من هو مؤسس دولة المرابطين في المغرب والأندلس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٥ ، ٩ مارس ٢٠١٧
من هو مؤسس دولة المرابطين في المغرب والأندلس

التاريخ الإسلامي

حفل التاريخ الإسلامي بذكر سير كثير من الأبطال الذين كانت لهم مواقف خالدة في خدمة أمتهم ودينهم، ومن بين هؤلاء الأبطال العظام برز اسم القائد يوسف بن تاشفين اللمتوني الذي ظهر في مرحلة حاسمة من مراحل التاريخ الإسلامي، وقد أثمرت جهوده المتواصلة وإرادته الصلبة عن تحقيق إنجاز عظيم تمثّل في توحيد قبائل المغرب والأندلس تحت مظلّة دولة المرابطين.


بداية دعوة المرابطين

بدأت قصة تأسيس دولة المرابطين حينما انبرى الداعية عبد الله بن ياسين لنشر دعوته الإصلاحية بين قبائل المغرب العربي، فقد رأى عبد الله بن ياسين الانحرافات العقدية والسلوكية التي ظهرت بين قبائل المغرب بسبب ضعف سيطرة الدولة العباسية على تلك الديار وإهمالهم لها، فاتصل مع القائد يحيى بن عمر اللمتوني حيث توطدت العلاقة بينهما فأعدا جيشاً من آلاف المتطوعين لإعادة توحيد بلاد المغرب، ومحاربة الشرك والضلال الذي استشرى بين البربر والأمازيع، وقد تركزت حروبهم مع إمارة برغواطة التي ادعى أميرها النبوة وخرج عن تعاليم الإسلام.


بروز نجم يوسف بن تاشفين

في مسيرة الدعوة الإصلاحية برز اسم القائد الإصلاحي يوسف بن تاشفين الذي اختاره يحيى بن عمر وأخوه أبو بكر ليكون أحد قادة جيش المرابطين، وقد أبدى براعة في قتال القبائل جعلت منه بطلاً في نظر محبيه.


تأسيس يوسف بن تاشفين لدولة المرابطين

تولى يوسف بن تاشفين زمام الدعوة الإصلاحية منذ العام 454 هجرية حيث قام بجهود جبارة استمرت حتى العام 474 هجري استطاع خلالها إخضاع جميع القبائل لسيطرة دولة المرابطين من تونس شرقاً إلى المحيط الأطلنطي غرباً، وليؤسّس دولة المرابطين القوية التي اتخذت من مراكش عاصمةً لها .


هزيمة يوسف بن تاشفين للأوروبيين

توجهت أنظار يوسف بن تاشفين إلى بلاد الأندلس حينما استنجد به ملوك الطوائف الذين كانوا يحكمونها، فقد تمكن الأوروبيون من استراد كثيرٍ من الأراضي التي فقدوها في الأندلس ومن ضمنها طليطلة، فقام يوسف بن تاشفين بإعداد جيشٍ جرار توجّه به إلى بلاد الأندلس حيث التقى مع جيش ألفونسوا السادس في معركة الزلاقة الشهيرة التي انتصر فيها المسلمون انتصاراً مؤزراً .


توحيد يوسف بن تاشفين لبلاد الأندلس

أدرك يوسف بن تاشفين أنّ سبب ضعف الدولة الإسلامية في الأندلس تفرّق زعاماتها وتناحرهم فيما بينهم، فسعى سعياً حثيثاً لتوحيد بلاد الأندلس منذ عام 483هـ من خلال القضاء على ملوك الطوائف، وقد تمكن من تحقيق هدفه عام 495هـ حيث وحد بلاد الأندلس وضمّها إلى دولة المرابطين.


وفاة يوسف بن تاشفين

توفي يوسف بن تاشفين عام 500هـ عن عمر ناهز مئة عام كانت مليئة بالإنجازات والبطولات التي أنبأت عن شخصية فذّة شجاعة.