موضوع تعبير عن بناء الوطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٠ ، ٩ يونيو ٢٠١٦
موضوع تعبير عن بناء الوطن

الوطن هو تلك الحاضنة التي تحتضن المواطنين الذين يمارسون حياتهم وأنشطتهم الطبيعية على أرضه، وهو قيمة عالية بحد ذاته، وله مكانة رفيعة في نفوس أبنائه الذين هم على استعدادٍ تامٍّ للذود، والدّفاع عنه مهما كلفهم ذلك من ثمن، حتى لو وصل الأمر إلى التضحية بأنفسهم، وعائلاتهم، وأموالهم في سبيله.


إن للوطن حقٌّ كبيرٌ على أبنائه، ومن ينتسبون إليه، ولا يكون أداء هذا الحق بكثرة التغنّي به، أو كتابة الأشعار، أو وضع الملصقات الوطنيّة في كل مكان، بل يكون ذلك بالحفاظ عليه، والعمل لأجل رفعته، ورفعة الآخرين ممن يتقاسم الإنسان معهم الهواء، والماء، والتّراب.


بناء الوطن ينطلق أساساً من بناء الإنسان لذاته، ولنفسه أولاً، فكلما قوي الفرد قويت الجماعة، وقوي المجتمع، وبالتالي قوي الوطن، ولا يكون الإنسان قوياً إلا من خلال معرفة هدفه في هذه الحياة، والعمل على تحقيقه، ومن هنا فإنّ المصلحة الشخصيّة تتلاقى على الدوام مع مصلحة الوطن، وهذا هو سرُّ نهوض الدول والأمم القويّة التي استطاعت بناء الأفراد حتى صاروا قادرين على بناء أوطانهم.


لا تتفق غاية بناء الوطن مع الغاية من بث الفتن، وتأجيج الصراعات الداخليّة، والحروب الأهليّة، فهذه الأمور والمكروهات تتعارض دائماً مع هذه الغاية السامية، بل وتعتبر كفيلة أيضاً بالقضاء على أي منجز حضاريّ كان قد أُنجِزَ على أيدي المواطنين الشرفاء فيما مضى. ومن هنا فإن الدول التي تدخل في واحدة من هذه المتاهات تحتاج إلى فترات طويلة للتعافي، وإعادة البناء، هذا عدا عن الخسائر البشريّة، والمادية التي تلحق بالوطن وبكل ما يسير على أرضه.


من أبرز عوامل بناء الوطن الاهتمام بتثقيف المواطنين، ونشر العلوم، والمعارف، والقيم الحميدة فيما بينهم، وجعلهم قادرين على العيش مع بعضهم البعض على الرغم من الاختلافات الموجودة بينهم، فالوطن يجب أن يكون جامعاً لكلِّ أبنائه، وحب الوطن لا يتعارض أبداً مع أيّ فكرة مهما كانت؛ ذلك أنّ هذا الحب يتضمن مختلف أنواع القيم الإنسانيّة الرفيعة.


من الأمور الهامة بالنسبة لكافة المواطنين أن يكونوا قادرين على المحافظة على ما قد تمَّ بناؤه، وذلك من خلال معرفة الحقوق، والواجبات، ومعرفة الطريقة السليمة والصحيحة للتعامل مع مختلف المرافق، والممتلكات العامة، ولا يكون ذلك إلا من خلال بثّ هذه المعاني في الإنسان منذ صغره، بحيث يخرج نشءٌ جديد يضيف، ولا يهدم، ويعي تماماً قيمة الأرض التي يعيش عليها، ويعلم أنّها ليست مجرد حجارة، وصخور يمكن له العبث فيها كيفما شاء، ووقتما شاء، بل هي أهم من ذلك، فهي تاريخ مليء بالتضحية، والبذل، والعطاء.