مكونات الحاسب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ١٧ فبراير ٢٠١٦
مكونات الحاسب

الحاسوب

الحاسوب هو جهازٌ إلكتروني، ويعتبر أحد الأجهزة المعروفة وشائعة الانتشار في وقتنا الحالي، حيث يعد أحد الاختراعات المهمّة التي شهدتها البشرية، ويقوم هذا الجهاز بتخزين المعلومات وبرمجتها وإرجاعها عند الحاجة إليها كونه ذاكرة يعتمد عليها بشكلٍ كبير، كما يوفّر من خلال سرعته وسهولة استخدامه الوقت والجهد على مستخدمه، وهو أيضاً وسيلة اتصالٍ سريعةٍ وقليلة التكاليف إذا تم تزويده بخدمة الإنترنت، ويتطلّب العمل على جهاز الحاسوب توافر العديد من المهارات والإلمام بطريقة استخدامه واستخدام برامجه المختلفة، وتتنوّع الحواسيب فمنها الشخصي والكفي والعادي وغيرها، وفي هذا المقال سنتطرّق للحديث عن مكوّنات الحواسيب بشيءٍ من التفصيل والتوضيح.


مكوّنات الحاسوب

لجهاز الحاسوب العديد من المكونات والعناصر، التي يجب تكاتفها معاً حتى يصبح الحاسوب قابلاً للاستخدام، ونذكر منها:

  • اللوحة الأم وتكون بمثابة دارةٍ كهربائيةٍ ويتمّ تحميل الوحدات الأخرى في الحاسوب عليها.
  • المودم وهو الجزء المتعلّق بالإنترنت.
  • وحدات التخزين والتي تخزن البيانات المستخدّمة لحين استعمالها وقت الحاجة، مثل: القرص المرن، والقرص الصلب، والقرص المدمج.
  • وحدات الإدخال وهي التي يتمّ من خلالها إدخال البيانات للجهاز عن طريق إعطاء الأوامر المختلفة ومنها الماسح الضوئي، أو السكانر، والفأرة، ولوحة المفاتيح، والميكروفون، والكاميرا وغيرها.
  • وحدة المعالجة المركزية وهي الجزء الذي يقوم بمعالجة المعلومات والعمليات الحسابية ومن ثم تنفيذها وتعتبر بمثابة العقل للجهاز.
  • وحدات الإخراج وهي التي تظهر المعلومات والبيانات المختلفة بطريقةٍ يفهمها مستخدم الجهاز، مثل الشاشة والطابعة.
  • الذاكرة الرئيسية والتي تخزّن البيانات بعد أن تعالجها وحدة المعالجة المركزية.
  • المكوّنات غير الملموسة وهي مهمّةٌ جداً للحاسوب، إذ بدونها لا يستطيع العمل، وهي تعرف أيضاً باسم البرمجيات ويعدّ أبرزها أنظمة التشغيل.


مجالات استخدام الحاسوب

يستخدم الحاسوب لعدة اغراضٍ وأهداف، ونذكر منها مثالاً لا حصراً ما يلي:

  • الحسابات والتجارة.
  • الرسوم والخرائط خاصةً فيما يتعلّق بمجالات الهندسة.
  • حفظ المعلومات المختلفة في المجالات المختلفة، والرجوع إليها وقت الحاجة إليها.
  • التعليم.
  • استخدام الإنترنت في مختلف مجالات الحياة.
  • التواصل بين الناس.
  • يتمّ استخدامه كآلةٍ حاسبةٍ حيث يتميّز بالدقة الفائقة العالية.
  • التعاملات البنكية.


عيوب الحاسوب

كأي اختراعٍ آخر استفادت منه البشرية في تسيير أعمال حياتها، فإنّ للحاسوب الإيجابيات والسلبيات المتعددة، ونذكر منها:

  • عدم القدرة على الإبداع والابتكار فلا يخرج عن إطار الأوامر المعطاة له.
  • الجلوس لساعاتٍ طويلةٍ أمام الحاسوب يؤذي البصر والظهر ويسبب بعض المشاكل الصحية الأخرى.
  • العزلة التي يولّدها استخدام الحاسوب، إذ يبتعد مستخدم الحاسوب عن الآخرين من خلال انعزاله أثناء استخدام الحاسوب.