من أقوال أحلام مستغانمي عن الحياة

من أقوال أحلام مستغانمي عن الحياة

أجمل أقوال أحلام مستغانمي عن الحياة

إليكم هنا بعضاً من أجمل أقوال أحلام مستغانمي عن الحياة:

  • تسلبك ما هو أغلى؟ يبقى الأصعب، أن تعرف ما هو الأغلى بالنسبة إليك. وأن تتوقّع أن تُغيّر الأشياء، مع العمر، ثمنها هبوطا أو صعودًا.
  • عجيبة هي الحياة بمنطقها المعاكس. أنت تركض خلف الأشياء لاهثاً فتهرب الأشياء منك. وما تكاد تجلس وتقنع نفسك بأنها لا تستحق كل هذا الركض حتى تأتيك هي لاهثة. وعندها لا تدري أيجب أن تدير لها ظهرك أم تفتح لها ذراعيك وتتلقى هذه الهبة التي رمتها السماء إليك والتي قد تكون فيها سعادتك.. أو هلاكك.
  • حين نكون تُعساء ندرك تعاستنا، ولكن عندما نكون سُعداء لا نعي ذلك إلاّ فيما بعد.
  • إن السعادة اكتشاف متأخر. لذا علينا أن نعيشها كلحظة مهدّدة. وأن نعي أن اللّذة نهب.. والفرح نهب.. والحبّ وكل الأشياء الجميلة، لا يُمكن إلّا أن تكون مسروقة من الحياة أو من الآخرين.
  • تلزمك خسارات كبيرة لتدرك قيمة ما بقي في حوزتك، لتهوّن عليك الفجائع الصغيرة. وعندها تُدرك أن السعادة إتقان فن الاختزال. أن تقوم بفرز ما بإمكانك أن تتخلص منه، وما يلزمك لما بقيَ في الحياة من سفر. ووقتها تكتشف أن معظم الأشياء ليست ضرورية، بل هي حمل يثقلك.
  • إنّ الأيّام لم تنقلب عليه، بل زادته مذ افترقا ثراءً، كما لتعوّضه عن خساراته العاطفيّة بمكاسب مادِّيَّة. هو يرتاب في كرمها. يرى في إغداقها عليه مزيدًا من الكيد له. أوليست الحياة أنثى، في كلّ ما تعطيك.
  • الحياة أجمل من أن تعلني الحرب عليها، حاربي أعداءها.


عبارات أحلام مستغانمي عن الحياة

أبرز عبارات أحلام مستغانمي عن الحياة ما يأتي:

  • الحب ككل القضايا الكبرى في الحياة، يجب أن تؤمن به بعمق، بصدق، بإصرار، وعندها فقط تحدث المعجزة.
  • هل هناك شيء أكثر ألماً من أن تدخل حياة أحد وهو على وشك أن يغادر الحياة.
  • استفيدوا من اليوم الحاضر لتكن حياتكم مذهلة خارقة للعادة، اسطوا على الحياة امتصوا نخاعها كل يوم ما دام ذلك ممكنا فذات يوم لن تكونوا شيئا.. سترحلون وكأنكم لم تأتوا.
  • أخاف اللحظة الهاربة من الحياة، فالذلك أحب هذا الإنسان وكأنني سأفقده في أي لحظة، أن أريده وكأنه سيكون لغيري.. أن انتظره دون أن أصدق أنه سيأتي ثم ياتي وكأنه لن يعود.. لذلك ابحث عن فراق أجمل من أن يكون وداعا.
  • كل المتفوقين في الحياة اخترعوا طريقتهم. تدرين.. الفوز في المعارك ذات الشأن الكبير يجعلنا أجمل. الناجحون جميلون دائماً. أما لاحظتِ هذا؟
  • ستُقنع نفسك لمدة قصيرة أو طويلة أنّك إن جاهدت قليلاً بإمكانك انتعاله، ستدَّعي أنّ الجرحَ الذي يتركه على قدمك هو جرح سطحي، يمكن معالجته بضمادة لاصقة. كلّ هذا صحيح، لكنّك غالباً ما لا تستطيع أن تمشي بهذا الحذاء مسافات طويلة. قدمك لا تريده، لقد أخذَت على حذاءٍ قديم.. مشيتَ به سنوات في طرقات الحياة.


كلمات أحلام مستغانمي

إليكم بعض الكلمات المتنوعة لأحلام مستغانمي:

  • الحب هو اثنان يضحكان للأشياء نفسها، يحزنان فى اللحظة نفسها، يشتعلان و ينطفئان معاً بعود كبريت واحد، دون تنسيق أو اتفاق.
  • يبقى الأصعب أن تعرف ما هو الأغلى بالنسبة لك، وأن تتوقع أن تغير الأشياء مع العمر ثمنها؛ هبوطاً أو صعودًا.
  • الحب هو ذكاء المسافة؛ ألا تقترب كثيرًا فتُلغي اللهفة، ولا تبتعد طويلاً فتُنسَى.
  • العلاج المثالي لكلّ أوجاع القلب هو الضحك، وعدم أخذ الذاكرة مأخذ الجد.
  • السعادة هي أن تكون مشغولًا إلى حدّ لا تنتبه أنّك تعيس.
  • الخوف من الموت .. موتُ قد يمتدّ مدى الحياة.
  • الأحلام التي تبقى أحلامًا لا تؤلمنا، نحن لا نحزن على شيء تمنّيناه ولم يحدث، الألم العميق هو على ما حدث مرة واحدة، وما كنّا ندري أنّه لن يتكرّر. الأكثر وجعًا، ليس ما لم يكن يومًا لنا، بل ما امتلكناه برهة من الزمن، وسيظلّ ينقصنا إلى الأبد.
  • الطهي على عجل يفقد الطعام نكهته .. ككل متع الحياة.
  • لا جدوى من الاحتماء بمظلة الكلمات، فالصمت أمام المطر أجمل.
  • الشموخ أمر آخر، يوجد في رأس المرء.، لا فوق رأسه.
  • الذاكرة أحسن خادم للعقل، والنسيان أحسن خادم للقلب.
  • أذكر تلك المقولة الساخرة: ثمة نوعان من الأغبياء: أولئك الذين يشكون في كل شيء. وأولئك الذين لا يشكون في شيء.
  • البيت يصنع جماله من يقاسموننا الإقامة فيه.
  • وحدها التقوى تعطيك القدرة على الصمود.
  • ما قد يبدو لك خسارة قد يكون هو بالتحديد الشيء الذي سيصبح فيما بعد مسؤولاً عن إتمام أعظم إنجازات حياتك.
  • لن يعترف حتى لنفسه بأنه خسرها. سيدّعي أنها من خسرته، وأنه من أراد لهما فراقًا قاطعًا كضربة سيف، فهو يفضّل على حضورها غيابًا طويلًا، وعلى المتع الصغيرة ألمًا كبيرًا، وعلى الانقطاع المتكرر قطيعة حاسمة.وهل الحرية في النهاية سوى حقك في أن تكون مختلفاً؟
  • ثمّة شقاء مخيف، يكبر كلما ازداد وعينا بأن ما من أحد يستحق سخاءنا العاطفي، ولا أحد أهل لأن نهدي له جنوننا.
  • نحتاج أن نستعيد عافيتنا العاطفية كأمة عربية عانت دوما من قصص حبها الفاشلة، بما في ذلك حبها لأوطان لم تبادلها دئما الحب.
  • لا أصعب من أن تبدأ الكتابة في العمر الذي يكون فيه الآخرون قد انتهوا من قول كل شيء.
413 مشاهدة
للأعلى للأسفل