من مظاهر عالمية الإسلام

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٢ ، ٩ مارس ٢٠١٧
من مظاهر عالمية الإسلام

عالمية الإسلام

يمتلك الإسلام من الخصائص والميزات ما يجعله صالحاً لكل زمانٍ ومكان، سريع الانتشار والقبول في أرجاء العالم كلّه، ففيه ما يلبّي احتياجات النفس البشرية ويضمن لها السعادة والسكينة، كما يحث على تماسك المجتمعات وإقامة النهضات، ولم يترك صغيرة ولا كبيرة إلّا وجد لها حلاً وعلاجاً، ولا يمكن لأيّ إنسان أن يتعرّف على سماحته وعدله إلّا أن يحبّه. هذه الأسباب كلها أكسبت هذا الدين العظيم صفة العالميّة.


من مظاهر عالمية الإسلام

  • الله سبحانه وتعالى هو ربّ لجميع البشر، وليس فقط للمسلمين أو العرب، وخطابه ودينه العظيم موجّه للبشرية عامة، والدليل مذكور في بداية السورة الأولى في القرآن، وهي سورة الفاتحة، حيث يقول الله تعالى: ( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الفاتحة:2].
  • النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو رسول للبشر جميعاً، والدين الذي جاء به هو المكمل لما جاء به الأنبياء قبله، فقد ورد في الحديث الصحيح قوله عليه الصلاة والسلام: (فضِّلتُ على الأنبياءِ بسِتٍّ: أعطيتُ جوامِعَ الكَلِم، ونُصِرتُ بالرُّعبِ، وأحِلَّت لي الغنائمُ. وجُعِلَت لي الأرضُ طَهورًا ومسجِدًا، وأُرسِلتُ إلى الخَلقِ كافَّةً، وخُتِمَ بي النبيُّونَ) [صحيح مسلم].
  • الرسائل التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يرسلها إلى ملوك العالم ورؤسائه لدعوتهم إلى دين الإسلام.
  • القرآن الكريم هو كلام رب العاملين، وفي كثير من آياته خطاب للناس جميعاً، وهذه دلالة على أنّه ليس حكراً للمسلمين.
  • الكعبة المشرفة هي قبلة للعاملين: قال تعالى: (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ) [آل عمران: 96].
  • الإسلام دين الرحمة والتسامح والعدل مع الخلق جميعهم، وهو دين وسِع الجميع وأثبت نجاحه على مختلف الصعد.
  • استمراره على مدى القرون الطويلة وعدم محوه رغم المؤامرات والخطط التي حاولت التخلص منه، بل على العكس، هو في انتشار وازدياد في أنحاء العالم كله.


أسباب انتشار الإسلام واتساعه

  • وضوحه ودقّته وحمله لجميع الصفات التي تجعله صالحاً لأن يكون منهج حياة، فكل من يعتنق ديانات أخرى من البشر يجد فيها أشياء كثيرة لا تسدّ حاجته ولا تجعله سعيداً في حياته.
  • إقامة بعض المسلمين في بلاد الكفار ومساهمتهم في التعريف بدين الإسلام والدخول فيه.
  • جهود الدعاة المبذولة في نشر الدين.
  • تخلّق المسلمين بالأخلاق الإسلامية السمحة، والتي تجذب الآخرين للدخول بالإسلام.
  • انتشار القنوات الفضائية والوسائل الإعلامية المختلفة التي يتعرّف الناس من خلالها على معالم الإسلام.
  • المحاولات المتكررة في تشويه صورة الإسلام من قبل أعدائهم، وهذا يؤدي إلى شغفٍ لمعرفة هذا الدين الذي يحارَب.