قصائد مفدي زكريا

قصائد مفدي زكريا


قصائد مفدي زكريا

كان قد صدر للشاعر مفدي زكريا عدة دواوين شعرية منها:"تحت ظلال الزيتون"، و"اللهب المقدس"، و"إلياذة الجزائر"، و"من وحي الأطلس"، ولهُ الكثير من القصائد الشعرية الجميلة، من ضمنها ما يأتي ذكره: [١][٢]


قصيدة فاشهدوا

يقول مفدي زكريا:[٣]

قسمًا بالنازلات، الماحقات

والدماء الزاكيات الدافقات

والبنود اللامعات، الخافقات

في الجبال الشامخات، الشاهقات

نحنُ ثرنا، فحياة أو ممات

وعقدنا العزم، أن تحيا الجزائر

فاشهدوا...

نحنُ جندٌ، في سبيل الحق ثرنا

وإلى استقلالنا، بالحرب قمنا

لم يكن يصغى لنا، لما نطقنا

فاتخذنا رنة البارود وزنا

وعزفنا، نغمة الرشاش لحنا

وعقدنا العزم، أن تحيا الجزائر

فاشهدوا...

يا فرنسا قد مضى وقت العتاب

وطويناه كما يطوى الكتاب

يا فرنسا إن ذا يوم الحساب

فاستعدي وخذي منا الجواب

إن في ثورتنا فصل الخطاب

وعقدنا العزم، أن تحيا الجزائر

فاشهدوا...

نحنُ من أبطالنا، ندفع جندا

وعلى أشلائنا نصنع مجدا

وعلى أرواحنا، نصعد خلدا

وعلى هاماتنا، نرفع بندا

جبهة التحرير، أعطيناك عهدا

وعقدنا العزم، أن تحيا الجزائر

فاشهدوا...

صرخة الأوطان، من ساح الفدا

اسمعوها، واستجيبوا لندا

واكتبوها، بدماء الشهدا

واقرأوها، لبني الجيل غدا

قد مددنا لك يا مجد، يدا

وعقدنا العزم، أن تحيا الجزائر

فاشهدوا...


في ذكرى الشابي

يقول مفدي زكريا:

حيًا ستبقى وإن لفتك أكفان

خالدًا رغم ما قلوا وما شانوا

دنياك يا شاعر الآلام عامرة

بذات نفسك لا كنا، ولا كانوا

لم تُلق شعرك في إرضاء عاطفة

ولا ضعفت وكم في ضعفهم خانوا

ولا تملقت تستجدي أخا كرم

وكم تملق بالأشعار إخوان!

لهفي على الشعر أضحى عند بعضهم

بضاعة ما لها عز ولا شان

هذا يتاجر بالأشعار محترفا

وذاك غايته بالشعر نيشان

هذي الدعارة في الآداب رائجة

بناتها اليوم أشعار وألحان

ترى الميوعة والإسفاف يجمعها

بخسة الروح تقطيع وأوزان

فأصبح الشعر "خنثى" مثل قائله

لا الشعر شعر، ولا الفنان فنان

وكل شعب غدا بالشعر مرتزقًا

فحظه من حياة العز خسران

يا شاعر الخلد دعهم في غوايتهم

وخالد الشعر ذرهم حيثما كانوا

عوضت بالخلد خيرًا من صداقتهم

كفاك بالخلد أصحاب واخلدن


إلياذة الجزائر

يقول مفدي زكريا:[٤]

جزائر يا مطلع المعجزات

ويا حجة الله في الكائنات

ويا بسمة الرَّب في أرضه

ووجهه الضاحك القسمات

ويا لوحة في سجل الخلود

تموج بها الصور الحالمات

ويا قصة بث فيها الوجود

معاني السُّمو بروعِ الحياة

ويا صفحة خط فيها البقا

بنارٍ ونورٍ جهاد الأباة

ويا للبطولات تغزو الدُّنا

وتلهمها القيم الخالدات

وأسطورة ردَّدتها القرون

فهاجت بأعماقنا الذكريات

ويا تربةً تاه فيها الجلال

فتاهت بها القمم الشامخات

وألقى النهاية فيها الجمال

فهمنا بأسرارها الفاتنات

وأهوى على قدميها الزمان

فأهوى على قدميها الطغاة

اللازمة

شغلنا الورى، وملأنا الدُّنا

بشعرٍ نرتِّله كالصلاة

تسابيحه من حنايا الجزائر

جزائرُ، يا بدعة الفاطر

ويا روعة الصانع القادر

ويا بابل السِّحر، من وحيها

تلقّب هاروت بالسَّاحر

ويا جنةً غار منها الجنان

وأشغله الغيبُ بالحاضر

ويا لجةً يستحمُّ الجمال

ويسبح في موجها الكافر

ويا ومضة الحبِّ في خاطري

وإشراقة الوحي للشاعر

ويا ثورة حار فيها الزمان

وفي شعبها الهادىء الثائر

ويا وحدةً صهرتها الخطوب

فقامت على دمها الغائر

ويا همةً ساد فيها الحجى

فلم تكُ تقنعُ بالظاهر

ويا مثلًا لصفاء الضمير

يجلُّ عن المثل السَّائر

سلامٌ على مهرجان الخلود

سلامٌ على عيدك العاشر

شغلنا الورى، وملأنا الدُّنا

بشعرٍ نُرتِّله كالصلاة

تسابيحه من حنايا الجزائر

المراجع

  1. أمال قارش، إسهامات مفدي زكريا في الثورة الجزائرية، صفحة 6-17. بتصرّف.
  2. عائشة بورقعة، الملحمي في شعر مفدي زكريا، صفحة 102. بتصرّف.
  3. "النشيد الوطني الجزائري"، سفارة الجزائر بأوزباكستان. بتصرّف.
  4. "ملحمة الجزائر: شرح تاريخي لإلياذة الجزائر لشاعر الثورة مفدي زكريا"، هنداوي. بتصرّف.
12 مشاهدة
للأعلى للأسفل