من أين ينبع ويصب نهر الأردن

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٠ ، ٢٩ يونيو ٢٠١٧
من أين ينبع ويصب نهر الأردن

نهر الأردن

نهر الأردنJordan River هو نهر يعبر أراضي بلاد الشام، يمتد إلى أكثر من 251 كم طولاً، أما طول سهله فيصل إلى 360 كم عن نقطة التقاء روافده الثلاث، ويبلغ مسطحه المائي نحو 18000 كم²، وبارتفاع يبلغ 392م. ولنهر الأردن أهمية بالغة على مر التاريخ، وتحديداً في رصد الحدود بين الدول، فقد استخدمته بريطانيا سنة 1921م لرسم حدود أراضي إمارة شرق الأردن والانتداب على فلسطين. وجاءت تسميته بهذا الاسم نسبة لمعنى كلمة الأردن، والتي يشار بها إلى الماء المتدفق بسرعة عالية، وهي كلمة يونانية الأًصل.


مجرى نهر الأردن

منبع نهر الأردن

ينبع نهر الأردن من سلسلة جبال الشيخ الممتدة ما بين فلسطين ولبنان، ويتألف من ثلاثة روافدٍ رئيسية، هي: الحاصباني في الأراضي اللبنانية، واللدان في الأراضي الفلسطينية، أما الرافد الثالث فهو بانياس العابر للأراضي السورية، وتلتقي الروافد الثلاث معاً لتكمل طريقها على هئية نهر عظيم نحو الجنوب ليصبّ في البحر الميت في الأردن.


مصب نهر الأردن

إنّ نقطة التقاء الروافد الثلاثة مع بعضها تعرف باسم نهر الأردن العلوي، ويسلك طريقه ليصبّ في بحيرة طبريا، ويشق طريقه خارجاً منها حاملاً اسم نهر الأردن السُفلي والذي ينتهي بالبحر الميت، هذا ويوزع نهر الأردن مياهه ليصب في كلٍّ من: نهر الزرقاء، ونهر اليرموك، وجالوت، ووادي كفرنجة، ولذلك فإنّه يعتبر مورداً مائياً في غاية الأهمية لكافة بلاد الشام وهي: سوريا، والأردن، ولبنان، وفلسطين، ويعتبر نهر الأردن قاسماً مشتركاً بينها.


تاريخ نهر الأردن

اتُخذ نهر الأردن كحد رسمي يفصل بينه وبين فلسطين منذ شهر مارس سنة 1921م بعد أن أعلنته بريطانيا حداً بين أراضي إمارة شرق الأردن وأراضي الانتداب البريطاني على فلسطين، وجاء ذلك بأمرٍ من عصبة الأمم المتحدة، ويشق نهر الأردن في الوقت الحالي طريقه فاصلاً بين الأردن وفلسطين في منطقة مرج بيسان في الأجزاء الجنوبية من الضفة الغربية، وأقامت الحكومات فوقه جسرين ليكونا معبرين دوليين، الأول جسر الشيخ حسين بين إربد وبيسان، والآخر جسر الملك حسين.


يتمتع نهر الأردن بمكانة تاريخية مرموقة نظراً لما دار حوله من أحداثٍ تركت بصمة واضحة في حياة المسلمين، ومن بينها معركة اليرموك الدائرة بين المسلمين والروم في منطقة اليرموك في الجزء الشمالي من المملكة، وكان النصر حليف المسلمين فيها، كما احتدمت أحداث معركة الكرامة فوق ضفافه في أواخر القرن العشرين عام 1968 بين الجيوش الأردنية والإسرائيلية، وحققت جحافل الجيوش الأردنية نصراً عظيماً.