موضوع تعبير عن حب الوطن

موضوع تعبير عن حب الوطن

حب الوطن شعور فطري

حب الوطن هو ذلك الإحساس الخفي الذي يُحركنا للتعلق به، والإحساس بالانتماء إليه مهما بعدت بنا المسافات، فهو شعور فطري ينمو ويكبر مع تقدمنا بالعمر، وإحساسنا بأنّ لا شيء يُضاهي دفء الأرض التي خُلقنا من ترابها، وترعرعنا في روابيها مهما رأينا وأحببنا من بلاد، إنّه حب تناقلناه من الأجداد للآباء، فاستقرّ في قلوبنا ولا زال يكبر.

حب الوطن عطاء لا ينضب

تكمن أهمية الوطن في أنّه رمز للهُوية والتاريخ والحضارة والفخر، فهو كرامة للمواطنين، وواجبنا اتجاهه يكون بالحفاظ عليه والدفاع عنه، واحترام القوانين والالتزام بها، فهو يمنحنا حق العيش الكريم والحرية، وهذا ما يتطلب منا أن نُخلص له من خلال أن ننهض به بالمجالات كافة، خاصةً التعليم.

في ضوء ما سبق، إذا أصاب الوطن مكرهًا -لا قدر الله- يقف جميع المواطنين معًا وقفة رجل واحد، للدفاع عنه، فحب الوطن يتطلب التضحية في سبيله وبذل الغالي والنفيس، حتى نراه في المعالي، وأقل ما يُمكن تقديمه له حماية منشآته والمحافظة على نظافته، والسعي لمعرفة تاريخه.

علمنا الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- كيفية حب الوطن، كيف لا؟ وهو الذي قال عن مكة المكرمة: "ما أَطْيَبَكِ من بلدٍ! وأَحَبَّكِ إليَّ! ولولا أنّ قومي أَخْرَجُونِي منكِ ما سَكَنْتُ غيرَكِ"، فهذا الحديث الشريف يدلّ على تعلّق النبي -عليه الصلاة والسلام- بوطنه، وحبّه العميق تجاهه، وحنينه الدائم له، فما حبّ الوطن إلا أمر فطري في نفس كلّ إنسان.

حب الوطن بالأفعال لا الأقوال

لا يكون حب الوطن بالأقوال والشعارات فقط، بل بالأفعال التي تدل على الانتماء الحقيقي لترابه الطاهرة، فيبدأ غرس هذا الحب من الأسرة، فالأب والأم يجب أن يُعلّموا أبناءهم الوفاء للأرض، كما أنّ للمدرسة دورًا في تنمية شعور حب الوطن، من خلال تفهيم الطلبة لحجم دورهم في النهضة والتقدم.

بالإضافة إلى ما سبق، للجامعة أيضًا دور عملي مهم، حيث يُعبّر الطلبة في هذا الصرح عمليًا عن انتمائهم وحبهم للوطن، من خلال إقامة الفعاليات المتنوعة، وعمل أبحاث علمية من شأنها رفع اسم الوطن عاليًا، مع الحرص على تحقيق أعلى العلامات في الدراسة، قال الشاعر مفدي زكريا:

بلادي أحبك فوق الظنون

وأشدو بحبك في كل نادي

عشقت لأجلك كل جميل

وهمت لأجلك في كل وادي

ومن هام فيك أحب الجمال

وإن لامه الغشم قال: بلادي

حب الوطن مغروس في القلب

في الختام، ما أغلاك يا وطني وما أحبّك إلى قلبي! أيّها الوطن الذي أشهدُ فيه أجمل صباحاتي، وأصحو على أشعة الشمس التي تغمر أراضيه وبساتينه وأنهاره، أَعدك بأن أُحافظ على حبّك نقيًا، وأن أنقله لأبنائي ليستمر حيًا في القلوب جيلًا بعد جيل، ولتبقى أنت ذخرًا لنا نُباهي به بين الأمم.

418 مشاهدة
للأعلى للأسفل