مقياس درجة حرارة الجسم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٣ يوليو ٢٠١٦
مقياس درجة حرارة الجسم

مقياس درجة حرارة الجسم

إنّ درجة الحرارة الطبيعيّة لجسم الإنسان والتي يستطيع من خلالها القيام بوظائفه الحيوية بشكل طبيعي هي 36.8 درجة مئويّة، ويعتبر الإنسان مصاباً بارتفاع درجة الحرارة عندما تصبح أعلى من 37.5 درجة مئوية. كما تُقاس درجة الحرارة بعدّة طرق، أكثرها شيوعاً استخدام مقياس درجة الحرارة، والشريط الحساس المدرّج. سنعرض في هذا المقال طرق قياس درجة حرارة الجسم، والعوامل المؤثرة فيها، وطرق المحافظة عليها شتاءً وصيفاً.


طرق قياس درجة حرارة الجسم

مقياس درجة حرارة الجسم

  • تُقاس درجة حرارة الجسم في مقياس درجة الحرارة أو المسمّى بالترمومتر الطبّي، وهو مقياس مدرّج يتم استخدامه عن طريق وضع مستودع الزئبق تحت لسان المريض، أو شرجه أو إبطه لحوالي خمس دقائق، مع الانتباه إلى عدم استعمال الترمومتر في حالات أخرى إذا تم القياس من الشرج.
  • تختلف مواضع استعمال مقياس درجة الحرارة بحسب المريض:
    • يكون عن طريق الفم إذا كانت حالة المريض تسمح بالقياس بهذه الطريقة دون كسره، بحيث يوضح تحت لسان المريض، مع إغلاق الفم بإحكام وتركه للمدّة المذكورة آنفاً.
    • عن طريق الشرج بالنسبة للأطفال حديثي الولادة، وتكون درجة الحرارة بهذه الطريقة أعلى بنصف درجة عن التي تقاس بالفم.
    • قليلاً ما تكون عن طريق الإبط لعدم دقّتها، وتكون النتيجة أقل بنصف درجة عن التي تقاس بالفم.
  • يجب غسل اليدين جيّداً بالماء والصابون عند استخدامه، ثمّ تجفيفها، ومسكه باليد اليمنى بين الإبهام والسبابة، ثمّ تطهيره بالكحول ورجّه جيداً حتّى يسقط الزئبق في المستودع لتصل درجة الحرارة إلى 35 درجة مئوية.


الشريط الحسّاس المدرّج

هو أحدث من الوسيلة الأولى وأكثر دقّة، ويُستخدم في العديد من المستشفيات، حيث يتم قياس درجة حرارة الجسم فيه عن طريق وضعه على جبهة المريض لمدّة خمس دقائق، لتظهر النتيجة واضحة، وبالإمكان أيضاً القياس عن طريق الأذن.


العوامل المؤثرة في درجة حرارة الجسم

  • الجوع.
  • النوم.
  • البرد.
  • الانفعالات النفسيّة.
  • قياس الحرارة في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • قياسها في أوقات مختلفة من اليوم الواحد.
  • قياسها بعد الأكل مباشرة.
  • قياسها بعد تناول المشروبات الباردة أو الساخنة.
  • قياسها بعد فعاليّة بدنية.
  • المرض.


الحفاظ على درجة حرارة الجسم

شتاءً

  • الماء، فهو يمد الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بالعمليات الحيويّة، ويوفّر للجسم الرطوبة اللازمة سواء في الصيف أو الشتاء.
  • الشاي الأخضر.
  • فنجان من الكاكاو الساخن بالحليب خالي الدسم.
  • اختيار مجموعة من الأغطية والشراشف.


صيفاً

  • الماء، كما هو موضّح في الفقرة أعلاه.
  • تناول كميّات كافية من السوائل لتعويض ما تم فقدانه خلال اليوم.
  • شرب الكثير من الماء قبل ممارسة التمرينات الرياضية وبعدها.
  • تناول 4 أكواب من الفاكهة والخضار بشكل يومي.
  • شرب الحليب.
  • تناول العصائر الطازجة الطبيعية.
  • تناول البطيخ والشمّام.
  • الابتعاد عن الشمس.
  • ارتداء ملابس قطنية فضفاضة بألوان فاتحة.