مقال عن قيام الدولة الأموية

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ٣ يونيو ٢٠١٩
مقال عن قيام الدولة الأموية

الدولة الأموية

تنسب الدولة الأمويّة إلى بني أمية الذين استلموا الخلافة الإسلامية الثانية، ومؤسّسها هو معاوية بن أبي سفيان، وبدأ حكمها من العام 41 هـ/661م، وانتهت في العام 132هـ/ 750م، وفي نفس العام بدأت الخلافة الإسلاميّة الثالثة وهي الخلافة العباسيّة.


أسباب قيام الدولة الأموية

قامت الدولة الأمويّة في العام 41 هـ بعد تنازل الخليفة الحسن بن علي عن الخلافة إلى الخليفة معاوية بن أبي سفيان، وذلك من أجل حقن دماء المسلمين وتوحيد كلمتهم بعد ما وقعت العديد من المعارك والأحداث، فقيام الدولة كان قمعاً لأصحاب الفتنة، ومن الأسباب الأخرى:

  • تفاقم المشكلات في جسم الدولة الراشديّة وضعفها، حيث حدثت فيها الكثير من الانقسامات بين المسلمين.
  • ظهور الفتن والخلافات التي اشتعلت أيّام حكم الخليفة عثمان بن عفان التي تسبّب في مقتله في العام 35هـ، وبعدها مجيء حكم الخليفة علي بن أبي طالب الذي لم يستطع السيطرة على الفتن والنزاعات.
  • ظهور الخوارج ونشر الفساد في البلاد.


التطوّرات والإنجازات في عهد بداية الدولة الأموية

  • رجعت حركة الفتوحات الإسلاميّة من جديد.
  • أصبحت مدينة دمشق عاصمة للدولة بدلاً من الكوفة.
  • استعاد المسلمون أراضي أرمينيا.
  • تطور ديوان البريد، وأنشأ ديوان الخاتم.
  • إلغاء نظام مجلس الشورى.
  • تأسس نظاماً للشرطة.


السكان في الدولة الأموية

حسب إحصائيات عام 750م بلغ عدد سكانها 34,000,000 مليون نسمة، ويتحدّث سكانها اللغة العربية التي تعتبر اللغة الرسمية في الدولة، بالإضافة إلى عدد من اللغات المحليّة الخاصّة ببعض الأقليات كاللغة الكرجيّة، والآراميّة، والأمازيغيّة، والأرمنيّة، والعبرانيّة، والتركيّة، والكرديّة، والروميّة، والفهلويّة، والقبطيّة، والمستعربة.


أمّا ديانة السكان فكان الدين الإسلامي هو دين الغالبية، ويوجد بعض الأقليات التي تدين بالديانة الصابئية، والديانة المسيحيّة، والديانة المجوسية، والديانة اليهودية.


أبرز خلفاء وقادة الدولة الأموية

  • خلفاؤها ثمانية هم: يزيد بن معاوية، ومروان بن الحكم، وعبد الملك بن مروان، ومعاوية بن أبي سفيان، والوليد بن عبد الملك، وعمر بن عبد العزيز، ومروان بن محمد، وسليمان بن عبد الملك.
  • من أبرز القائدين فيها: القائد حسان بن النعمان، والقائد قتيبة بن مسلم الباهلي، والقائد عقبة بن نافع الفهري، والقائد موسى بن نصير، والقائد محمد بن القاسم الثقفي، والقائد طارق بن زياد.


سقوط الدولة الأموية

العوامل التي ساهت في سقوط الدولة الأموية:

  • ابتعاد الدولة الأموية عن التشريع الإسلامي في الحكم.
  • نظام ولاية العهد الذي يعتمد على تعيين اثنين من ولاة العهد، ممّا أدّى إلى خلق الصراعات والانشقاقات في الدولة.
  • ظهور العصبية القبليّة، وعداوة القبائل العربية ضدّ بعضها.
  • ظهور الدولة العباسيّة.
  • معارضة بعض من الفرق الإسلامية للدولة الأموية، مثل: فرقة الخوارج.


معلومات عامة عن الدولة الأموية

  • بلغت مساحة أراضيها 13.400.000 مليون كيلومتر مربع، حيث إنّها تشكّلت من ست وأربعين دولة.
  • عملتها الرسمية هي الدينار، والدرهم الأموي.
  • من العام 744م إلى العام 661م كانت عاصمتها مدينة دمشق ، ومن العام 750م إلى العام 744م أصبحت عاصمتها مدينة حران.
  • نظام الحكم فيها خلافي وِراثي.
  • من الفتوحات التي أنجزتها الدولة الأموية: بلاد ما وراء نهر جيجون، وجزيرة قبرص، وبلاد السند، وجزيرة رودس اليونانية، وبلاد الأندلس، وجزيرة كريت، ودول شمال قارة أفريقيا، وآسيا الصغرى.