موضوع تعبير عن حب الوطن

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٢١ ، ٢٧ يناير ٢٠٢٠
موضوع تعبير عن حب الوطن

حبّ الأوطان

قال الشاعر أحمد شوقي واصفًا حبّ الوطن:


وَطَنٌ يَرُفُّ هَوىً إِلى شُبّانِهِ

كَالرَوضِ رِفَّتُهُ عَلى رَيحانِهِ

هُم نَظمُ حِليَتِهِ وَجَوهَرُ عِقدِهِ

وَالعِقدُ قيمَتُهُ يَتيمُ جُمانِهِ

يَرجو الرَبيعَ بِهِم وَيَأمَلُ دَولَةً

مِن حُسنِهِ وَمِنِ اِعتِدالِ زَمانِهِ


حب الوطن هو ذلك الإحساس الخفي الذي يحركنا للتعلق به، والاحساس بالانتماء إليه مهما بعدت بنا المسافات، وهو شعور فطري ينمو ويكبر مع تقدمنا بالعمر، وإحساسنا بأنّ لا شيء يضاهي دفء الأرض التي خلقنا من ترابها، وترعرعنا في روابيها مهما رأينا وأحببنا من بلاد، إنّه حب تناقلناه من الأجداد للأباء فاستقرّ في قلوبنا ولا زال يكبر.


إنّ حب هذه الأرض لم يأتِ من العدم، فلولا الوطن لما شعرنا يومًا بمعنى الاستقرار والأمان، فهو الملجأ من كلّ ما يضرّنا، وهو المكان الذي لو عملنا ليلاً نهاراً من أجله لما استطعنا إيفاءه حقه، فهو الكيان الذي يستحق منّا العمل لا القول فقط، فالفرد الصالح هو من يعبّر عن حبّه لوطنه بالدفاع عنه في كل حين، وفي الحفاظ على ممتلكاته العامة ومرافقه ونظافتها، وهو الفرد ذاته الذي يسعى للتعلّم ونيل الدرجات لتسخيرها مستقبلاً في إفادة وطنه، ولا ننسى أنّه الفرد الذي يبتعد عن الأقاويل التي تمس هذا الوطن وتسيء إليه، كيف لا وهو يراه الأم والأب والمأوى؟!


علّمنا رسولنا الكريم عليه أفضل الصلوات وأتمّ التسليم كيف يكون حبّ الوطن، وكيف لا؟ وهو الذي قال عن مكة المكرّمة: (ما أَطْيَبَكِ من بلدٍ! وأَحَبَّكِ إليَّ! ولولا أن قومي أَخْرَجُونِي منكِ ما سَكَنْتُ غيرَكِ) (حديث صحيح)، فهذا الحديث الشريف الذي يدلّ على تعلّق النبي عليه الصلاة والسلام بوطنه، وحبّه العميق تجاهه، وحنينه الدائم له، فهو الذي وُلد فيه عليه السلام وشبّ فيه، فما حبّ الوطن إلا أن يكون أمرًا فطريًّا في نفس كلّ إنسان؟


ما أغلاك يا وطني وما أحبّك إلى قلبي!، أيّها الوطن الذي أشهدُ فيه أجمل صباحاتي، وأصحو على أشعة الشمس التي تغمر أراضيه وبساتينه وأنهاره، أعدك بأن أحافظ على حبّك نقياً، وأن أنقله لأبنائي ليستمر حياً في القلوب جيلاً بعد جيل، ولتبقى أنت ذخرًا لنا نباهي به بين الأمم.