موضوع تعبير عن الرحلة المدرسية

موضوع تعبير عن الرحلة المدرسية

تحضر للرحلة وكلك سعادة

عندما تقترب الساعات على الانقضاء، ويوشك ما انتظرته لأيام أن يصير حقيقة، تصحو من نومك باكرًا لتجهز للرحلة التي انتظرتها طويلًا، فتعد الحقيبة وتملؤها بما لذ وطاب مما تشتهيه وتحبه، وبما تحتاجه وتعوزه أثناء رحلتك الجميلة، فتجهز حقيبتك وتجلس قبل نومك تتفكر وتتخيل ما ستفعله في الرحلة في اليوم التالي، فينتابك شعور بالسعادة والفرحة، وتنام وأنت تحلم بما سيحدث غدًا، فتتشوف وتتهلف أكثر وأكثر للرحلة المنتظرة.

جاء اليوم المنتظر

يأتي اليوم الموعود بكل سرعة وسهولة، فتستيقظ من نومك، على الرغم من أنك لم تنم طوال الليل، وأنت تفكر وتحلم وتقضي ساعات الليل شوقًا إليها، ترتدي ملابسك الجميلة، وتذهب للمدرسة فتلتقي بأصدقائك المتشوقين للحرلة مثلك تمامًا.

يأتي باص الرحلة الكبير الجميل، فتضع وأصدقائك أمتعتكم وحقائبكم، ويأخذ كل واحد منكم مكانه، تنطلق الحافلة وتبدأ الرحلة منه، فتتردد الأغاني والأناشيد بعد دعاء السفر.

الجو منعش وجميل، والشمس ترسل خيوطها الصفراء الدافئة لتخبر كل من في الرحلة أن يستمتع قدر المستطاع، وذلك إلى أن تصل الحافلة إلى المكان المنشود، فينزل الطلاب من الحافلة وكلهم فرح وسعادة، فيطيرون كالفراشات الجميلة، ويضحكون بأصوات طفولية تدل على مدى سعادتهم.

تحلو الرحلة بالمعلم

يبدأ المعلم بتنظيم الطلاب، فيجلس كل واحد منهم، ويخرج ما لديه من مأكولات، فيأكل الجميع ويشبع، ثم ينظم المعلمون الرحلة، وتضع خطة لكل ما سيتم فعله، وبالفعل، تسير الرحلة حسب الخطة الجميلة التي وضعها المعلمون، فيتعلم الجميع تارة، ويلعبون تارة أخرى، ثم يأكلون، ويجلس الجميع في دائرة يتحدث مع بعضه البعض، فتعطي المعلم بعض النصائح الرائعة، وتقوم باللعب في حين آخر، وهكذا يستمر الطلاب كلهم في المرح والاستمتاع والنشاط الكبير إلى أن تنتهي الرحلة، ويكون كل الطلاب قد أنهكهم التعب، بعد يوم طويل من التعلم والمرح واللعب والتسلية.

تنقضي الساعات سريعاً، ويكون لا بدّ للجميع من العودة إلى الحافلة لئلا يتأخروا في الرجوع إلى المنازل، يشكر الطلاب المعلمين الذين حرصوا على إسعاد الجميع، وقد أعطوا وعودًا في رحلات أخرى مستقبلاً.

انتهت الرحلة فكثرت الأشواق لها

عاد الجميع إلى منازلهم وهم محملون بكميات كبيرة من السعادة والفرح والتعب والإرهاق، ناموا في الفراش متشوقين لليوم التالي في المدرسة، وفي صبيحة اليوم التالي ذهب الطلاب إلى المدرسة والابتسامة تملأ وجوههم، فجلسوا مع المعلمين يستذكرون كل ما فعلوه في الرحلة، وكل ما قاموا به فأسعدهم وأبهجهم، وطلبوا من المعلمين أن يقوموا برحلة أخرى مشابهة لها إلى مكان آخر في فصل القادم.

هكذا هي رحلات المدارس دائمًا، يوم واحد يمر فيعطي الطالب طاقة ونشاطًا لفصل دراسي كامل، يأخذ الطلاب منها خبرات كثيرة ومعلومات كبيرة، ويتقروب من معلميهم أكثر فأكثر، حتى يصير المعلمون أصدقاء الطلاب في كل الرحلات المدرسة الجميلة.

656 مشاهدة
للأعلى للأسفل