من أين خلقت الإبل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ٤ مايو ٢٠١٦
من أين خلقت الإبل

الإبل

الإبل من المخلوقات التي تعيش في البيئة الصحراوية، وهي ذات خصائص عديدة تميّزها عن غيرها من الحيوانات، من حيث قدرتها على المشي مسافات طويلة دون تعب، واحتوائها على فوائد جمّة غذائية وكسائية وعلاجية وحياتية، عدا عن اعتماد عرب الجزيرة عليها في التجارة ونقل البضائع، إضافة إلى أنها كانت تستخدم كمهر للنساء.


من أين خلقت الإبل

لا يوجد دليل صحيح يبيّن أصل خلق الإبل والحيوانات بشكل عام، وقوله تعالى: {اللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ} النور 45 فسره المفسرون بأنّ المقصود هو ماء المني، أو أنّ الماء جزءٌ من خلقتها. وقد ورد في الحديث الشريف قوله صلى الله عليه وسلم: " لَا تُصَلُّوا فِي عَطَنِ الْإِبِلِ فَإِنَّهَا مِنْ الْجِنِّ خُلِقَتْ أَلَا تَرَوْنَ عُيُونَهَا وَهِبَابَهَا إِذَا نَفَرَتْ وَصَلُّوا فِي مُرَاحِ الْغَنَمِ فَإِنَّهَا هِيَ أَقْرَبُ مِنْ الرَّحْمَةِ".


ذكر بعض العلماء أن الجمل خُلِق مما خُلقت منه الجن (من نار). وقال علماء آخرون إن معنى ذلك أنها خلقت على صفة تشبه صفة الجن، فهي كثيرة النفور والشرود فتشوش على المصلي وتمنع الخشوع. ويقول أهل العلم: إن هذا الأمر مما لا ينبغي إشغال الفكر به؛ لأنّه لا ينبني عليه عمل، والأفضل أن يلتفت المسلم للأعمال التي تفيده في آخرته.


فوائد الإبل

  • لحم الإبل: يحتوي على البروتين ونسبة عالية من الماء، ويفيد في الحماية من أمراض القلب والوقاية من زيادة الوزن، ويُخفّض نسبة الكولسترول في الدم.
  • بول الإبل: يحتوي على البوتاسيوم والكرياتين والصوديوم، وهو يعالج الاستسقاء والجلطات الدموية وبعض الأمراض الجلدية كالأكزيما والحساسية والحروق والجروح والدمامل والسعفة، وشربه يُعالج خمول الجسم وآلام الأمعاء، والمضمضة به تقضي على التهابات الأسنان، كما يساعد بول الإبل في نمو الشعر وعلاجه من القشرة، ويقضي على التهابات العين وعلى الميكروبات التي تسبّب كثيراً من الأمراض
  • حليب الإبل: وهو من أهمّ منتجات الإبل، يعتمد عليه البدو في غذائهم، وهو يُعالج مختلف الأمراض؛ كالتهاب الكبد الوبائي، وبعض أنواع السرطانات.
  • روث الإبل: يستخدم كوقود للطبخ والتدفئة، كما أنّه كان يُستخدم كبودرة للأطفال.
  • وسيلة نقل: فقد استخدمها العرب كثيراً في حلّهم وترحالهم وسفرهم من بلد إلى آخر، ومعروف عن الجمل أنّه سفينة الصحراء لما يحتمل من مشقة ويمتلك من قدرة تُعينه على المشي مسافاتٍ طويلة وحمل المتاع.
  • صناعة الألبسة: حيث يُستخدم وبر الجمل (وهو الشعر الذي يغطّي جسمه) في صناعة الأقمشة التي تستخدم في تصنيع أنواع مختلفة من الألبسة.