من علامات الجمال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٨ ، ٢٨ فبراير ٢٠١٦
من علامات الجمال

الجمال

الجمال، هي تلك الصفة التي يبحث عنها الجميع، علماً بأنّها لا تعني فقط الشكل الخارجي؛ بل تشمل المظاهر والأخلاق، وبالتالي تبعث في النفس سروراً ورضى، ويعتبر الجمال قيمة مرتبطة بالعاطفة، والغريزة، والشعور الإيجابي، وبذلك يحاول الإنسان جعل كل ما في الطبيعة والنفس البشرية أنيق ومنظم؛ للوصول إلى الجمال، وقد يكون الجمال في الروح أو الأخلاق أو طيب الملامح، وقد تغنّى به الإنسان على شكل الغزل، فمن خلاله ظهر شوق النفس للجمال والشكوى من فراقه، وقد أبدع الشعراء في وصف الجمال بقصائد غزلية، وصفوا فيها الجمال الخارجي للمرأة، كجمال جسدها ووجها.


علامات الجمال

علامات الجمال عند المرأة

  • حبة الخال أو الحسنة أو الشّامة: وهي عبارة عن بقعة جلدية بنية اللون، لها أحجام وأشكال مختلفة، قد تكون موجودة منذ الولادة أو قد تظهر خلال الحياة، ومن أشهر ما نُظم في مديح حبّة الخال، أبياتاً لابن ياقوت:


لهُ خالٌ على صفحات خدٍ

كنقطة عنبرٍ في صحن مرمر


  • العيون: تعدّ العيون الواسعة تحديداً، ذات الألوان الجميلة من أبرز علامات الجمال، وقد شغلت العيون بسحرها وجمالها النصيب الأكبر في قصائد الشعر، وتغنى الشعراء بالعيون التي تشبه عيون المها، واعتبروها سمة من سمات الجمال، فقال نزار قباني متغنياً بجمال العينين:


ذات العينين السوداوين المقمرتين

ذات العينين الصاحيتين الممطرتين


  • الشعر: يعتبر الشعر الناعم، الكثيف المنسدل على الأكتاف، من أكثر علامات الجمال، وقد تغنى الشعراء في جمال الشعر قديماً وحديثاً.
  • الغمازات: تعتبر الابتسامة من أكثر ملامح الوجه جمالاً، ويزداد جمالها بوجود الغمازات، وقد تظهر الغمازات في الخد أو الذقن، ويعود ظهورها لسبب وراثي.


علامات الجمال عند الرجل

  • الطول وعرض الأكتاف: حيث يعطي للرجل هيبة، وقد عرف الرجل القوي منذ القدم بطول قامته وعرض أكتافه، وهذه الصفة مميزة للرجل عن المرأة.
  • سمرة البشرة: من أقدم مظاهر الجمال لدى الرجال، وقد عرف عن العرب حبهم للبشرة السمراء، فقد كانوا يصفون أصحاب البشرة

البيضاء بالشحوب.

  • الغمازات: وتكون من علامات الحسن لدى الرجال عندما تكون في النصف السفلي من الذقن.


أنواع الجمال

  • الجمال المادي الحسي: هو الذي يدركه الإنسان بحواسه، فالإنسان والحيوان والنبات والجماد هي بيئة الجمال الحسي، فجمال البشر والمناظر الطبيعيّة والتناسق والانتظام في الأشياء التي حولنا يدركها الإنسان بحواسه، ويعتبر الجمال المادي نسبي غير مطلق قد يتغيّر، أو يفنى مع مرور الزمن.
  • الجمال المعنوي: هو الذي يحمل معاني الأخلاق والصدق والقيم، وهو أعمق وأشمل في معناه من الجمال المادي؛ بحيث يدرك بالعقل والوعي ولا يدرك بالحس والرؤية، ويعتبر الجمال المعنوي مطلقاً، وهو أكثر ديمومة من الجمال المادي.