من هو قائد معركة نهاوند

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ١٨ فبراير ٢٠١٦
من هو قائد معركة نهاوند

معركة نهاوند

تُعتبر معركة نهاوند من المعارك الفاصلة في تاريخ الفتوحات الإسلامية في بلاد فارس، لذلك سُمّيت بفتح الفتوح، ويعود تاريخ وقوع هذه المعركة إلى عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاء في سنة 21 للهجرة على مشارف بلدة نهاوند الكائنة في فارس، وكانت المعركة بين جيوش المسلمين والفرس الساسانيين بقيادة النعمان بن مقرن لجيوش المسلمين.


سبب المعركة

أشعل ملك الفرس يزدجرد شرارة معركة نهاوند مع المسلمين، وكان ذلك بعد أن حقّق المسلمون عدداً من الانتصارات المتتالية في كلٍّ من القادسية والمدائن، وحشد جيوشه في منطقة نهاوند وعدّها بمثابة معركة تُحدّد مصير المسلمين، واستعدّ المسلمون لهذه المعركة بعد أن استشار الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه المسلمين، وأشاروا عليه بأن يبقى مع المسلمين ولا يُشارك بالمعركة، وأن يسلّم زمام أمور الجيش والمعركة لقائد كفء، فوقع الاختيار على النعمان بن مقرن رضي الله عنه وتوجّه إلى موقع المعركة ليلاقي صفوف جيوش الفرس هناك.


نتائج المعركة

كبّر النعمان بن مقرن رضي الله عنه قبل البدء بخوض القتال ثلاث تكبيرات إعلاناً لبدء القتال مع الفرس، فكانت التكبيرة الثالثة بمثابة إعلان لانتهاء حكم الدولة الساسانية، فدارت معركة حامية الوطيس انتهت بانتصار المسلمين على أعدائهم، واستشهد في هذه المعركة قائد المسلمين، وقتل من الفرس ما يفوق مائة ألف مقاتل، وبعد وقوعهم بالوادي قُتل ثمانون ألف مقاتل، وهرب الفيرزان.


عاش المسلمون بحالة حزن شديدة بعد استشهاد النعمان رضي الله عنه في المعركة، وباشروا المبايعة لأمير جديد حتى يتمكّنوا من متابعة هدفهم في فتح نهاوند؛ فبايعوا حذيفة بن اليمان، وتمكّنوا من فتح نهاوند في عام 21 هجرية.


قائد معركة نهاوند

أحد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأميراً على قبيلة مزينة القاطنة بالقرب من المدينة المنورة، وهو الصحابي النعمان بن مقرن المزني، دخل الإسلام بعد أن دعا قومه أيضاً إلى الإسراع لاتّباع الدين الإسلامي كونه لم يسمع عنه إلا العدل والرحمة والاحسان، وسارع إلى اعتناق الإسلام هو ومن معه، فتوّجه إلى المدينة المنورة محمّلاً بالهدايا هو ومن آمن معه معلنين إسلامهم، فعّم الفرح في المدينة المنورة بنبأ إسلام أحد عشر أخاً في الوقت نفسه إلى جانب 400 فارس أيضاً.


شارك النعمان رضي الله عنه بالأحزاب، وبيعة الرضوان، وحروب الردة في خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه، ومعركة القادسية، وأرسله سعد بن أبي وقاص إلى يزدجرد، وقاد جيوش المسلمين في معركة نهاوند، وكان أوّل شهيد في المعركة.