منزلة عبدالرحمن بن عوف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٨ ، ١٥ مايو ٢٠١٨
منزلة عبدالرحمن بن عوف

منزلة عبد الرحمن بن عوف

هو عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف بن عبد الحارث بن زهرة بن كلاب، وأمّه صفية بنت عبد مناف بن زهرة بن كلاب، وقال آخرون أمّه الشفاء بنت عوف بن عبد الحارث بن زهرة، ويَلتقي مع الرسول صلى الله عليه وسلم في النسب من جهة والديه. كان رضي الله عنه من أوائل الذين دخلوا الإسلام، وأحد الرجال الستة الذين تُوفّي عنهم الرسول صلى الله عليه وسلم وهو عنهم راضٍ، كما أخبر عن ذلك سيدنا عمر رضي الله عنه، وهو أحد العشرة المُبشّرين بالجنة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أبو بكرٍ في الجنةِ، وعمرُ في الجنةِ، وعثمانُ في الجنةِ، وعليٌّ في الجنةِ، وطلحةُ في الجنةِ، والزبير في الجنةِ، وعبدُ الرحمنِ بنُ عوفٍ في الجنةِ، وسعدُ بن أبي وقاصٍ في الجنةِ، وسعيدُ بنُ زيدٍ في الجنة، وأبو عبيدةَ بنُ الجراحِ في الجنةِ).[١]


وقد شهد مع الرسول صلّى الله عليه وسلم المشاهد كلها، ومنها بدر وتبوك التي صلّى فيها عبد الرحمن رضي الله عنه إماماً، وصلّى خلفه الرسول صلّى الله عليه وسلم، لتكون تلك الصلاة شهادة له من النبي بالصلاح، وكان ابن عوف من الأغنياء الذين سَخّروا أموالهم في سبيل الله عز وجل، وكان له دور اقتصادي كبير، حيث إنه بَذل الكثير من ماله، لدرجة أن كان للإسلام نصيب من ماله أكثر بكثير من نصيبه هو منه.[٢]


شجاعة عبد الرحمن بن عوف

كان ابن عوف من القِلّة القليلة التي صمدت مع الرسول صلى الله عليه وسلم في يوم أحد، ولم يتراجع من المعركة كما تراجع غيره، ويُروى أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد سأل الحارث بن الصمة يَستفسره عن عبد الرحمن بن عوف، فقال الحارث إنه قد رآه وقد اجتمع عليه جمع من المشركين عند الجبيل، وهَمّ الحارث ليمنع هؤلاء عن عبد الرحمن، إلا أنه عندما رأى الرسول ذهب إليه وترك عبد الرحمن، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن الملائكة تمنعه)، وعندما رجع الحارث إلى عبد الرحمن، وجد أمامه عدداً كبيراً من قتلى المشركين، وعندما سأله إن كان هو من قتلهم، أجابه عبد الرحمن بأنه قتل اثنين منهم، وأرطاة بن شرحبيل قتل واحداً، والباقي قتلهم من لم يره، فقال الحارث صدق الله ورسوله.[٣]


مهارة عبد الرحمن بن عوف في التجارة

آخَى الرسول صلى الله عليه وسلم بين المسلمين بعد أن هاجروا إلى المدينة، وكان من بينهم عبد الرحمن بن عوف، الذي آخَاه مع سيدنا سعد بن الربيع، والذي عَرض عليه أن يَقسم ماله بينهما، فما كان جواب عبد الرحمن بن عوف إلا أن قال: (دلُّوني على السوق)، وما عاد منه إلا ومعه فضل من سمن وأَقط، فقد كان ذا حظ كبير في التجارة، حتى إنه قال: (لو رفعتُ حجرًا لوجدت تحته ذهبًا)، وبذلك استطاع أن يَكسب من التجارة المال الكثير، بعد أن ترك أرضه وماله، فأصبح ذا ثراء واسع، وقد ترك رضي الله عنه ألف بعير، وثلاثة آلاف شاة، ومئة فرس ترعى بالبقيع، وقد كان يزرع أرضاً تُسقى بعشرين من الإبل، فكان يأتيه منها قوت سنة.[٤]


المراجع

  1. رواه الألباني، في تخريج مشكاة المصابيح، عن عبد الرحمن بن عوف، الصفحة أو الرقم: 6064، خلاصة حكم المحدث : صحيح.
  2. "التاجر الأمين "، ar.islamway.net، 2014-5-8، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-29. بتصرّف.
  3. "عبد الرحمن بن عوف"، islamstory.com، 2006-5-1، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-29. بتصرّف.
  4. مصطفى عبدالباقي (2013-7-19)، "عبدالرحمن بن عوف رضى الله عنه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-29. بتصرّف.