موضوع عن الأم وواجبنا نحوها

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٧ ، ٣٠ يناير ٢٠١٩
موضوع عن الأم وواجبنا نحوها

واجبات الأبناء تجاه الأم

مما لا يخفى على أحد ما للأمّ من منزلة عظيمة وفضل على الإنسان في كل الديانات والحضارات، وقد اقترن ذكرُ حقّ الوالدين في القرآن الكريم وتوالت الأحاديث التي تذكر فضلهما على الإنسان، وبتخصيص الأمّ بمنزلة أعلى، حتى وإن لم تكن هي المربّية، فالجهد الذي بذلته في الحمل والولادة كافٍ لإعطائها هذه المنزلة العظيمة.


من أدركَ هذا وجب عليه أن يحرص على برّ والدته والإحسان إليها مهما كانت ديانتها، أو أخلاقها، ومهما بلغ منها من تقصير أو ضعف أو سوء.[١] ونذكر هنا بعض أهمّ الخطوط العريضة في التعامل مع الأمّ:


الإحسان إلى الأم

يشمل كلّ أنواع الإحسان، من قول وفعل وبدن ومال، وبالأخصّ حالَ الكبر، لأنّها أحوج ما تكون للعطف والبرّ والرفق في هذا السنّ،[٢] ومن صور ذلك:[٣]

  • مساعدتها في الأعمال الروتينية التي تقوم بها دون سؤالها.
  • تخصيص وقت محدد لقضائه معها.
  • البحث عمّا يدخل السرور لقلبها: سواءً أكانت هدية مميزة، أم نزهة بسيطة، أم مفاجأتها بدعوتها على الغداء في مطعم لها ذكريات ممتعة فيه من أيّام صباها.
  • تقديرها وشكرها بعبارات مخصوصة على ما قدّمته وما تزال تقدّمه دون مقابل.[٤]
  • التصريح لها بالحبّ.[٤]


طاعة الأم في غير معصية

تجب المبادرة إلى قضاء حاجيّاتها ومصالحها دون تأفف، طالما أنّ ذلك يقع في حدود المباح، أمّا إذا لم يكن الابن قادراً على تحقيق ذلك، فعليه أن يبلغ الوسع في الاعتذار لها مع تبيين السبب.[٢]


الدعاء للأم

مهما بلغ الإنسان من الإحسان، فلن يستطيع مجازاة والدته على حسن صنيعها له وفضلها عليه، لذلك عليه أن يُكثر بالدعاء لها في حياتها ومماتها،[٢] إذ قال الله تعالى: (وَقُل رَبِّ ارحَمهُما كَما رَبَّياني صَغيرًا).[٥]


المراجع

  1. "بر الوالدين واجب وإن أساءوا إلى أولادهم"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-15. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت د.عبدالعزيز بن فوزان الفوزان (2012-5-1)، "حقوق الوالدين في الشريعة الإسلامية"، الملتقى الفقهي، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-15. بتصرّف.
  3. Lana Winter-Hébert, "How to Treat Your Mother Like a Queen This Mother’s Day"، Life Hack, Retrieved 2019-1-24. Edited.
  4. ^ أ ب "30 Ways to Show Mom You Appreciate Her", We Have kids,2019-1-19، Retrieved 2019-1-24. Edited.
  5. سورة الإسراء، آية: 24.