيادة الوعي لديهم في كلّ من الأمور الدينية، والفكرية، والسياسية، والثقافية التي من شأنها ترسيخ القيم والسلوكيات الصحيحة.[٢]


مساندة الرَّجل

أصبحت المرأة من خلال عملها قادرة على مساعدة زوجها في توفير احتياجات ومستلزمات المنزل، ومعاونته في ضمان حياة اقتصادية واجتماعية مناسبة، بالإضافة إلى تحمّلها مسؤولية الأسرة كاملة في حال غياب الرجل.[٢][٣]


دور المرأة في سوق العمل

تتميّز مشاركة المرأة العربية في سوق العمل بأهميتها، وذلك نظراً لأنّ المرأة تُشكّل جزءاً لا يتجزّأ من المجتمعات العربية، إذ تمثّل ما نسبته 50% من السكّان، و63% من الطلاب الجامعيين، ويتمّ تشجيع المرأة على المساهمة في سوق العمل بهدف مكافحة الفقر، ورفع المستوى المعيشي، وذلك من خلال ما يوفّره عملها من دخل يساهم في دعم ميزانية الأسرة، وخاصّةً إذا كانت هي المعيل الأساسيّ لها،[٤] ويُساهم عمل المرأة الرسمي وغير الرسمي في تحويل المجتمع من مجتمع مستقلّ نسبياً إلى آخر مشارك في الاقتصاد الوطني، بالإضافة إلى أهمية الأعمال التجارية الصغيرة للنساء التي تُشكّل أساساً اقتصادياً للأجيال القادمة،[٥] وتُشارك المرأة أيضاً في جميع المجالات الحياتية من خلال عملها كمعلمة، وطبيبة، ومهندسة، وغيرها من المهن.[٦]


دور المرأة في السياسة

تُمارس المرأة حقّها في التصويت والانتخاب في معظم بلدان العالم حاليّاً، كما أنّها تشغل مناصب سياسية قيادية على المستوى المحلّي والدولي، وتُساهم مشاركة المرأة السياسية في إضافة مبادئ وقيم تتوازن مع قيم ومبادئ الرجال الموجودين في المجال السياسي، إذ تتمثّل هذه المبادئ بتحقيق الإنصاف، والتعاون، والمرونة.[٧]


تُعدّ مشاركة المرأة السياسية عاملاً أساسيّاً لتحقيق ديمقراطية تمتاز بالشفافية والشمولية، إذ يتكامل دور المُشرّعين من الرجال والنساء في حلّ المشكلات المتعدّدة لبناء مجتمعات ديمقراطية قوية، لذلك يجب دعم المرأة وتمكينها حتى تتولّى المناصب السياسية المختلفة، ويُشار إلى تطوّر إدراك قدرات النساء غير المستغلّة، فقد ازدادت نسبة مشاركة المرأة في البرلمانات الوطنية على مستوى العالم في العقدين الماضيين، إذ كانت النسبة في عام 1998م حوالي 11.8%، ثمّ ارتفعت تدريجياً حتّى وصلت إلى 17.8% في عام 2008م، ووصلت إلى 23.5% في عام 2018م.[٨]


حقّقت مشاركة المرأة السياسية نتائج ملموسةً في زيادة الاستجابة لمتطلّبات المواطنين، والتعاون بين الأحزاب العرقية المختلفة، وتوفير مستقبل أكثر استدامة في مختلف النواحي، بالإضافة إلى تعزيز المساواة بين الجنسين، ولفت الأنظار إلى عدّة قضايا سياسية، وتقديم اقتراحات وحلول لها، فقد بيّنت الأبحاث أنّ زيادة تنصيب المرأة في الهيئات السياسية له أثر مباشر في زيادة قوانين وسياسات تمنح الأولوية للعائلات، والنساء، والأقلّيات العرقية.[٨]


دور المرأة في الزراعة

تساهم المرأة بشكل أساسيّ في الأنشطة الزراعية والاقتصادية الريفية في البلدان النامية، ويختلف دورها اختلافاً كبيراً بين منطقة وأخرى، وذلك نتيجة التغيّرات الاجتماعية والاقتصادية التي تحدث في قطاع الزراعة، وكثيراً ما تتكفّل المرأة في المناطق الريفية بإعالة أسرتها، إذ تتّبع طرقاً وأساليب متعدّدة لكسب العيش، فهي تعمل كمزارعة في مزرعتها الخاصّة، أو دون مقابل في مزرعة أسرتها، كما قد تعمل في مزارع ومؤسّسات ريفية أخرى، ويتمثّل دور المرأة في إنتاج المحاصيل الزراعية، وإعداد الطعام، والعناية بالحيوانات، وجلب الماء، والعمل بالتجارة والتسويق، ووفقاً للدراسات فإنّ النساء يمثّلن 43% من القوى الزراعية في البلدان النامية.[٩]


دور المرأة في القوات المسلّحة

أصبح عدد النساء في بعض الجيوش مقارباً لعدد الرجال، وتختلف النسب المئوية بين عدد الرجال وعدد النساء من دولة إلى أخرى، وذلك وفقاً للحاجة، والحوافز، والقوانين التي تعتني بانضمامهنّ للقوات المسلّحة، وتتراوح هذه النسب بين 5-25% أو أكثر في بعض الجيوش، وتساهم النساء في القوات المسلّحة في عدّة مجالات؛ كالإدارة، وأماكن المراقبة، والصحة، والهندسة، والإطفاء، وحراسة المواكب، وما زال عدد البلدان التي تعطي المرأة مهاماً نشطة في الجيش والجبهات الفعّالة قليلاً بالرغم من بلوغ بعض النساء لرتب عسكريّة عالية وتسلّمهنّ لمهام مختلفة في العديد من جيوش العالم.[١٠]


