مم يتكون الشعر

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٥ ، ١٩ يوليو ٢٠١٦

الشعر

يُعرف الشعر بأنه نوعٌ من الأنسجة المتطورة والمتجددة باستمرار، بالإضافة إلى ذلك فإن كل شعرة تخرج من خلايا جلديةٍ ميتةٍ وممتلئةٍ بأحد أنواع البروتين المتجمد والمعروف بالكيراتين، كما تجدر الإشارة هنا إلى أنّ ملمس الشعرة الواحدة يختلف من جزءٍ لآخرٍ، فملمس الشعرة عند الجذور يختلف عن ملمسها في متوسط الشعرة أو في نهايتها، وفي هذا المقال سنتعرف على تكوين الشعر بشكلٍ أدق.


بنية الشعر

يتكون الشعر بطبيعة الحال من مادتين فقط، هما: الكيرياتين، والبروتين، كما هو الحال في البشرة والأظافر، ويتألف الشعر من ثلاث طبقاتٍ، وهي:

  • لبّ الشعرة: وهي الطبقة الداخليّة للشعر، والمسؤولة عن إظهار الشعرة سميكة.
  • اللحاء: وهو الطبقة المسؤولة عن تحديد لون الشعرة، وقوّتها.
  • الغلاف الخارجي: وهو الطبقة الخارجية التي تتميز بانعدام لونها، ووظيفتها تكمُن في حماية طبقة اللحاء.


مراحل نمو الشعر

يمرّ الشعر بعدة مراحلٍ، يتطوّر من خلالها، ومن هذه المراحل ما يأتي:

  • مراحل النمو: يقع أغلب الشعر في هذه المرحلة، ويستمر فيها مدةً كبيرة تتراوح من سنتين إلى ست سنواتٍ، وذلك لأن الشعرة تنمو بمعدل عشرة سنتيمتراتٍ فقط في السنة، وتجدر الإشارة إلى أنّ أكثر من 86% من الشعر يكون في هذه المرحلة.
  • المرحلة المؤقتة: وهي المرحلة التي تلي مرحلة النمو، وتبقى فيها لثلاثة أسابيعٍ فقط، يقلّ طول الشعرة خلالها بست مراتٍ تقريباً، وذلك لأنّ المسامات الجلديّة تتوقف عن العمل، ويكون ما يقارب 2% فقط من البصيلات في هذه المرحلة.
  • مرحلة الراحة: تستغرق هذه المرحلة عدة أشهرٍ تتراوح من شهرين إلى ثلاث، وفي هذه المرحلة يتوّقف الشعر عن النمو، وتبقى المسامات الجلديّة مرتبطةً بالبصيلات الشعرية، ويكون ما يقارب 13% من الشعر في هذه المرحلة، وفي نهايتها تعود الشعرة لتبدأ دورة حياةٍ جديدةٍ، ويعود التواصل بين المسامات وبصيلات الشعر، كما تبدأ عملية إنتاج الشعر مجدداً، ويتساقط الشعر القديم، إمّا بشكلٍ تلقائيٍّ، أو من خلال دفع الشعر الجديد له.


أنواع الشعر

ينقسم الشعر لعدة أنواع، من حيث الشكل والطول والتكوين، وفيما يأتي عرضٌ لهذه الأنواع:

  • الشعيرات الزغبيّة: وهي شعيراتٌ قصيرةٌ لا يتعدّى طولها سنتيمترين، تتميّز بأنها لا تأخذ لوناً معيناً، وذلك بسبب افتقادها للصبغات، واحتوائها على الغدد الدهنية، كما لا تحتوي على اللب.
  • الشعيرات الطرفيّة: تتمتع هذه الشعيرات بخصائص الشعر العادي نفسه؛ حيث تنمو الغدد الدهنيّة في جذور هذه الشعيرات، كما أنّها تحتوي على أليافٍ شعريّة تمتلك صبغاتٍ غامقةٍ، ويتوسطها لب الشعرة.
  • الشعيرات المتوسطة: تمتلك المواصفات نفسها التي تتمتع بها الشعيرات الطرفيّة والزغبيّة، وتحتوي على صبغاتٍ كذلك، ولكن بدرجةٍ أقل من الطرفية.