من هو صاحب كتاب كليلة ودمنة

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٣ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٨
من هو صاحب كتاب كليلة ودمنة

صاحب كتاب كليلة ودمنة

يعد الحكيم الهندي بيدبا وفق ما هو معروف وشائع مؤلّف كتاب كليلة ودمنة؛ حيث كتبه لينصح الملك دبشليم، ثمَّ انتقل الكتاب من الأدب الهندي إلى الأدب الفارسي عندما ترجمه برزويه إلى اللغة الفهلوية، وأضاف عليه بعض الإضافات، وفي نهاية المطاف وصل الكتاب إلى ابن المقفع الذي ترجمه إلى اللغة العربية، وأضاف إليه بعض الأمور، وبالتالي يعد هذا الكتاب نتيجة تلاقي ثلاث حضارات، وهي: الحضارة الهندية، والفارسية، والعربية، وهو بذلك مصبوغ بصبغة أكثر الحضارات الشرقية ثراء.[١]


الاختلاف حول صاحب الكتاب

هناك العديد من الآراء المتناقضة حول نسبة كتاب كليلة ودمنة إلى صاحبه؛ حيث أوردت العديد من الأبحاث أنَّ ابن المقفع ليس المترجم فحسب، وإنَّما هو صاحب ومؤلف الكتاب، وتعتقد بعض هذه الأبحاث أنَّ الآراء التي ذكرها ابن المقفع في الكتاب كانت من الأسباب التي قادت إلى نهايته الأليمة،[٢]وابن المقفع هو عبد الله بن المقفع، أحد أئمة الكتاب العرب، وهو أول من اهتم بترجمة كتب المنطق في الإسلام، وتعود أصوله إلى الفرس، وكانت ولادته في العراق، وأسلم على يد عيسى بن علي بعد أن كان مجوسياً، ويجدر بالذكر أنَّه اتهم بالزندقة، فقتله أمير البصرة سفيان بن معاوية المهلبي في مدينة البصرة.[٣]


من أهم أعمال ابن المقفع

هناك العديد من الأعمال التي قام بها ابن المقفع، ومنها ما يلي:[٣]

  • تولّى كتابة الديوان للمنصور العباسي.
  • ترجم للمنصور العباسي كتب أرسطوطاليس الثلاثة في المنطق، وكتاب المدخل إلى علم المنطق المعروف بايساغوجي.
  • ترجم كتاب كليلة ودمنة، وهو من أشهر كتبه.
  • أنشأ العديد من الرسائل الإبداعية، ومنها:
    • الأدب الصغير.
    • الصحابة.
    • اليتيمة.


كتاب كليلة ودمنة

يُمثل كتاب كليلة ودمنة دُرّة التراث العالمي، ويعد من أفضل كتب الأدب على مدار التاريخ، ويحمل بين ثناياه أبعاداً سياسية واجتماعية، وهو مصدر المتعة للصغار والكبار على حد سواء،[١] وترجمه ابن المقفع في النصف الأول من القرن الثاني الهجري، وهو كتاب يعتمد الأسلوب القصصي على ألسنة الطيور والحيوانات، ويتميز بتشويقه، وسهولة لغته وألفاظ، ويمكن استخدامه كوسيلة لتهذيب أخلاق النشء، وتربيتهم على مختلف الأزمنة والعصور.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "كليلة ودِمنة"، www.hindawi.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-12-2018. بتصرّف.
  2. " كليلة ودمنة "، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-12-2018. بتصرّف.
  3. ^ أ ب الزركلي (2002 )، الأعلام (الطبعة الطبعة: ألخامسة عشرة)، بيروت: دار العلم للملايين، صفحة 140 ، جزء الجزء: ألرابع . بتصرّف.
  4. د. محمد فضل الله شريف (23-1-2017)، "كتاب كليلة ودمنة: ميزاته وخصائصه وأهدافه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-12-2018. بتصرّف.