دور المرأة في الطب

كان للنساء منذ القدم دور أساسيّ في الرعاية الصحيّة، وذلك من خلال التمريض، واستعمال الأعشاب الطبيّة، وتأمين العلاجات المنزلية، بينما اقتصرت مهنة الطب قديماً على الرجال وحدهم، أمّا اليوم فنرى النساء ينافسن الرجال في هذا المجال، ولكن بالرغم من ذلك فإنّنا نلاحظ وجود اختلافات في الاختصاص الطبيّ بين الجنسين، إذ تفضّل النساء التخصّصات التي تتلاءم مع حياتهنّ العائليّة، لذا فإنهنّ يفضلن اختيار الطب العام، أو طب الأطفال، أو الطب النفسي على تخصّصات الجراحة والقلب.[١١]


ساهم دخول المرأة في الحقل الطبي في إيجاد أساليب جديدة في أنظمة الرعاية الصحية، والعلاقة المهنية في التعامل مع المرضى، إذ تُخصّص الطبيبات وقتاً إضافياً للتأكّد من تشخيص المرضى بشكل صحيح، ومنحهم الرعاية الطبية الكاملة التي يحتاجونها، وقد أدّت مشاركة المرأة في المجال الطبي إلى عمل أبحاث حول صحة المرأة والأمراض التي تُصيبها،[١٢] وبالرغم من جميع التّحديات التي تواجه النساء في هذا المجال، إلّا أنّهن يُشكّلن مصدر إلهام للكثيرين بسبب مساهماتهنّ في إنقاذ حياة البشر، وقد زادت نسبة الطالبات الإناث اللواتي يُسجّلن في الكليات الطبية في الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ.[١٣]


دور المرأة في تقديم الخدمات لأبناء المجتمع

يشملُ دور المرأة في تقديم الخدمات لأبناء المجتمع الكثير من الأدوار الفرعية التي باستطاعة المرأة أن تؤدّيها في مُجتمعها، ومن هذه الأدوار:[١]

  • تعلّم العلوم الشرعية والإقبال عليها حتى تستطيع المرأة مساعدة النِّساء اللّواتي تعرّضن للإساءات من قِبل الرجال، وتوعيتهنّ وتعليمهنّ حقوقهنّ الشرعية.
  • تخصيص المرأة جزءاً من وقتها للمشاركة في الأعمال الخيرية، لما تمتاز به من قدرة عاطفية تحفّزها على المساعدة في بعض الحالات الإنسانية؛ كالحالات التي تخصُّ النّساء اللواتي يتعرضنّ للاضطهاد، فالمرأة تستطيع أن تتولّى إدارة الكثير من المؤسسات والهيئات الرسمية التي تُعنى بالأمور الأسرية، والاجتماعية، والحقوقية.[١][١٤]


للتعرف أكثر على حقوق المرأة يمكنك قراءة المقال ما هي حقوق المرأة

فيديو دور المرأة في المجتمع

شاهد الفيديو لتعرف معلومات أكثر عن دور المرأة في المجتمع.[١٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث راوية رياض الصمادي (3-3-2017)، "ما هو دور المرأة في مجال تطوير الابتكار في العمل الحكومي في الأردن (الجزء 2)"، الحوار المُتمّدن، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2020.بتصرّف.
  2. ^ أ ب د . حسن تيم، أ. إبتهاج محمد (2010)، درجة مساهمة المرأة الفلسطينية في التنمية من وجهة نظر طلبة الدراسات العليا في جامعة النجاح الوطنية بنابلس، فلسطين: جامعة النجاح الوطنية ، صفحة 9. بتصرّف.
  3. زینب بن جغمومة (2017)، تعدد أدوار المرأة وعلاقته بالمشكلات الأسریة ، الجزائر: جامعة زیان عاشور ، صفحة 77. بتصرّف.
  4. www.arabfund.org، مشاركة المرأة العربية في سوق العمل، صفحة 1. بتصرّف.
  5. Michele Gran (8-3-2019), "The Global Role of Women – Caretakers, Conscience, Farmers, Educators and Entrepreneurs "، www.globalvolunteers.org, Retrieved 10-6-2020. Edited.
  6. PEARL BAMFO (1-12-2011),"The Place of Women in Our Society or The Duties of Women", www.worldpulse.com, Retrieved 10-6-2020. Edited.
  7. Karen Bowens (9-8-2016), "Women In Politics – What Is Their Role?"، www.empowerwomen.org, Retrieved 10-6-2020. Edited.
  8. ^ أ ب Sandra Pepera (28-2-2018), "Why Women in Politics?"، www.womendeliver.org, Retrieved 19-5-2020. Edited.
  9. www.fao.org،حالة الأغذية والزراعة، 2011، صفحة 7. بتصرّف.
  10. د. أحمد علو (2016)، "المرأة في القوات المسلّحة"، www.lebarmy.gov.lb، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2020.بتصرّف.
  11. "نساء طبيبات: نظرة شاملة لتاريخ المرأة في مهنة الطب"، www.syr-res.com، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2020.بتصرّف.
  12. Tierney Sullivan (2012), Women in Medicine, United States: St. John Fisher College, Page 25. Edited.
  13. Gianna FoteI, "WOMEN IN MEDICINE: HOW FEMALE DOCTORS HAVE CHANGED THE FACE OF MEDICINE"، www.womeninmedicinemagazine.com, Retrieved 19-5-2020. Edited.
  14. عدنان الطرشة (2010)، دليلك إلى المرأة، الرياض، السعودية: العبيكان للنشر، صفحة 51. بتصرّف.
  15. فيديو دور المرأة في المجتمع.